رغم الغارات المتكرّرة.. صواريخ إيرانية جديدة لـ”حزب الله العراقي” في سوريا

ميليشيا حزب الله العراقي

أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان، باستلام “حزب الله” العراقي شحنة صواريخ أرض – أرض قصيرة ومتوسطة المدى، إيرانية الصنع، غربي دير الزور. صواريخ إيرانية

وبحسب مصادر المرصد المحلية، فإنّ “حزب الله” المتمركز في محيط بلدة التبني الخاضعة لسيطرة قوات النظام غربي دير الزور، تسلّم شحنة الصواريخ، والتي جرى إدخالها عبر معابر غير رسمية بين سوريا والعراق عبر شاحنات مدنية وبلغ عدد الصواريخ 56 صاروخاًَ.

اقرأ المزيد: الخارجية الأمريكية: لا يزال حزب الله المجموعة الإرهابية الوكيلة لإيران

في السياق ذاته، أشار المرصد في النصف الأول من الشهر الحالي، إلى أنّ ميليشيا “فاطميون” الأفغانية أفرغت حمولة أسلحة من 4 شاحنات كبيرة مخصصة لنقل الخضار والفواكه، حيث كانت الشاحنات محملة بصواريخ إيرانية الصنع جاءت عن طريق العراق، وأفرغت تلك الشحنات بمستودعات تجارية استأجرتها من مدنيين، بمنطقة كوع ابن أسود الواقع بين مدينة الميادين وبلدة محكان بريف ديرالزور الشرقي.

وفي هذا السياق، تتخذ الميليشيات الإيرانية والموالية لها مناطق ريف دير الزور قرب الحدود مع العراق مركزاً لها، بينما تعمل على تغيير مواقعها تخوفاً من استهدافها، بحسب المرصد.

حزب الله العراقي

إلى ذلك، نقلت صحيفة “هآرتس” عن مسؤول استخباراتي إسرائيلي قوله إن “إيران أجرت في وقت سابق تقييما للأضرار بعد أن أدركت أنها ستواجه صعوبة في العمل بالقرب من الحدود الإسرائيلية، لذلك توجهت لغرب العراق”.

ولفت المصدر الاستخباراتي إلى أن “إيران انشأت أيضاً أنظمة طائرات بدون طيار وصواريخ أرض أرض وصناعات عسكرية، لم تكن قادرة على إنشائها في دمشق والمناطق القريبة منها”.

كما أوضحت الصحيفة أنه على الرغم من أن إسرائيل فضّلت التزام الصمت حيال هذه الضربات، إلا أن الغارات الأخيرة كانت مختلفة عن سابقاتها نظرا لعدد المواقع المستهدفة وعدد القتلى الذين سقطوا من جرائها.

اقرأ المزيد: قراصنة حزب الله يخترقون الشبكات بمختلف دول العالم

جدير بالذكر أنّ مصادر عسكرية إسرائيلية كشفت، مطلع الشهر الجاري، أن الضربات الأخيرة التي استهدفت مواقع إيرانية في سوريا جاءت على خلفية التحركات التي تقوم بها طهران قرب الحدود السورية العراقية. صواريخ إيرانية

ليفانت- وكالات

أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان، باستلام “حزب الله” العراقي شحنة صواريخ أرض – أرض قصيرة ومتوسطة المدى، إيرانية الصنع، غربي دير الزور. صواريخ إيرانية

وبحسب مصادر المرصد المحلية، فإنّ “حزب الله” المتمركز في محيط بلدة التبني الخاضعة لسيطرة قوات النظام غربي دير الزور، تسلّم شحنة الصواريخ، والتي جرى إدخالها عبر معابر غير رسمية بين سوريا والعراق عبر شاحنات مدنية وبلغ عدد الصواريخ 56 صاروخاًَ.

اقرأ المزيد: الخارجية الأمريكية: لا يزال حزب الله المجموعة الإرهابية الوكيلة لإيران

في السياق ذاته، أشار المرصد في النصف الأول من الشهر الحالي، إلى أنّ ميليشيا “فاطميون” الأفغانية أفرغت حمولة أسلحة من 4 شاحنات كبيرة مخصصة لنقل الخضار والفواكه، حيث كانت الشاحنات محملة بصواريخ إيرانية الصنع جاءت عن طريق العراق، وأفرغت تلك الشحنات بمستودعات تجارية استأجرتها من مدنيين، بمنطقة كوع ابن أسود الواقع بين مدينة الميادين وبلدة محكان بريف ديرالزور الشرقي.

وفي هذا السياق، تتخذ الميليشيات الإيرانية والموالية لها مناطق ريف دير الزور قرب الحدود مع العراق مركزاً لها، بينما تعمل على تغيير مواقعها تخوفاً من استهدافها، بحسب المرصد.

حزب الله العراقي

إلى ذلك، نقلت صحيفة “هآرتس” عن مسؤول استخباراتي إسرائيلي قوله إن “إيران أجرت في وقت سابق تقييما للأضرار بعد أن أدركت أنها ستواجه صعوبة في العمل بالقرب من الحدود الإسرائيلية، لذلك توجهت لغرب العراق”.

ولفت المصدر الاستخباراتي إلى أن “إيران انشأت أيضاً أنظمة طائرات بدون طيار وصواريخ أرض أرض وصناعات عسكرية، لم تكن قادرة على إنشائها في دمشق والمناطق القريبة منها”.

كما أوضحت الصحيفة أنه على الرغم من أن إسرائيل فضّلت التزام الصمت حيال هذه الضربات، إلا أن الغارات الأخيرة كانت مختلفة عن سابقاتها نظرا لعدد المواقع المستهدفة وعدد القتلى الذين سقطوا من جرائها.

اقرأ المزيد: قراصنة حزب الله يخترقون الشبكات بمختلف دول العالم

جدير بالذكر أنّ مصادر عسكرية إسرائيلية كشفت، مطلع الشهر الجاري، أن الضربات الأخيرة التي استهدفت مواقع إيرانية في سوريا جاءت على خلفية التحركات التي تقوم بها طهران قرب الحدود السورية العراقية. صواريخ إيرانية

ليفانت- وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit