بسبب انفجار بيروت.. نوّاب لبنانيون يعتزمون مقاضاة النظام السوري

تفجير بيروت

أعلن أحد النواب اللبنانيين، عزمه تقديم معلومات إضافية إلى النيابة العامة التمييزية في لبنان، لدعم التحقيقات التي تجري حول “انفجار بيروت”، وتثبت تورّط النظام السوري في استيراد المواد الكيماوية التي أدّت إلى المأساة التي شهدتها مدينة بيروت خلال شهر آب/ أغسطس المنصرم.

حيث كشف عضو تكتل “الجمهورية القوية” اللبناني النائب ماجد أدي أبي اللمع تقديمه معلومات إضافية إلى النيابة العامة التمييزية في لبنان “تدعم التحقيق” في ملف انفجار مرفأ بيروت “لنصل إلى الحقيقة المرجوة”، مشيراً إلى أن “من أتى بالمواد (الكيماوية المتفجرة) إلى لبنان هم سوريون، ومن الحلقة الضيقة المقرّبة من رئيس النظام بشار الأسد”.

اقرأ المزيد: لغز”نترات الأمونيوم”.. تكهّنات حول تورّط النظام السوري بتفجير بيروت

وأوضح النائب اللبناني أنه سيحضر مع رئيس “حركة التغـيير” المحامي إيلي محفوض أمام النيابة العامة التمييزية صباح الثلاثاء، ليتقدّما بإخبار حول جريمة انفجار مرفأ بيروت، بعد ورود معطيات ومعلومات جديدة تتعلق بالملف المذكور.

انفجار بيروت/ أرشيفية

كما أشار أبي اللمع في حديث تلفزيوني إلى أن”النظام السوري استفاد من عملائه لوضع نترات الأمونيوم في مرفأ بيروت، وعلى القضاء أن يقوم بواجبه، ونحن علينا أن نضيء على ما لم تتم الإضاءة عليه من قبل، لأن الموضوع تم بشكل استخباراتي وسري، ونحن لن نقبل بأن تفلت أي جهة متورطة من العقاب”.

وقال النائب اللبناني: “يجب أن نجمع كل الجهود والمعلومات للإضاءة على ما حدث، فتدمير بيروت مسؤولية يتحملها المتورطون. وبما أنّه أصبح هناك معلومات سنذهب إلى القضاء”، لافتاً إلى أنه سيكشف عن موضوع الإخبار الذي سيتقدم به غداً “لأننا لن نقبل بالتباطؤ”.

وكان كلّ من أبي اللمع ومحفوض قد تقدما في وقت سابق، بشكوى سابقاً ضد الأسد وأركان نظامه في قضية خطف، واعتقال لبنانيين في السجون السورية.

اقرأ المزيد: تحت سماء بيروت البرتقالية…السوريون بين ضحايا ومنقذين

يشار إلى أنّ وزارة الخزانة الأميركية، كانت قد اتّهمت مدلل خوري بمحاولة ‏الحصول على نترات الأمونيوم قبل أشهر ‏من رسو سفينة الشحن ‏الروسية “روسوس” في العاصمة اللبنانية في منتصف الطريق خلال ‏رحلة ‏متعرّجة من جورجيا.

جدير بالذكر أنّ صحيفة الغارديان، أفادت بأن شركة “savaro limited‏”التي اشترت النترات عام ‏‏2013 مرتبطة بثلاثة رجال أعمال سوريين يحملون الجنسية الروسية هم: جورج حسواني ومدلل خوري وشقيقه عماد، علماً بأن الثلاثة أدانتهم جميعاً الولايات ‏المتحدة لدعمهم المجهود الحربي للنظام ‏السوري.

ليفانت- الشرق الأوسط