السيسي يُهنّئ بأعياد الميلاد.. مُؤكداً وحدة الشعب المصري

السيسي يُهنئ بأعياد الميلاد مُؤكداً وحدة الشعب المصري
السيسي \ أرشيفية

شدّد الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، على أنّ وحدة شعب مصر ونسيجه الواحد لطالما كانت من أقدس ما يعتز به شعبها على مر العصور، وهو ما يتوجّب التنبه له بشكل متواصل.

وذكر السيسي أثناء تهنئة بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، تواضروس الثاني، بمناسبة أعياد الميلاد: “كان اعتقاد أهل الشر على الدوام أن النيل من مصر يبدأ بإصابتها في القلب، وهو وحدة شعبها”.

اقرأ أيضاً: لتمكين العمل المشترك بمواجهة التحديات الجسام.. مصر توقّع بيان العلا

وأكد الرئيس السيسي على “حرص الدولة على أنّ تقدّم النموذج للشعب بغرس مفاهيم الاختلاف والتنوع في الشكل والفكر والعقيدة كسبيل أساسي للتقدم والتطور، وكحقيقة إلهية يجب احترامها وتقبلها في المجتمع الواحد”.

وأردف أنّ “الكثير من المجتمعات الغربية تتطلع للاقتداء بالتاريخ الطويل والتراث العريق لمصر، والذي صبغه العيش المشترك وجسدت معالمه القيم الإنسانية السامية التي رسختها الأديان للتعايش السلمي وقبول الآخر”، متابعاً بالقول: “أي مواطن ينتمي لهذا البلد لا ينبغي أن يكون لهويته الدينية دور في تحديد أو تمييز ما له من حقوق وما عليه من واجبات”.

من طرفه، أبدى البابا تواضروس الثاني شكره للرئيس السيسي على التهنئة، مشدداً على “قيمة الدلالات والرسائل التي يرسخها التقليد الشخصي للرئيس تجاه صون وحدة المصريين، وتجاه مبدأ المواطنة والتنوع كعنصر مجتمعي رئيسي وأحد عوامل القوة لمصر”.

ليفانت-وكالات

شدّد الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، على أنّ وحدة شعب مصر ونسيجه الواحد لطالما كانت من أقدس ما يعتز به شعبها على مر العصور، وهو ما يتوجّب التنبه له بشكل متواصل.

وذكر السيسي أثناء تهنئة بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، تواضروس الثاني، بمناسبة أعياد الميلاد: “كان اعتقاد أهل الشر على الدوام أن النيل من مصر يبدأ بإصابتها في القلب، وهو وحدة شعبها”.

اقرأ أيضاً: لتمكين العمل المشترك بمواجهة التحديات الجسام.. مصر توقّع بيان العلا

وأكد الرئيس السيسي على “حرص الدولة على أنّ تقدّم النموذج للشعب بغرس مفاهيم الاختلاف والتنوع في الشكل والفكر والعقيدة كسبيل أساسي للتقدم والتطور، وكحقيقة إلهية يجب احترامها وتقبلها في المجتمع الواحد”.

وأردف أنّ “الكثير من المجتمعات الغربية تتطلع للاقتداء بالتاريخ الطويل والتراث العريق لمصر، والذي صبغه العيش المشترك وجسدت معالمه القيم الإنسانية السامية التي رسختها الأديان للتعايش السلمي وقبول الآخر”، متابعاً بالقول: “أي مواطن ينتمي لهذا البلد لا ينبغي أن يكون لهويته الدينية دور في تحديد أو تمييز ما له من حقوق وما عليه من واجبات”.

من طرفه، أبدى البابا تواضروس الثاني شكره للرئيس السيسي على التهنئة، مشدداً على “قيمة الدلالات والرسائل التي يرسخها التقليد الشخصي للرئيس تجاه صون وحدة المصريين، وتجاه مبدأ المواطنة والتنوع كعنصر مجتمعي رئيسي وأحد عوامل القوة لمصر”.

ليفانت-وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit