الاتحاد الأوروبي: هناك قوى أجنبية تستخدم العراق كساحة قتالٍ بالوكالة

العراق

مازالت الحكومة العراقية تعلن تمسكها بضبط الأمن في البلاد وحصر السلاح المتفلت، وذلك على وقع التوترات الحاصلة في المنطقة، لاسيما بين إيران والولايات المتحدة، فيما أكدت وزارة الخارجية العراقية، أن “السلاح المتفلت مدان ومرفوض من كل القوى العراقية”، مشددة على أن العمليات مستمرة وبوتيرة متصاعدة لمصادرة جميع الأسلحة المخالفة.

وقال سفير الاتحاد الأوروبي في بغداد، مارتن هوت، الثلاثاء، إن على الجميع أن يدرك أن عراقاً ضعيفاً وغير مستقر لا يملك إلا أن ينتهي به الأمر كدولةٍ فاشلة، مع تداعياتٍ كارثية في المنطقة وخارجها، بحسب تعبيره.

وفي تحذيرات جديدة حول خطورة الوضع، أكد المسؤول الأوروبي، أن هناك قوى أجنبية تستخدم العراق كساحة قتالٍ بالوكالة لتنفيذ أجنداتها الإقليمية، مما يزيد من عدم الاستقرار الداخلي والإقليمي.

مليشيات

كما شدد على أنه من مصلحة الجميع أن يسهم في قيام دولة عراقية مزدهرة ومستقرة وقوية وذات سيادة كشرط أساس لاستقرار المنطقة، مؤكداً أن بعثة الاتحاد تبذل أقصى جهودها من أجل شطب العراق من قائمة الدول عالية المخاطر.

وغالباً ما تشهد العاصمة العراقية عمليات إطلاق صواريخ الكاتيوشا باتجاه المنطقة الخضراء، ما يحرج الحكومة ويظهرها بمظهر العاجز عن السيطرة على الأمن وتفلت تلك الفصائل الموالية لإيران، في حين تتهم واشنطن مسلحين مدعومين من إيران بشن تلك الهجمات الصاروخية من حين لآخر على المنشآت الأميركية.

المزيد  إيران: سليماني أشرف على إنشاء 82 لواءً في سوريا والعراق

يذكر أن الحكومة برئاسة مصطفى الكاظمي، كان أكدت خلال الأيام الماضية عزمها المضي قدماً في حصر السلاح المتفلت وحماية البعثات الأجنبية، لاسيما بعد الهجوم الصاروخي الذي استهدف الشهر الماضي محيط السفارة الأميركية في المنطقة الخضراء.

كما أثارت تحركات الحكومة وتصريحات رئيس وزراء العراق استياء عدد من الفصائل الموالية لإيران، التي ردت مهددة ومتوعدة.

ليفانت – وكالات