توثيق 877 حالة اعتقال تعسفي بمناطق “غصن الزيتون” خلال عام 2020

توثيق 877 حالة اعتقال تعسفي بمناطق غصن الزيتون خلال عام 2020
توثيق 877 حالة اعتقال تعسفي بمناطق "غصن الزيتون" خلال عام 2020

وثّقت شبكة سوريون من أجل الحقيقة والعدالة، 877 حالة اعتقال وإخفاء، من بينهم أطفال ونساء، في منطقة “غصن الزيتون” خلال عام 2020، على يد الفصائل المدعومة من أنقرة. غصن الزيتون

وعلى مدار العام الماضي، اعتمدت تلك الفصائل المنضوية تحت مايعرف بـ”الجيش الوطني السوري” المعارض المدعوم من تركيا، على الانتهاكات بحق المدنيين الكرد في مناطق نفوذهم، التي باتت تعرف بــ”غصن الزيتون”، شمال شرق سوريا.

حيث قام نحو 24 جهة (فصيل وجهاز أمني) تابعة لفصائل المعارضة السوريّة المسلّحة، وأحياناً المخابرات التركية، باعتقال ما لا يقلّ عن 877 شخصاً.

وبيّن تقرير الشبكة، إفراج تلك الفصائل عن 420 شخصاً، في حين لم تستطع تتبع حالات 457 معتقلاً آخرين، حيث بقي مصيرهم مجهولاً.

وأشار “التقرير” إلى أنَّ من بين المعتقلين “أطفالاً”، حيث تم توثيق اعتقال 8 أطفال و70 سيدة خلال العام 2020، ومن ثم الإفرج عن 4 أطفال و18 سيدة فقط، وما يزال مصير 4 أطفال و52 سيدة مجهولاً.

اعتقالات

توزّع عمليات الاعتقال على مدار أشهر السنة الماضية

كانت عمليات الاعتقال التي وقعت على مدار 12 شهراً في العام 2020، والتي نشرت المنظمة تقارير دورية حولها، كالتالي:

في شهر كانون الثاني/ يناير، تم توثيق اعتقال 66 شخصاً بينهم 5 نساء، حيث تم الإفراج عن 28 منهم وبقي مصير 38 شخصاً مجهولاً.

في شهر شباط/ فبراير، تم توثيق اعتقال 73 شخصاً، بينهم 5 نساء وطفل، حيث تمّ الإفراج عن 38 منهم وبقي مصير 35 شخصاً مجهولاً.

في شهر آذار/ مارس، تم توثيق اعتقال 43 شخصاً، بينهم 5 نساء، حيث تمّ الإفراج عن 12 منهم وبقي مصير 31 شخصاً مجهولاً.

في شهر نيسان/ أبريل، تم توثيق اعتقال 43 شخصاً، حيث تمّ الإفراج عن 30 منهم وبقي مصير 13 شخصاً مجهولاً.

في شهر أيار/ مايو، تم توثيق اعتقال 17 شخصاً بينهم امرأة، وقد تمّ الإفراج عنهم جميعاً آنذاك.

في شهر حزيران/ يونيو، تم توثيق اعتقال 40 شخصاً، بينهم امرأتين، حيث تمّ الإفراج عن 20 منهم وبقي مصير 20 شخصاً مجهولاً.

في شهري تموز/ يوليو وآب/ أغسطس، تم توثيق اعتقال 101 شخصاً، بينهم 6 سيدات وطفلين، حيث تمّ الإفراج عن 65 منهم وبقي مصير 36 شخصاً مجهولاً

وخلال شهر آب/ أغسطس 2020 أيضاً، وثقت “سوريون” اعتقال 12 سيدة على يد فصائل من الجيش الوطني، تمّ الافراج عن 2 منهن مؤخراً.

في شهر أيلول/ سبتمبر، تمّ توثيق اعتقال 116 شخصاً بينهم 6 سيدات وطفلة، حيث تمّ الإفراج عن 56 منهم وبقي مصير 60 شخصاً مجهولاً.

في شهر تشرين الأول/ أكتوبر، تمّ توثيق اعتقال 135 شخصاً، بينهم 5 نساء وطفل، حيث تمّ الإفراج عن 49 منهم وبقي مصير 86 شخصاً مجهولاً.

في شهري تشرين الثاني/ نوفمبر وكانون الأول/ ديسمبر، تم توثيق اعتقال 237 شخصاً، بينهم 22 امرأة و4 أطفال، حيث تمّ الإفراج عن 103 أشخاص، وما يزال مصير 128 مجهولاً.

 توزع عمليات الاعتقال بحسب المناطق:

توزّعت عمليات الاعتقال على النواحي السبعة لمنطقة عفرين وجاءت كالتالي:

ناحية عفرين: تمّ اعتقال 153 شخصاً فيها، بينهم 15 امرأة و4 أطفال.

ناحية جنديرس: تمّ اعتقال 123 شخصاً فيها، بينهم 14 امرأة.

ناحية بلبل: تم اعتقال 54 شخصاً فيها، بينهم امرأتان.

ناحية معبطلي: تم اعتقال 284 فيها، بينهم 18 امرأة.

ناحية شران: تم اعتقال 50 شخصاً فيها، بينهم 5 وطفل.

ناحية راجو: تم اعتقال 125 شخصاً فيها، بينهم 5 نساء و4 أطفال.

ناحية شيخ الحديد: تم اعتقال 52 شخصاً فيها، بينهم 4 نساء.

اقرأ: لقاح كورونا.. أولوية في حميميم و”سيادة وطنية” في مناطق النظام السوري

وطبقاً للتقرير، فقد وثّق اعتقال 12 امرأة في مناطق مختلفة، إضافة إلى توثيق 24 عملية اعتقال في مناطق متفرقة داخل عفرين وخارجها، دون معرفة معلومات إضافية.

اقرأ: استنفار أمني في الباب.. و”فصائل أنقرة” تشنّ حملة اعتقالات

يشار إلى أنّ مناطق غصن الزيتون، التي تسيطر عليها الفصائل المسلحة المدعومة من “تركيا”، تشهد فلتاناً أمنياً كبيراً، حيث تعتمد الفصائل على الخطف والاعتقال، بغية طلب فدية مالية، فضلاً عن التفجيرات شبه اليومية التي تسجّل للمدنيين.  غصن الزيتون

ليفانتسوريون من أجل الحقيقة والعدالة

وثّقت شبكة سوريون من أجل الحقيقة والعدالة، 877 حالة اعتقال وإخفاء، من بينهم أطفال ونساء، في منطقة “غصن الزيتون” خلال عام 2020، على يد الفصائل المدعومة من أنقرة. غصن الزيتون

وعلى مدار العام الماضي، اعتمدت تلك الفصائل المنضوية تحت مايعرف بـ”الجيش الوطني السوري” المعارض المدعوم من تركيا، على الانتهاكات بحق المدنيين الكرد في مناطق نفوذهم، التي باتت تعرف بــ”غصن الزيتون”، شمال شرق سوريا.

حيث قام نحو 24 جهة (فصيل وجهاز أمني) تابعة لفصائل المعارضة السوريّة المسلّحة، وأحياناً المخابرات التركية، باعتقال ما لا يقلّ عن 877 شخصاً.

وبيّن تقرير الشبكة، إفراج تلك الفصائل عن 420 شخصاً، في حين لم تستطع تتبع حالات 457 معتقلاً آخرين، حيث بقي مصيرهم مجهولاً.

وأشار “التقرير” إلى أنَّ من بين المعتقلين “أطفالاً”، حيث تم توثيق اعتقال 8 أطفال و70 سيدة خلال العام 2020، ومن ثم الإفرج عن 4 أطفال و18 سيدة فقط، وما يزال مصير 4 أطفال و52 سيدة مجهولاً.

اعتقالات

توزّع عمليات الاعتقال على مدار أشهر السنة الماضية

كانت عمليات الاعتقال التي وقعت على مدار 12 شهراً في العام 2020، والتي نشرت المنظمة تقارير دورية حولها، كالتالي:

في شهر كانون الثاني/ يناير، تم توثيق اعتقال 66 شخصاً بينهم 5 نساء، حيث تم الإفراج عن 28 منهم وبقي مصير 38 شخصاً مجهولاً.

في شهر شباط/ فبراير، تم توثيق اعتقال 73 شخصاً، بينهم 5 نساء وطفل، حيث تمّ الإفراج عن 38 منهم وبقي مصير 35 شخصاً مجهولاً.

في شهر آذار/ مارس، تم توثيق اعتقال 43 شخصاً، بينهم 5 نساء، حيث تمّ الإفراج عن 12 منهم وبقي مصير 31 شخصاً مجهولاً.

في شهر نيسان/ أبريل، تم توثيق اعتقال 43 شخصاً، حيث تمّ الإفراج عن 30 منهم وبقي مصير 13 شخصاً مجهولاً.

في شهر أيار/ مايو، تم توثيق اعتقال 17 شخصاً بينهم امرأة، وقد تمّ الإفراج عنهم جميعاً آنذاك.

في شهر حزيران/ يونيو، تم توثيق اعتقال 40 شخصاً، بينهم امرأتين، حيث تمّ الإفراج عن 20 منهم وبقي مصير 20 شخصاً مجهولاً.

في شهري تموز/ يوليو وآب/ أغسطس، تم توثيق اعتقال 101 شخصاً، بينهم 6 سيدات وطفلين، حيث تمّ الإفراج عن 65 منهم وبقي مصير 36 شخصاً مجهولاً

وخلال شهر آب/ أغسطس 2020 أيضاً، وثقت “سوريون” اعتقال 12 سيدة على يد فصائل من الجيش الوطني، تمّ الافراج عن 2 منهن مؤخراً.

في شهر أيلول/ سبتمبر، تمّ توثيق اعتقال 116 شخصاً بينهم 6 سيدات وطفلة، حيث تمّ الإفراج عن 56 منهم وبقي مصير 60 شخصاً مجهولاً.

في شهر تشرين الأول/ أكتوبر، تمّ توثيق اعتقال 135 شخصاً، بينهم 5 نساء وطفل، حيث تمّ الإفراج عن 49 منهم وبقي مصير 86 شخصاً مجهولاً.

في شهري تشرين الثاني/ نوفمبر وكانون الأول/ ديسمبر، تم توثيق اعتقال 237 شخصاً، بينهم 22 امرأة و4 أطفال، حيث تمّ الإفراج عن 103 أشخاص، وما يزال مصير 128 مجهولاً.

 توزع عمليات الاعتقال بحسب المناطق:

توزّعت عمليات الاعتقال على النواحي السبعة لمنطقة عفرين وجاءت كالتالي:

ناحية عفرين: تمّ اعتقال 153 شخصاً فيها، بينهم 15 امرأة و4 أطفال.

ناحية جنديرس: تمّ اعتقال 123 شخصاً فيها، بينهم 14 امرأة.

ناحية بلبل: تم اعتقال 54 شخصاً فيها، بينهم امرأتان.

ناحية معبطلي: تم اعتقال 284 فيها، بينهم 18 امرأة.

ناحية شران: تم اعتقال 50 شخصاً فيها، بينهم 5 وطفل.

ناحية راجو: تم اعتقال 125 شخصاً فيها، بينهم 5 نساء و4 أطفال.

ناحية شيخ الحديد: تم اعتقال 52 شخصاً فيها، بينهم 4 نساء.

اقرأ: لقاح كورونا.. أولوية في حميميم و”سيادة وطنية” في مناطق النظام السوري

وطبقاً للتقرير، فقد وثّق اعتقال 12 امرأة في مناطق مختلفة، إضافة إلى توثيق 24 عملية اعتقال في مناطق متفرقة داخل عفرين وخارجها، دون معرفة معلومات إضافية.

اقرأ: استنفار أمني في الباب.. و”فصائل أنقرة” تشنّ حملة اعتقالات

يشار إلى أنّ مناطق غصن الزيتون، التي تسيطر عليها الفصائل المسلحة المدعومة من “تركيا”، تشهد فلتاناً أمنياً كبيراً، حيث تعتمد الفصائل على الخطف والاعتقال، بغية طلب فدية مالية، فضلاً عن التفجيرات شبه اليومية التي تسجّل للمدنيين.  غصن الزيتون

ليفانتسوريون من أجل الحقيقة والعدالة

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit