العراق مُستنفر لمُواجهة داعش.. والهول يُؤرق باله

مخيم الهول

طالبت لجنة الأمن والدفاع في مجلس النواب العراقي، إلى عقد لقاء عاجل مع رئيس الحكومة، القائد العام للقوات المسلحة، مصطفى الكاظمي، لوقف تكرار الخروقات الأمنية التي جرت مؤخراً. العراق 

وذكر رئيس اللجنة، محمد رضا آل حيدر، خلال بيان صحفي، أنّ “اجتماعاً عقد الليلة الماضية في اللجنة طالب بعقد لقاء عاجل مع القائد العام للقوات المسلحة، لوضع الحلول اللازمة لمنع تكرار تلك الخروقات”، مضيفاً أنّ “اللجنة قررت أيضاً استضافة المسؤولين العسكريين والأمنيين للوقوف على أسباب تلك الخروقات وتقديم التوصيات اللازمة بهذا الصدد”.

اقرأ أيضاً: العراق.. إلقاء القبض على 3 عناصـر إرهابية في قضـاء هيت

ويأتي اللقاء، عقب خرقين أمنيين شهدهما العراق خلال الأسبوع الماضي، وصفاً بـ”الكبيرين” لدى تفجير انتحاريين نفسيهما في ساحة الطيران وسط بغداد، بجانب الهجوم على مليشيا الحشد الشعبي، مما أودى بحياة أكثر من 10 مسلحين من منتسبيه في محافظة صلاح الدين بشمال البلاد.

وعلى سياق متصل، شدّد كريم النوري، وكيل وزارة الهجرة العراقية، على أنّ مخيم “الهول” في سوريا أضحى أرضاً خصبة لاستنبات الجماعات الإرهابية، مشيراً لأهمية وضع الحلول له.

الأمن العراقي

وأضاف في تصريح صحفي، أنّ “مخيم الهول أصبح من ضحايا عصابات داعش، وهو أرض خصبة لاستنبات الجماعات الإرهابية، وهناك ضرورة لوضع حلول فورية له، باعتباره قنبلة موقوتة”، مردفاً أنّ “احتمال عودة نازحي الهول الى العراق لم يبت به، وهناك رفض بشأن عودتهم، بسبب خطورتهم”.

وكان قد أفاد ناشطون، في الثالث من يناير الجاري، بمقتل لاجئة عراقية في مخيم “الهول”، شمال سوريا، وهو خاضع لـ”قوات سوريا الديمقراطية”، التي جلبت عائلات داعش للمخيم عقب القضاء على آخر فلول التنظيم الإرهابي في الباغوز بريف دير الزور. العراق 

ليفانت-وكالات