امتعاض كردي-عربي بسبب الذئاب الرماديّة في كركوك

تركمان العراق

عمد رئيس الجبهة التركمانية العراقية، النائب أرشد الصالحي، أثناء زيارته إلى المقرات التابعة لقوات “درع كركوك” و”فوج شهداء التركمان للحشد الشعبي”، في النواحي والقرى التركمانية الواقعة على أطراف محافظة كركوك، إلى إعلاء إشارة “الذئاب الرمادية”.

وأثناء زيارته، رفع الصالحي ومعه مجموعة من المنتسبين الأمنيين، شعار “الذئاب الرمادية”، وهي إشارة إلى الانتماء القومي التركي، ضمن مشهد أعاد إلى الأذهان ما قام به عدد من السياسيين التركمان في أوقات سابقة، من رفعهم لتلك الإشارة في أماكن عدة داخل العراق، منها النائب التركماني السابق، نيازي معمار أوغلو، داخل مجلس النواب العراقي، إذ شهدت حينها ردود أفعال مستنكرة.

اقرأ أيضاً: انفجارات داخل مواقع تابعة لميليشيا كتائب حزب الله العراقي

ويشير مراقبون أنّ رفع الصالحي ومجموعة من المسلحين التركمان في أطراف كركوك إشارة “الذئاب الرمادية”، قد يثير المشاكل مجدداً في تلك المحافظة، المتنازع عليها، والتي تضم خليطاً من الكُرد والعرب والتركمان والمسيحيين.

إذ يؤكد الكرد أنّ كركوك شهدت عمليات تعريب خلال العقود السابقة، وفقاً لوثائق مثبتة رسمياً، بجانب حديثهم عن عدم استكمال تطبيق المادة 140 من الدستور العراقي فيها.

وفي السياق، صرّح عضو التحالف العربي، يونس الشيخ عاصي، لشبكة رووداو الإعلامية، أمس الثلاثاء، (19 كانون الثاني 2021): “نقف مع السلطة والقانون وكل ما يصدر عن الدولة بأي شكل من الأشكال”، متابعاً: “أما الأشكال الأخرى فاذا كانت سلبية وضد المواطنين العراقيين وضد وحدة البلاد، فإنّنا نرفضها ولا نحترمها”، مضيفاً أنّ “التفرقة والتجزئة بين الشعب العراقي مرفوضتان، ونريد وحدة جغرافية العراق”.

العراق

أما عضو مجلس النواب عن الاتحاد الوطني الكردستاني، ألماس فاضل، فقد قالت إنّه “لا يجوز قانوناً رفع هذه العلامات والإشارات”، مردفةً: “نحن في كركوك نريد التعايش السلمي ويجب احترام ذلك”.

وبينت أنّه “حسب الدستور فإنّ علم العراق وعلم كوردستان هما الوحيدان اللذان يجب أن يرفعا في العراق وفق الدستور”، لافتةً إلى “ضرورة إشاعة التعامل السلمي واحترام ثقافة التعايش، ورفض أي أمور استفزازية أخرى”.

ليفانت-روداو

عمد رئيس الجبهة التركمانية العراقية، النائب أرشد الصالحي، أثناء زيارته إلى المقرات التابعة لقوات “درع كركوك” و”فوج شهداء التركمان للحشد الشعبي”، في النواحي والقرى التركمانية الواقعة على أطراف محافظة كركوك، إلى إعلاء إشارة “الذئاب الرمادية”.

وأثناء زيارته، رفع الصالحي ومعه مجموعة من المنتسبين الأمنيين، شعار “الذئاب الرمادية”، وهي إشارة إلى الانتماء القومي التركي، ضمن مشهد أعاد إلى الأذهان ما قام به عدد من السياسيين التركمان في أوقات سابقة، من رفعهم لتلك الإشارة في أماكن عدة داخل العراق، منها النائب التركماني السابق، نيازي معمار أوغلو، داخل مجلس النواب العراقي، إذ شهدت حينها ردود أفعال مستنكرة.

اقرأ أيضاً: انفجارات داخل مواقع تابعة لميليشيا كتائب حزب الله العراقي

ويشير مراقبون أنّ رفع الصالحي ومجموعة من المسلحين التركمان في أطراف كركوك إشارة “الذئاب الرمادية”، قد يثير المشاكل مجدداً في تلك المحافظة، المتنازع عليها، والتي تضم خليطاً من الكُرد والعرب والتركمان والمسيحيين.

إذ يؤكد الكرد أنّ كركوك شهدت عمليات تعريب خلال العقود السابقة، وفقاً لوثائق مثبتة رسمياً، بجانب حديثهم عن عدم استكمال تطبيق المادة 140 من الدستور العراقي فيها.

وفي السياق، صرّح عضو التحالف العربي، يونس الشيخ عاصي، لشبكة رووداو الإعلامية، أمس الثلاثاء، (19 كانون الثاني 2021): “نقف مع السلطة والقانون وكل ما يصدر عن الدولة بأي شكل من الأشكال”، متابعاً: “أما الأشكال الأخرى فاذا كانت سلبية وضد المواطنين العراقيين وضد وحدة البلاد، فإنّنا نرفضها ولا نحترمها”، مضيفاً أنّ “التفرقة والتجزئة بين الشعب العراقي مرفوضتان، ونريد وحدة جغرافية العراق”.

العراق

أما عضو مجلس النواب عن الاتحاد الوطني الكردستاني، ألماس فاضل، فقد قالت إنّه “لا يجوز قانوناً رفع هذه العلامات والإشارات”، مردفةً: “نحن في كركوك نريد التعايش السلمي ويجب احترام ذلك”.

وبينت أنّه “حسب الدستور فإنّ علم العراق وعلم كوردستان هما الوحيدان اللذان يجب أن يرفعا في العراق وفق الدستور”، لافتةً إلى “ضرورة إشاعة التعامل السلمي واحترام ثقافة التعايش، ورفض أي أمور استفزازية أخرى”.

ليفانت-روداو

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit