إسبانيا تفتح المسارح ودور السينما على الرغم من تصاعد الإصابات

إسبانيا

أمام جمهور المسرح الملكي في مدريد الأسبوع الماضي، عبّر التينور المكسيكي خافيير كامارينا الذي لم يعتلِ خشبة المسرح منذ شهور، عن امتنانه لإسبانيا، فقال “أن أكون هنا أمامكم نعمة، وأنا أحيي من كل روحي الجهود المبذولة في هذا البلد للدفاع عن الثقافة”.

كان 1200 شخص يجلسون قبالته في مقاعد وصلوا إليها متبعين علامات إرشاد دقيقة بعد فحص حرارة أجسامهم، وكانوا يرتدون بزّات أو معاطف من الفرو لكنهم كانوا يضعون كمامات.

اقرأ المزيد:  انطلاق مهرجان موازين المغربي على مسارح الرباط

أصبحت إسبانيا أشبه بواحة ثقافية في عالم يشهد تحوّلات بسبب جائحة فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، إذ يمكن فيها، خلافاً لما هي الحال في كثير من البلدان الأوروبية، فتح المسارح ودور السينما أو قاعات الحفلات على الرغم من تجدد ارتفاع الإصابات.

فالمسرح الملكي الذي حضر إليه الملك والملكة في منتصف أيلول/سبتمبر الماضي، أنفق “مليون يورو” لتعقيم الصالة والمقصورات وحتى الأزياء بالأشعة فوق البنفسجية.

هذا المسرح الذي غنى فيه كامارينا هو أحد المواقع الثقافية التي سمحت السلطات الإسبانية بإعادة فتحها منذ الصيف الماضي بعد تدابير الحجر المشددة، لكن وفق شروط صحية صارمة، منها مثلاً الاكتفاء بجمهور محدود، وترك مسافة بين الحضور، وإقامة نظام تهوية جديد، وإبقاء المشرب وغرفة تعليق المعاطف مغلقين، وسوى ذلك.

مسرح

ولا تزال هذه المواقع الثقافية تعمل على الرغم من تجدّد تفشي الوباء، خلافاً لما هي الحال في فرنسا أو ألمانيا على سبيل المثال.

وترتّب هذه الشروط على الصالات أكلافاً باهظة واستثمارات ضخمة في بعض الأحيان.

ولم توفر الإجراءات الجديدة الفنانين، فبالإضافة إلى فواصل التباعد والحماية بينهم، تُجرى للموسيقيين فحوص منتظمة، ويضعون كمامات، باستثناء أولئك المختصين بآلات النفخ.

اقرأ المزيد:  ناندا محمد لليفانت: الأولوية عندي للمسرح ولست نادمة على هذا القرار

تحرص السلطات على إجراء فحوص سريعة. ففي برشلونة، حضر 500 شخص وقوفاً حفلة موسيقية وكانوا ملتصقين بعضهم ببعض لكنهم كانوا يضعون الكمامات، وأجريت اختبارات لهم في إطار دراسة سريرية في كانون الأول/ديسمبر. وتبيّن بعد ثمانية أيام من الحفلة أن أياً منهم لم يُصَب بالفيروس.

ورأى اختصاصي الأمراض المعدية بوريس ريفولو الذي أجرى هذه الدراسة أن هذه الوصفة يمكن أن تشكل “الحل الأكثر أماناً لإحياء الأشطة الترفيهية”.

ليفانت – وكالات

أمام جمهور المسرح الملكي في مدريد الأسبوع الماضي، عبّر التينور المكسيكي خافيير كامارينا الذي لم يعتلِ خشبة المسرح منذ شهور، عن امتنانه لإسبانيا، فقال “أن أكون هنا أمامكم نعمة، وأنا أحيي من كل روحي الجهود المبذولة في هذا البلد للدفاع عن الثقافة”.

كان 1200 شخص يجلسون قبالته في مقاعد وصلوا إليها متبعين علامات إرشاد دقيقة بعد فحص حرارة أجسامهم، وكانوا يرتدون بزّات أو معاطف من الفرو لكنهم كانوا يضعون كمامات.

اقرأ المزيد:  انطلاق مهرجان موازين المغربي على مسارح الرباط

أصبحت إسبانيا أشبه بواحة ثقافية في عالم يشهد تحوّلات بسبب جائحة فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، إذ يمكن فيها، خلافاً لما هي الحال في كثير من البلدان الأوروبية، فتح المسارح ودور السينما أو قاعات الحفلات على الرغم من تجدد ارتفاع الإصابات.

فالمسرح الملكي الذي حضر إليه الملك والملكة في منتصف أيلول/سبتمبر الماضي، أنفق “مليون يورو” لتعقيم الصالة والمقصورات وحتى الأزياء بالأشعة فوق البنفسجية.

هذا المسرح الذي غنى فيه كامارينا هو أحد المواقع الثقافية التي سمحت السلطات الإسبانية بإعادة فتحها منذ الصيف الماضي بعد تدابير الحجر المشددة، لكن وفق شروط صحية صارمة، منها مثلاً الاكتفاء بجمهور محدود، وترك مسافة بين الحضور، وإقامة نظام تهوية جديد، وإبقاء المشرب وغرفة تعليق المعاطف مغلقين، وسوى ذلك.

مسرح

ولا تزال هذه المواقع الثقافية تعمل على الرغم من تجدّد تفشي الوباء، خلافاً لما هي الحال في فرنسا أو ألمانيا على سبيل المثال.

وترتّب هذه الشروط على الصالات أكلافاً باهظة واستثمارات ضخمة في بعض الأحيان.

ولم توفر الإجراءات الجديدة الفنانين، فبالإضافة إلى فواصل التباعد والحماية بينهم، تُجرى للموسيقيين فحوص منتظمة، ويضعون كمامات، باستثناء أولئك المختصين بآلات النفخ.

اقرأ المزيد:  ناندا محمد لليفانت: الأولوية عندي للمسرح ولست نادمة على هذا القرار

تحرص السلطات على إجراء فحوص سريعة. ففي برشلونة، حضر 500 شخص وقوفاً حفلة موسيقية وكانوا ملتصقين بعضهم ببعض لكنهم كانوا يضعون الكمامات، وأجريت اختبارات لهم في إطار دراسة سريرية في كانون الأول/ديسمبر. وتبيّن بعد ثمانية أيام من الحفلة أن أياً منهم لم يُصَب بالفيروس.

ورأى اختصاصي الأمراض المعدية بوريس ريفولو الذي أجرى هذه الدراسة أن هذه الوصفة يمكن أن تشكل “الحل الأكثر أماناً لإحياء الأشطة الترفيهية”.

ليفانت – وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit