اعتقالات تطال المدنيين والقاصرين.. والفصائل تواصل التضييق على أهالي عفرين

اعتقالات في عفرين

تواصل الفصائل المدعومة من قبل تركيا ترويعها لمدنيي عفرين، غير عابئةٍ بالدعوات المتواصلة لمساءلتها، ودون أن تظهر تركيا نية حقيقية لكبح جماح هذه الفصائل ووقف انتهاكاتها واعتداءاتها على أهالي المنطقة التي فرضت سيطرتها عليها منذ 3 سنوات. اعتقالات 

حيث أصدرت الفصائل الموالية لتركيا قراراً بحظر التجوال، بعد أن فرضت طوقاً أمنياً على قرية كاخرة التابعة لناحية معبطلي، صباح أمس، وشنّت حملة مداهمة وتفتيش لمنازل المواطنين، بحجة البحث عن المتسببين في إحراق سيارة مسؤول أمني في القرية.

عفرين

اقرأ المزيد: أنقرة تتلاعب بتاريخ عفرين.. وتنهب مواقعها الأثرية

كما اختطف عناصر الفصائل الموالية لتركيا، يوم أمس، 27 شاباً بينهم قاصرين، وقاموا بتعذيبهم وضربهم بطريقة وحشية، في حين تم الإفراج عن 9 منهم، ولا يزال مصير الـ18 البقية مجهولاً حتى اللحظة. 

في السياق ذاته، كانت مصادر المرصد السوري قد أفادت، بأن مسلحين من الفصائل الموالية لتركيا، عمدوا إلى اختطاف فتاة من ذوي الاحتياجات الخاصة -من الصم والبكم- من منزلها في ناحية جنديرس بريف عفرين شمالي غربي حلب.

وبحسب مصادر المرصد السوري، فإن الفتاة جرى اختطافها، بعد أن قام عدة مسلحين بالتسلل إلى منزل عائلتها ليلاً من فوق سطح المنزل، وتمّكنوا من خطف الفتاة لأسباب مجهولة حتى اللحظة.

وسبق لمسلّحي فصيل “سليمان شاه” الموالي لتركيا، أن اختطفلوا طفلة تبلغ من العمر 16 عاماً، قبل نحو أسبوع، بعد مداهمة منزل عائلتها الواقع في قرية “حج بلال” بناحية الشيخ حديد في ريف عفرين شمالي غربي حلب.

اقرأ المزيد: عفرين.. ثلاث سنوات من وهم الانتصار التركي-الإخواني

جرى ذلك بعد يومين من قيام عناصر من فصيل “الجبهة الشامية” الموالية لأنقرة، باعتقال مواطنين اثنين من قرية حسه التابعة لناحية معبطلي بريف عفرين، أحدهما رجل مسن، واقتادوهما إلى سجون الفصيل في الناحية. 

ليفانت– متابعات