تصاعد التوتر بين السودان وأثيوبيا.. ونذير حرب بالأفق

السودان

نبّهت إثيوبيا السودان، من “نفاد صبرها” حيال ما قالت إنّه مواصلة الخرطوم في الحشد العسكري في منطقة حدودية متنازع عليها رغم محاولات نزع فتيل التوترات بالدبلوماسية.

وذكر الناطق باسم وزارة الخارجية الإثيوبية، دينا مفتي، للصحفيين: “يبدو أنّ الجانب السوداني يسبق ليشعل الموقف على الأرض”، مضيفاً: “هل ستبدأ إثيوبيا حرباً؟ حسناً، نحن نقول دعونا نعمل بالدبلوماسية”.

اقرأ أيضاً: السودان: قرارنا واضح تجاه حفظ السيادة وحل المشاكل بالحوار

وتابع بالقول في مؤتمر صحفي في أديس أبابا: “إلى أي مدى ستواصل إثيوبيا حل المسألة باستخدام الدبلوماسية؟ حسناً، ليس هناك شيء ليس له حدّ.. كل شيء له حدّ”، فيما قال وزير الإعلام السوداني، فيصل محمد صالح، إنّ بلاده لا تريد حرباً مع إثيوبيا، لكن قواتها ستردّ على أي عدوان.

وأردف: “نخشى أن تستبطن هذه التصريحات مواقف عدوانية على السودان، نطالب إثيوبيا بوقف الهجوم على الأراضي السودانية والمزارعين السودانيين”.

وفي الصدد، تحطمت طائرة عسكرية سودانية، اليوم الأربعاء، بولاية القضارف المتاخمة للحدود مع إثيوبيا، وقالت مصادر عسكرية سودانية بأنّ الطائرة من طراز “أباتشي”، كانت تحمل أسلحة وذخائر، وأنّ الحادث وقع في مطار “ود زائد” بولاية القضارف، مما أدّى إلى احتراق الطائرة بالكامل، فيما نجا طاقمها.

الوزراء السوداني يعقد جلسة لبحث لقاء البرهان بنتناهو

وتتموضع المنطقة التي تحطّمت فيها الطائرة على بعد 25 كم من القضارف بشرق السودان، حيث تدور مواجهات عسكرية متقطعة بين الجيش السوداني ومليشيات وقوات إثيوبية.

وعلى سياق متصل، ذكرت مصادر سودانية رفيعة، أنّ رئيس المجلس السيادي الانتقالي، عبد الفتاح البرهان، زار الحدود السودانية الإثيوبية، بعدما شهدت خلال الفترة الماضية، مواجهات بين جيشي الطرفين.

وأفصحت المصادر لصحيفة “الشرق” السودانية، أنّ البرهان “زار مدينة القضارف الحدودية برفقة رئيس هيئة الأركان السودانية، الفريق أول، محمد عثمان الحسين، للوقوف على الأوضاع الأمنية والعسكرية على الحدود”.

ليفانت-وكالات

مؤسسة إعلامية مستقلة تُبث أخبار يومية على شبكة الانترنت، وصحيفة مطبوعة تصدر من لندن وتوزع في العواصم الأوربية باللغتين العربية والإنكليزية.

THE LEVANT NEWS MEDIA INTERNATIONAL LTD © 2020-20212021