إيران تعتزم إعدام بطل مصارعة ثانٍ بتهمة “القتل”

إعدامات إيران

دعا نائب رئيس اتحاد المصارعة الإيراني، حميد سوريان، إلى منع إعدام “مهدي علي حسيني”، قائلاً: “أتوسل إلى الدكتور غلام غيبي، أحد الأطباء البارزين في دزفول (بصفته والد الضحية)، أن يرفض عقوبة الإعدام”.

ووفقاً لصحيفة “جيروزالم بوست” الإسرائيلية، فأنّ عائلة الضحية، الذي قتل في المشاجرة الجماعية، لم توافق على العفو عن الرياضي مهدي علي حسيني (29 عاماً)، من مدينة انديمشك بمحافظة خوزستان، الذي اعتقل عام 2015 واتُهم بعملية قتل خلال مشاجرة جماعية.

يأتي ذلك بعد إعدام المصارع نافيد أفكاري، في سبتمبر الماضي، يبدو أنّ إيران تعتزم إعدام بطل مصارعة ثان بحسب ما ذكرت الصحيفة الإسرائيلية.

إعدام أفكاري

ويذكر أن السلطات الإيرانية أعدمت الرياضي نافيد أفكاري، الذي يبلغ من العمر 27 عاماً، داخل سجن عادل آباد في شيراز في 12 سبتمبر 2020، بعد مشاركته في الاحتجاجات العارمة شهر أغسطس 2018.

وكانت قد جذبت قضية أفكاري أنظار العالم، بسبب إجباره على الإدلاء باعترافات تحت وطأة التعذيب الشديد، فيما يرجع البعض سبب إعدام الشاب، إلى مشاركته في المظاهرات المناهضة للنظام.

فيما ختمت السلطات الإيرانية، سنة 2020، بإعدام محمد حسن رضائي، فجر الخميس 31 ديسمبر 2020، في سجن لاكان برشت شمال إيران، رغم نداءات المنظمات الحقوقية في العالم.

المزيد  إعدامات إيران: مراتب أولى وأرقام قياسية لا تستثني القُصّر والأقليات

وكان رضائي قد نُقل إلى الحبس الانفرادي في اليوم السابق ليكون مستعداً للإعدام. ورضائي أعدم عن جريمة جرت وهو في سن 16 سنة.

كما أُعدم روح الله زام، الذي يتابع قناته أمد نيوز أكثر من مليون متابع على إحدى وسائل التواصل الاجتماعي، بعد اتهامه بالتحريض على العنف في احتجاجات مناهضة للحكومة عام 2017.

وليس هؤلاء هم من قضوا بالإعدام وحدهم داخل إيران، فقد سجل مركز “IranHrdc” لحقوق الإنسان نحو 123 حالة إعدام في إيران موثقة بالاسم ووقت تنفيذ الحكم.

ليفانت – وكالات