سيئول تنفي تسريبات حول تعاونها نووياً مع جارتها الشمالية

كوريا الجنوبية

ذكرت وزارة الطاقة في كوريا الجنوبية، اليوم الأحد، أنّ الوثائق المرتبطة بخطة محتملة لبناء محطة للطاقة النووية في كوريا الشمالية كانت مجرد “فكرة”، ولم يجرِ السعي وراء ذلك كمشروع رسمي. سيئول 

جاء ذلك عقب أن كشفت محطة SBS الكورية الجنوبية النقاب عن لائحة اتهام للادعاء تحتوي أكثر من 12 وثيقة من وزارة الطاقة، تلفت إلى مشروع لم يكن معروفاً من قبل لإنشاء محطة نووية في كوريا الشمالية.

اقرأ أيضاً: برلماني إيراني يُقرّ ضمناً بابتزاز بلاده لكوريا الجنوبية

وفتح ذلك باب التساؤلات حول ما إذا كان رئيس كوريا الجنوبية، مون جي إن، قد عمل على أي برنامج للطاقة النووية لكوريا الشمالية، كجزء من مساعيه لاستئناف التعاون الاقتصادي بين الكوريتين.

وذكر الناطق باسم وزارة الطاقة الكورية الجنوبية، شين هي دونغ، أنّ الملفات هي “وثائق داخلية” جرى مناقشتها فقط بين مسؤولي الوزارة، عقب شهر من عقد مون قمته الأولى مع الزعيم الكوري الشمالي، كيم جونغ أون، كفكرة ينبغي مراعاتها في المستقبل عندما يمكن للكوريتين إعادة فتح التبادلات الاقتصادية.

كوريا الجنوبية تسعى لأن يزور "كيم" أراضيها

وأشار شين ضمن إفادة صحفية: “أكدنا أنّ هذه الوثائق اعتبرت كفكرة للتعاون في مجال الطاقة بين الكوريتين، بيد أنّ الفكرة لم يجري اتباعها كسياسة حكومية، وليس صحيحاً أنّنا سعينا لبناء محطة نووية سراً”.

وتابع شين: “إحدى الوثائق تتضمن أن الفكرة تنطوي على قدر كبير من عدم اليقين نتيجة الحاجة إلى مفاوضات نووية بين كوريا الشمالية والولايات المتحدة”، ولم يقبل الخوض في التفاصيل لدى سؤاله عن تفاصيل أخرى، مستشهداً بتحقيق النيابة العامة الجاري، لكنه أبدى أسفه لحذف الوزارة الملفات. سيئول

ليفانت-وكالات

ذكرت وزارة الطاقة في كوريا الجنوبية، اليوم الأحد، أنّ الوثائق المرتبطة بخطة محتملة لبناء محطة للطاقة النووية في كوريا الشمالية كانت مجرد “فكرة”، ولم يجرِ السعي وراء ذلك كمشروع رسمي. سيئول 

جاء ذلك عقب أن كشفت محطة SBS الكورية الجنوبية النقاب عن لائحة اتهام للادعاء تحتوي أكثر من 12 وثيقة من وزارة الطاقة، تلفت إلى مشروع لم يكن معروفاً من قبل لإنشاء محطة نووية في كوريا الشمالية.

اقرأ أيضاً: برلماني إيراني يُقرّ ضمناً بابتزاز بلاده لكوريا الجنوبية

وفتح ذلك باب التساؤلات حول ما إذا كان رئيس كوريا الجنوبية، مون جي إن، قد عمل على أي برنامج للطاقة النووية لكوريا الشمالية، كجزء من مساعيه لاستئناف التعاون الاقتصادي بين الكوريتين.

وذكر الناطق باسم وزارة الطاقة الكورية الجنوبية، شين هي دونغ، أنّ الملفات هي “وثائق داخلية” جرى مناقشتها فقط بين مسؤولي الوزارة، عقب شهر من عقد مون قمته الأولى مع الزعيم الكوري الشمالي، كيم جونغ أون، كفكرة ينبغي مراعاتها في المستقبل عندما يمكن للكوريتين إعادة فتح التبادلات الاقتصادية.

كوريا الجنوبية تسعى لأن يزور "كيم" أراضيها

وأشار شين ضمن إفادة صحفية: “أكدنا أنّ هذه الوثائق اعتبرت كفكرة للتعاون في مجال الطاقة بين الكوريتين، بيد أنّ الفكرة لم يجري اتباعها كسياسة حكومية، وليس صحيحاً أنّنا سعينا لبناء محطة نووية سراً”.

وتابع شين: “إحدى الوثائق تتضمن أن الفكرة تنطوي على قدر كبير من عدم اليقين نتيجة الحاجة إلى مفاوضات نووية بين كوريا الشمالية والولايات المتحدة”، ولم يقبل الخوض في التفاصيل لدى سؤاله عن تفاصيل أخرى، مستشهداً بتحقيق النيابة العامة الجاري، لكنه أبدى أسفه لحذف الوزارة الملفات. سيئول

ليفانت-وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit