بسبب خلافات بين فصائلها.. تركيا تفشل في تسيير دوريات مشتركة

نقطة تركية

أنشأت القوات التركية نقطة عسكرية جديدة في منطقة الوساطة جنوب الأتارب بريف حلب الغربي، حيث تمركزت آليات وشاحنات عربات مصفحة، إضافة إلى نشر أسلحة ثقيلة.

وتقع النقطة الجديدة على مقربة من خطوط التماس بين جيش النظام ومناطق سيطرة المعارضة والقوات التركية.

اقرأ المزيد: اشتروا تقارير طبية مزوّرة ليتمكّنوا من العودة.. آخر تحديثات”فصائل أنقرة”

وبهذا الصدد، يقول “المرصد السوري لحقوق الإنسان” إن عدد النقاط التركية في منطقة خفض التصعيد في شمال غربي سوريا يبلغ 76 نقطة.

كذلك، تعتزم القوات التركية إنشاء نقطة عسكرية قرب مدينة سراقب الواقعة في شرق محافظة إدلب بشمال غربي سوريا على بعد 200 متر فقط من طريق دمشق – حلب الدولي (إم 5)، ما يجعلها مشرفة على هذا الطريق الاستراتيجي.

الجيش الوطني

كما دفعت القوات التركية بالعشرات من الآليات العسكرية من معبر كفرلوسين بريف إدلب الشمالي، أمس الجمعة، إلى نقاط المراقبة التابعة لها في ريف إدلب الجنوبي وبخاصة في جبل الزاوية على خط التماس بين قوات النظام والمعارضة.

في سياق متصل، كشف المرصد السوري لحقوق الإنسان، عن فشل مشروع ما يسمى “الجيش الوطني السوري” الموالي لتركيا، لتسيير دوريات مشتركة من جميع الفصائل ضمن منطقتي “درع الفرات” و”غصن الزيتون” لضبط الأمن في ريف حلب، بسبب خلافات بين فصيلي “الجبهة الشامية” و”السلطان مراد” على خلفية رفض الجبهة دخول أي قوة عسكرية من باقي تشكيلات “الجيش الوطني” إلى مدينة أعزاز وعلى وجه الخصوص فرقة “السلطان مراد”.

اقرأ المزيد: تفجير يطال قيادياً في “السلطان مراد”..في مدينة الباب

يشار إلى أنّه، وبحسب المصدر ذاته، فقد اعتقلت المخابرات التركية أحد أقارب قائد فرقة “السلطان مراد” في منطقة حوار كليس الواقعة عند الحدود السورية – التركية في ريف حلب الشمالي، بعد ضبط 4 كيلوغرامات من المواد المخدرة بحوزته.

ليفانت- وكالات