الابتزاز الإيراني يتواصل ضد كوريا الجنوبيّة

إيران وكوريا الجنوبية
إيران وكوريا الجنوبية

كشفت طهران أنّ زيارة مسؤول كوري جنوبي إلى طهران، الأسبوع الماضي، أتت بغية معالجة الأموال الإيرانية المجمدة لدى سول، وهي في مقدمة الأولويات للعلاقات الثنائية بين الجانبين.

وذكرت السفارة الإيرانية لدى كوريا الجنوبية، ضمن بيانها اليوم الثلاثاء، بخصوص زيارة النائب الأول لوزير الخارجية، تشوي جونغ غون، إلى إيران في الأسبوع الماضي، أنّ معالجة الأموال الإيرانية المجمدة لدى كوريا الجنوبية هي على رأس الأولويات للعلاقات الثنائية.

وأوردت السفارة الإيرانية عن وزير الخارجية، محمد جواد ظريف، ذكره خلال لقائه مع تشوي جونغ غون، في 11 يناير، أنّ الأصول الإيرانية المجمدة لدى كوريا الجنوبية هي أكبر عقبة على مسار تنمية العلاقات بين الطرفين.

اقرأ أيضاً: إيران.. ارتفاع عدد الإصابات بكورونا في صفوف الحرس الثوري

وذكر المساعد السياسي لوزير الخارجية الإيراني عباس عراقجي لـ”تشوي”، أنّ إيران دعت كوريا الجنوبية بوضوح بالإرادة السياسية وتصميم الطريقة الفعالة لحل المشكلة الخاصة بالأموال الإيرانية المجمدة تبعاً للسفارة.

ونوّهت السفارة إلى أنّ “عراقجي ذكر أنّ طهران تعدّ وقف التجارة خاصة التبادل التجاري الإنساني، مثل الأدوية والأجهزة الطبية وغيرها، أمراً مثيراً للاستياء للغاية في العلاقات الثنائية، وأردف أنّ الإجراءات الكورية الجنوبية، في الأشهر الأخيرة، كانت غير كافية للغاية، مما لم يساعد الشعب الإيراني الذي يعاني من الوضع الصعب بسبب جائحة فيروس كورونا”.

بارجة إيرانية

فيما أبدى تشوي، أسفه للمسؤولين الإيرانيين، من الوضع غير المواتي في تجارة الأدوية بين البلدين فيما يرتبط بالأموال الإيرانية المجمدة في كوريا الجنوبية، وتابع أنّه سيسعى لحل تلك المشكلة في أقرب وقت ممكن، حسب ما ذكرته السفارة، فيما تقدّر الأموال المجمدة بـنحو 7 مليارات دولار بسبب العقوبات الأمريكية.

وذكرت السفارة بأنّ تشوي، طالب الجانب الإيراني بتسريع اتخاذ الإجراءات القضائية تجاه ناقلة النفط الكورية الجنوبية المحتجزة في إيران، وتابعت أنّه من الواضح أنّ احتجاز ناقلة النفط الكورية الجنوبية هو “مسألة فنية” بسبب التلوث البحري، ويمكن أن يحدث في أي مكان في العالم، زاعمةً أنّ إيران تقدّم رفاهية ومرافق صحية مثالية لطاقم الناقلة المحتجزة.

ليفانت-وكالات