ألمانيا قادرة على مقاومة كورونا اقتصادياً لفترة طويلة

ألمانيا كورونا
صورة تعبيرية. متداول

أبدى وزير المالية الألماني، أولاف شولتس، عن ظنّه بأنّ بلاده بمقدورها تحمّل الأعباء المالية الناجمة عن تدابير مكافحة جائحة كورونا.

ووفق “الألمانية”، ذكر شولتس، الذي يشغل كذلك منصب نائب المستشارة، أنجيلا ميركل، عقب أن قررت الحكومة الاتحادية وحكومات الولايات، مساء أمس، تمديد الإغلاق وتشديده: “يمكننا تحمل ذلك لفترة طويلة، لقد اتخذنا الاحتياطات اللازمة.. لا يوجد توقف تام”، لافتاً إلى أنّ المواطنين يعملون في المصانع والعديد من المكاتب، مردفاً أنّ ألمانيا تدير الوضع على نحو جيد.

اقرأ أيضاً: المتطرّفون في ألمانيا يستغلّون كورونا للترويج لنظريّاتهم

وتابع شولتس أنّه نظراً لأنّ الدين العام في ألمانيا كان أقل من 60 في المئة من الناتج المحلي الإجمالي، في نهاية العام قبل الماضي، كان بالمقدور الحصول على قروض حالياً، منوّهاً إلى أنّه عقب الأزمة المالية العالمية، تعدّى الدين العام في ألمانيا نسبة 80%، مبيناً أنّه بسحب الحسابات الحالية، حتى لو تدهور الوضع، لن يجري تجاوز نسبة 70%، كما سيتراجع الدين العام على نحو سريع مجدداً.

وضمن إشارة إلى انعقاد اجتماع للجنة الوزارية الجديدة المختصّة بإدارة عملية التطعيم اليوم، ذكر شولتس إنّ أهم شيء الآن هو ضمان إنتاج لقاح كافٍ ومتاح في ألمانيا وأوروبا، مردفاً أنّه ينبغي الوقوف على سبل الإسهام في إنتاج اللقاحات على نحو سريع وبالقدر الكافي.

ولم يقبل مرشح الحزب الاشتراكي الديمقراطي للمنافسة على منصب المستشار الاتهام، بأنّ الاشتراكيين الديمقراطيين، كانوا يخوضون معركة انتخابية عبر استجوابهم الآخير لوزير الصحة المنتمي للحزب المسيحي الديمقراطي، ينس شبان، وتابع: “الأمر يدور حول مسألة خطيرة للغاية”، مبدياً سعادته بأنّ الأسئلة قد طُرحت وسيُجرى الرد عليها الآن، وختم بالقول: “بدون إجابات شفافة على كل هذه الأسئلة، أعتقد أنّنا لن نحقق أي تقدم جديد”.

ليفانت-وكالات

أبدى وزير المالية الألماني، أولاف شولتس، عن ظنّه بأنّ بلاده بمقدورها تحمّل الأعباء المالية الناجمة عن تدابير مكافحة جائحة كورونا.

ووفق “الألمانية”، ذكر شولتس، الذي يشغل كذلك منصب نائب المستشارة، أنجيلا ميركل، عقب أن قررت الحكومة الاتحادية وحكومات الولايات، مساء أمس، تمديد الإغلاق وتشديده: “يمكننا تحمل ذلك لفترة طويلة، لقد اتخذنا الاحتياطات اللازمة.. لا يوجد توقف تام”، لافتاً إلى أنّ المواطنين يعملون في المصانع والعديد من المكاتب، مردفاً أنّ ألمانيا تدير الوضع على نحو جيد.

اقرأ أيضاً: المتطرّفون في ألمانيا يستغلّون كورونا للترويج لنظريّاتهم

وتابع شولتس أنّه نظراً لأنّ الدين العام في ألمانيا كان أقل من 60 في المئة من الناتج المحلي الإجمالي، في نهاية العام قبل الماضي، كان بالمقدور الحصول على قروض حالياً، منوّهاً إلى أنّه عقب الأزمة المالية العالمية، تعدّى الدين العام في ألمانيا نسبة 80%، مبيناً أنّه بسحب الحسابات الحالية، حتى لو تدهور الوضع، لن يجري تجاوز نسبة 70%، كما سيتراجع الدين العام على نحو سريع مجدداً.

وضمن إشارة إلى انعقاد اجتماع للجنة الوزارية الجديدة المختصّة بإدارة عملية التطعيم اليوم، ذكر شولتس إنّ أهم شيء الآن هو ضمان إنتاج لقاح كافٍ ومتاح في ألمانيا وأوروبا، مردفاً أنّه ينبغي الوقوف على سبل الإسهام في إنتاج اللقاحات على نحو سريع وبالقدر الكافي.

ولم يقبل مرشح الحزب الاشتراكي الديمقراطي للمنافسة على منصب المستشار الاتهام، بأنّ الاشتراكيين الديمقراطيين، كانوا يخوضون معركة انتخابية عبر استجوابهم الآخير لوزير الصحة المنتمي للحزب المسيحي الديمقراطي، ينس شبان، وتابع: “الأمر يدور حول مسألة خطيرة للغاية”، مبدياً سعادته بأنّ الأسئلة قد طُرحت وسيُجرى الرد عليها الآن، وختم بالقول: “بدون إجابات شفافة على كل هذه الأسئلة، أعتقد أنّنا لن نحقق أي تقدم جديد”.

ليفانت-وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit