السجن ألف عام لـ”الدّاعية” التركي المتحرّش

السجن ألف عام لـالداعية التركي المتحرش
السجن ألف عام لـ”الداعية” التركي المتحرش

حكمت محكمة إسطنبول التركية، اليوم الاثنين، بسجن الداعية المثير للجدل، عدنان أوكتار، 1075 عاماً، وذلك بحسب مانقلته قناة وسائل إعلام تركية.

واشتهر “أوكتار” باسم “هارون يحي”، الذي أثار الجدل بظهوره في برنامجه التلفزيوني ليشرح الشريعة الإسلامية، وبجانبه راقصات اعتاد أن يطلق عليهن اسم “القطط”.

وفي تموز 2018، اعتقلت الشرطة التركية، الشخص الذي يطلق على نفسه “داعيه”، ومعه 236 شخصاً بنفس القضية، حيث نالوا أحكاماً متفاوتة بالسجن.

وبحسب مصادر محلية، فإنّ “أوكتار” قام بتأسيس منظمة إجرامية، والاعتداء الجنسي على الأطفال، والتحرّش الجنسي، والعلاقات الجنسية مع القصر، والاختطاف، والاغتصاب، والابتزاز، وحرمان أشخاص من الحرية بطريقة غير قانونية.

لم يكتفِ بذلك، بل اتهم أيضاً بالتجسس العسكري والسياسي، والاحتيال، من خلال استغلال المعتقدات الدينية ومشاعر الناس، وانتهاك الخصوصية، وتزوير الوثائق، وغيرها من الجرائم الأخرى.

اقرأ: مشروع لقطع المسافة بين أبوظبي وجدة في أقل من ساعة

وسبق أن اعتقل “أوكتار” في عام 1986 بتهمة “محاولة استغلال الدين أو المشاعر الدينية، وأيضاً الأضرحة الدينية، بهدف إحداث تغيير جزئي للنظام الاجتماعي أو الاقتصادي أو السياسي”، وقضت المحكمة بعدم وجود جناية، وبعد ذلك تمت تبرئة أوكتار وإطلاق سراحه من الحجز.

اقرأ: ارتفاع قياسي في عدد الاستثمارات الأجنبية في السعودية

ويعتبر “أوكتار” زعيماً لطائفة إسلامية مزيفة، يمارس فيها الاستعباد الجنسي والجنس الجماعي، وذلك بحسب قناة “العين الإخبارية”.

ليفانت – وكالات

حكمت محكمة إسطنبول التركية، اليوم الاثنين، بسجن الداعية المثير للجدل، عدنان أوكتار، 1075 عاماً، وذلك بحسب مانقلته قناة وسائل إعلام تركية.

واشتهر “أوكتار” باسم “هارون يحي”، الذي أثار الجدل بظهوره في برنامجه التلفزيوني ليشرح الشريعة الإسلامية، وبجانبه راقصات اعتاد أن يطلق عليهن اسم “القطط”.

وفي تموز 2018، اعتقلت الشرطة التركية، الشخص الذي يطلق على نفسه “داعيه”، ومعه 236 شخصاً بنفس القضية، حيث نالوا أحكاماً متفاوتة بالسجن.

وبحسب مصادر محلية، فإنّ “أوكتار” قام بتأسيس منظمة إجرامية، والاعتداء الجنسي على الأطفال، والتحرّش الجنسي، والعلاقات الجنسية مع القصر، والاختطاف، والاغتصاب، والابتزاز، وحرمان أشخاص من الحرية بطريقة غير قانونية.

لم يكتفِ بذلك، بل اتهم أيضاً بالتجسس العسكري والسياسي، والاحتيال، من خلال استغلال المعتقدات الدينية ومشاعر الناس، وانتهاك الخصوصية، وتزوير الوثائق، وغيرها من الجرائم الأخرى.

اقرأ: مشروع لقطع المسافة بين أبوظبي وجدة في أقل من ساعة

وسبق أن اعتقل “أوكتار” في عام 1986 بتهمة “محاولة استغلال الدين أو المشاعر الدينية، وأيضاً الأضرحة الدينية، بهدف إحداث تغيير جزئي للنظام الاجتماعي أو الاقتصادي أو السياسي”، وقضت المحكمة بعدم وجود جناية، وبعد ذلك تمت تبرئة أوكتار وإطلاق سراحه من الحجز.

اقرأ: ارتفاع قياسي في عدد الاستثمارات الأجنبية في السعودية

ويعتبر “أوكتار” زعيماً لطائفة إسلامية مزيفة، يمارس فيها الاستعباد الجنسي والجنس الجماعي، وذلك بحسب قناة “العين الإخبارية”.

ليفانت – وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit