تحقيقات بشأن طبيب مصري انتهك عرض فتاتين في طفولتهما

تحقيقات بشأن طبيب مصري اتهك عرض فتاتين في طفولتهما
تحقيقات بشأن طبيب مصري اتهك عرض فتاتين في طفولتهما

باشرت النيابة العامة المصرية التحقيقات في واقعة اتهام لطبيب بهتك عرض فتاتين، في العاصمة القاهرة.

ذكرت مصادر إعلام مصرية، أنّ النيابة العامة رصدت، في غضون نوفمبر الماضي، عريضتيْنِ من موكَّل فتاتين أبلغتا عن المتهم أنّه خطفهما بطريق التحايل وهتَكَ عرضهما، خلال عامي ٢٠١١، ٢٠١٢، وقد كانتا طفلتيْنِ وقتَئذٍ.

وبناءً على الإخطار، استدعت النياية “الطبيب” بتهمة التعدّي على الفتاتين، خلال جلسات ادّعى فيها علاجَهما نفسيّاً، وذلك بعد أن قرأَتَا كتاباً من تأليفه وتواصلتا معه هاتفياً بالرقم الذي دوَّنه بالكتاب.

وأوضحت النيابة، أنّ المتهم أنكر مانسب إليه من اتهامات، ولم تتوصل تحريات الشرطة إلى أية معلومات حول الواقعة، وفيما ما تزال التحقيقات والتحريات مستمرة.

وأشارت النيابة، إلى أنّ وحدة الرصد والتحليل، رصدت مطالبات عديدة بمختلف حسابات النيابة العامة الرسمية بمواقع التواصل الاجتماعي للتحقيق مع المتهم واتخاذ الإجراءات القانونية ضده لاتهامه في غير الواقعتين المطروحتين، لافتة إلى أنّها لم تتلقَّ بلاغاً رسميّاً مباشراً أو يُقدَّم إليها دليلٌ ضدَّه مما يُذاع عنه بمواقع التواصل خلاف العريضتين المذكورتينِ.

اقرأ: باسيل يفتح النار على إسرائيل والحريري

وطالبت النيابة، وقف تداول المعلومات التي قد تكون لديهم حول المتهم أو الوقائع المنسوبة إليه في مواقع التواصل الاجتماعي، والتوجه مباشرة إلى نيابة النزهة الجزئية بمجمع محاكم مصر الجديدة بالقاهرة، المختصة بالتحقيق في الواقعة؛ للإدلاء بما لديهم من شهادة أو دليل يفيدان في كشف الحقيقة.

اقرأ: كيف اخفى إخوان مصر أموال التنظيم عبر وسطاء؟

ونوّه بيان النيابة العامة المصرية، أنّ ما يُتداول خارجَ إطار التحقيق الرسميِّ الذي تباشره لا يُعدُّ دليلاً يُعوَّلُ عليه طالما لم يُقدَّمْ إلى النيابة العامة بالطريق الرسميِّ، وأنّ سرية التحقيقات وحماية البيانات مكفولة بقوة القانون.

ليفانت – أخبارك

باشرت النيابة العامة المصرية التحقيقات في واقعة اتهام لطبيب بهتك عرض فتاتين، في العاصمة القاهرة.

ذكرت مصادر إعلام مصرية، أنّ النيابة العامة رصدت، في غضون نوفمبر الماضي، عريضتيْنِ من موكَّل فتاتين أبلغتا عن المتهم أنّه خطفهما بطريق التحايل وهتَكَ عرضهما، خلال عامي ٢٠١١، ٢٠١٢، وقد كانتا طفلتيْنِ وقتَئذٍ.

وبناءً على الإخطار، استدعت النياية “الطبيب” بتهمة التعدّي على الفتاتين، خلال جلسات ادّعى فيها علاجَهما نفسيّاً، وذلك بعد أن قرأَتَا كتاباً من تأليفه وتواصلتا معه هاتفياً بالرقم الذي دوَّنه بالكتاب.

وأوضحت النيابة، أنّ المتهم أنكر مانسب إليه من اتهامات، ولم تتوصل تحريات الشرطة إلى أية معلومات حول الواقعة، وفيما ما تزال التحقيقات والتحريات مستمرة.

وأشارت النيابة، إلى أنّ وحدة الرصد والتحليل، رصدت مطالبات عديدة بمختلف حسابات النيابة العامة الرسمية بمواقع التواصل الاجتماعي للتحقيق مع المتهم واتخاذ الإجراءات القانونية ضده لاتهامه في غير الواقعتين المطروحتين، لافتة إلى أنّها لم تتلقَّ بلاغاً رسميّاً مباشراً أو يُقدَّم إليها دليلٌ ضدَّه مما يُذاع عنه بمواقع التواصل خلاف العريضتين المذكورتينِ.

اقرأ: باسيل يفتح النار على إسرائيل والحريري

وطالبت النيابة، وقف تداول المعلومات التي قد تكون لديهم حول المتهم أو الوقائع المنسوبة إليه في مواقع التواصل الاجتماعي، والتوجه مباشرة إلى نيابة النزهة الجزئية بمجمع محاكم مصر الجديدة بالقاهرة، المختصة بالتحقيق في الواقعة؛ للإدلاء بما لديهم من شهادة أو دليل يفيدان في كشف الحقيقة.

اقرأ: كيف اخفى إخوان مصر أموال التنظيم عبر وسطاء؟

ونوّه بيان النيابة العامة المصرية، أنّ ما يُتداول خارجَ إطار التحقيق الرسميِّ الذي تباشره لا يُعدُّ دليلاً يُعوَّلُ عليه طالما لم يُقدَّمْ إلى النيابة العامة بالطريق الرسميِّ، وأنّ سرية التحقيقات وحماية البيانات مكفولة بقوة القانون.

ليفانت – أخبارك

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit