تطمينات من مودرنا وفايزر.. اللقاحان فعّالان ضدّ السلالات المتحوّرة

موديرنا

أفادت صحيفة لوموند الفرنسية بأنّ باحثين أميركيين أظهروا أنّ الأجسام المضادة لا تعمل ضد السلالة الجديدة التي تم تحديدها في جنوب أفريقيا، وذلك بعد اختبارات مخبرية عدة.

وجاء ذلك، على خلفية إعلان لندن حالة الطوارئ الصحية، نتيجة سرعة انتشار السلالة الجديدة لفيروس كورونا المستجد والتي وصلت إلى فرنسا، والمخاوف الإسرائيلية من السلالة الجنوب أفريقية، حيث تعالت الأصوات حول مدى فعالية اللقاحات المتوفرة لمواجهة ما عرف بالطفرة الجديدة.

اقرأ المزيد: موسكو تكشف أعداد المتلقّين لـ اللقاح الروسي حول العالم

في السياق ذاته، صرّحت وزارة الصحة الإسرائيلية أمام نواب الكنيست أنّ “السلالة الجنوب أفريقية مثيرة للقلق، فهي تسبب أعراضاً شديدة حتى عند الشباب”.

لقاح فايزر

حيث استشهدت القائمة بأعمال رئيس قسم الصحة العامة بوزارة الصحة، شارون ألروي بريس، بدراسة أولية “مثيرة للقلق” تشير إلى أن التطعيم يوفر حماية أقل ضد المتغير الجنوب أفريقي، لكنها شددت على أنه لم يكن من الواضح تأثير اللقاحات على السلالة الجديدة.

إلى ذلك، أعرب كبير المسؤولين الطبيين في شركة موديرنا، المصنّعة لأحد اللقاحات، تال زاكس، عن تفاؤله بفعالية اللقاح في مواجهة السلالة الجديدة.

يشار إلى أنّ الصحيفة الفرنسية نقلت عن الشركة قولها: “أولاً، اللقاح يتألف من عشرات الأجسام المضادة لا من نوع واحد، فضلاً عن اعتمادنا على المعلوماتية الحيوية في صناعة الحمض النووي الوراثي، وهذا يعني أنّه سيثبت فعاليته على السلالتين الجنوب أفريقية والبريطانية”.

اقرأ المزيد: الاتحاد الأوروبي يعقد اتفاقاً لشراء نصف إنتاج لقاح فايزر

جدير بالذكر أن لقاحي مودرنا ووفايزر يتشاركان باستخدام الأسلوب نفسه، وهو تقنية غير معتمدة من قبل تسمى messenger RNA، أو mRNA، لإنتاج استجابة مناعية لدى الأشخاص الذين يتم تطعيمهم.

ليفانت- وكالات