رجل دين إيراني يتّهم روحاني بتعاطي المُخدرات

حسن روحاني

كشف مكتب الرئيس الإيراني حسن روحاني للشؤون القانونية، أنّه ينوي مقاضاة التلفزيون الحكومي بتهمة “التشهير”، عقب أن اتّهم رجل دين روحاني بتعاطي المخدرات خلال لقاء مباشر. 

حيث أكد رجل الدين، أحمد جهان بزرغي، وهو عضو هيئة التدريس في معهد الثقافة والفكر الإسلامي، أنّ الرئيس روحاني غير مهتم بمشاكل البلاد، قائلاً: “ربما يجلس المسؤول في منزله بجانب الموقد متجاهلاً ما يحصل في بلاده ولا یتواصل مع الوزراء”، فيما يعتبر مصطلح “الجلوس بجانب الموقد” دلالة في إيران على متعاطي المخدرات.

اقرأ أيضاً: إيران تنقسم على ذاتها.. روحاني متأمل بتوقيع بايدن والبرلمان يُشكّك

ودعا مكتب الرئيس الإيراني، هيئة الإذاعة والتلفزيون بتقديم تبيان، متهماً المؤسسة بإهانة روحاني، وهي مؤسسة يجري تعيين وعزل رئيسها من قبل المرشد الأعلى للثورة الإيرانية، علي خامنئي. 

من جهته، تقدّم علي عسكري، مدير هيئة الإذاعة والتلفزيون الإيراني، بالاعتذار لـروحاني، وذكر عسكري، اليوم الأحد: “نعتذر لمشاهدي التلفزيون والرئيس المحترم السيد حسن روحاني عما صدر من تصريحات غير محسوبة لأحد الضيوف على شاشتنا”.

وتعود غالبية مشاكل إيران إلى العقوبات الأمريكية، إذ انتهجت إدارة ترامب، منذ توليها السلطة عام 2017، حملة “الضغوط القصوى” على إيران، تضمنت فرض عقوبات اقتصادية قاسية، كونها “أكبر داعم دولي للإرهاب في الشرق الأوسط”، كما طبقت الولايات المتحدة مجموعات من الإجراءات التقييدية ضد طهران، وبعض الأطراف المتعاونة معها طالت أهم قطاعات اقتصاد البلاد، خاصة إنتاج وبيع النفط. 

روحاني يُقر: عاجزون عن التهرب من العقوبات الأمريكية

فيما كان قد قال الرئيس الإيراني، حسن روحاني، في نهاية ديسمبر الماضي، أنّ العقوبات الأمريكية تلفظ أنفاسها الأخيرة، والرئيس دونالد ترامب قائد الحرب الاقتصادية على إيران يقضي آخر أيام حياته السياسية.

كما زعم روحاني على أنّ “طهران ليست بحاجة إلى منّة من أحد.. ما يهمنا إلغاء العقوبات الأمريكية، وأن تتوقف أمريكا عن جرائمها ضدنا”، مدّعياً أنّ “رفع العقوبات عن إيران والحفاظ على الاتفاق النووي سيكون لصالح الجميع في العالم”، مردفاً أنّ “الحكومة ستبذل قصارى جهدها لإفشال أثر العقوبات وإلغائها، لكننا بحاجة إلى وحدة كافة السلطات في إيران”. 

ليفانت-وكالات