مصر تبدأ برنامجاً لمدّ جسور التعاون التجاري مع الدول الأفريقيّة

الدول الأفريقيّة

كشفت نيفين جامع، وزيرة التجارة والصناعة في مصر، اليوم الأحد، عن المباشرة بتنفيذ برنامج جسور التجارة العربية الأفريقية، الذي أطلقته المؤسسة الدولية الإسلامية لتمويل التجارة، حيث سيبدأ تنفيذه اعتباراً من شهر ديسمبر/كانون الأول الجاري حتى نهاية شهر سبتمبر/ أيلول 2021. 

ويهدف البرنامج لتمكين قدرة المصدرين الحاليين وخلق جيل من المصدرين الجدد، وتشجيع تطوير منتجات تصديرية جديدة في الأسواق الراهنة وأسواق جديدة واعدة في أفريقيا، وصرّحت الوزيرة أنّ هيئة تنمية الصادرات ستتولى تنفيذ البرنامج في مصر، بالتعاون مع المؤسسة الدولية الإسلامية لتمويل التجارة والمجالس التصديرية، بجانب اتحاد الصناعات المصرية.

 

من طرفه، شدّد المهندس هاني سالم سنبل، الرئيس التنفيذي للمؤسسة الدولية الإسلامية لتمويل التجارة، حرص المؤسسة على تمكين التعاون المشترك مع وزارة التجارة والصناعة وهيئة تنمية الصادرات في مصر، لافتاً إلى أنّ هذا البرنامج جاء في صميم استراتيجية المؤسسة الدولية الإسلامية لتمويل التجارة التي تهدف إلى تعزيز التجارة الخارجية والصادرات والأنشطة المتعلقة ببناء القدرات، بجانب تحقيق هدف برنامج جسور التجارة العربية الأفريقية، الذي يركز على دعم الدول الأعضاء الشركاء لبرنامج الجسور وزيادة تدفقات التجارة والاستثمار للأسواق الأفريقية والعربية.

فيما بينت رُبا زايد، رئيس الجهاز التنفيذي لهيئة تنمية الصادرات في مصر، أنّ تنفيذ البرنامج جاء في إطار اتفاق التعاون الموقع بين الهيئة والمؤسسة الدولية الإسلامية لتمويل التجارة، والذي يهدف لتمويل مجموعة من برامج تنمية الصادرات التي تنفذها الهيئة لدعم نفاذ الصادرات المصرية إلى الأسواق الأفريقية.

 

ونوّهت زايد إلى أنّ البرنامج يستهدف مجموعة من القطاعات التصديرية تحتوي قطاع مواد البناء، والصناعات الكيماوية، والصناعات الطبية والصيدلانية، والصناعات الهندسية، والطباعة والتعبئة والمنتجات الورقية، بالإضافة إلى قطاع الأثاث.

ولفتت إلى أنّ الدول الأفريقية التي يطالها البرنامج بزيادة الصادرات المصرية إليها، تتضمن كينيا وأوغندا وتنزانيا وإثيوبيا، ورواندا في الشرق، إلى جانب السنغال وكوت ديفوار ونيجيريا وغانا والكاميرون وغينيا في الغرب، بجانب جنوب أفريقيا وأنجولا وزامبيا وزيمبابوى في الجنوب.

وقد بيّن الدكتور حسام يونس، رئيس الإدارة المركزية لشؤون الفروع بهيئة تنمية الصادرات، والمشرف على أنشطة التعاون مع المؤسسة الدولية الإسلامية لتمويل التجارة، أنّ خطة الأنشطة المشتركة تستهدف زيادة الفرص التصديرية وتحقيق الاستفادة القصوى من الإمكانيات التصديرية غير المستغلة بدول القارة الأفريقية، وزيادة الصادرات المصرية في أفريقيا ضمن القطاعات الصناعية ذات القيمة المضافة، والتي تتمتع بقدرة على النفاذ إلى أسواق الدول الأفريقية، بجانب تنفيذ لقاءات توفيق الأعمال بين المصدرين والمستوردين في الدول الأفريقية.

ليفانت-وكالات

كشفت نيفين جامع، وزيرة التجارة والصناعة في مصر، اليوم الأحد، عن المباشرة بتنفيذ برنامج جسور التجارة العربية الأفريقية، الذي أطلقته المؤسسة الدولية الإسلامية لتمويل التجارة، حيث سيبدأ تنفيذه اعتباراً من شهر ديسمبر/كانون الأول الجاري حتى نهاية شهر سبتمبر/ أيلول 2021. 

ويهدف البرنامج لتمكين قدرة المصدرين الحاليين وخلق جيل من المصدرين الجدد، وتشجيع تطوير منتجات تصديرية جديدة في الأسواق الراهنة وأسواق جديدة واعدة في أفريقيا، وصرّحت الوزيرة أنّ هيئة تنمية الصادرات ستتولى تنفيذ البرنامج في مصر، بالتعاون مع المؤسسة الدولية الإسلامية لتمويل التجارة والمجالس التصديرية، بجانب اتحاد الصناعات المصرية.

 

من طرفه، شدّد المهندس هاني سالم سنبل، الرئيس التنفيذي للمؤسسة الدولية الإسلامية لتمويل التجارة، حرص المؤسسة على تمكين التعاون المشترك مع وزارة التجارة والصناعة وهيئة تنمية الصادرات في مصر، لافتاً إلى أنّ هذا البرنامج جاء في صميم استراتيجية المؤسسة الدولية الإسلامية لتمويل التجارة التي تهدف إلى تعزيز التجارة الخارجية والصادرات والأنشطة المتعلقة ببناء القدرات، بجانب تحقيق هدف برنامج جسور التجارة العربية الأفريقية، الذي يركز على دعم الدول الأعضاء الشركاء لبرنامج الجسور وزيادة تدفقات التجارة والاستثمار للأسواق الأفريقية والعربية.

فيما بينت رُبا زايد، رئيس الجهاز التنفيذي لهيئة تنمية الصادرات في مصر، أنّ تنفيذ البرنامج جاء في إطار اتفاق التعاون الموقع بين الهيئة والمؤسسة الدولية الإسلامية لتمويل التجارة، والذي يهدف لتمويل مجموعة من برامج تنمية الصادرات التي تنفذها الهيئة لدعم نفاذ الصادرات المصرية إلى الأسواق الأفريقية.

 

ونوّهت زايد إلى أنّ البرنامج يستهدف مجموعة من القطاعات التصديرية تحتوي قطاع مواد البناء، والصناعات الكيماوية، والصناعات الطبية والصيدلانية، والصناعات الهندسية، والطباعة والتعبئة والمنتجات الورقية، بالإضافة إلى قطاع الأثاث.

ولفتت إلى أنّ الدول الأفريقية التي يطالها البرنامج بزيادة الصادرات المصرية إليها، تتضمن كينيا وأوغندا وتنزانيا وإثيوبيا، ورواندا في الشرق، إلى جانب السنغال وكوت ديفوار ونيجيريا وغانا والكاميرون وغينيا في الغرب، بجانب جنوب أفريقيا وأنجولا وزامبيا وزيمبابوى في الجنوب.

وقد بيّن الدكتور حسام يونس، رئيس الإدارة المركزية لشؤون الفروع بهيئة تنمية الصادرات، والمشرف على أنشطة التعاون مع المؤسسة الدولية الإسلامية لتمويل التجارة، أنّ خطة الأنشطة المشتركة تستهدف زيادة الفرص التصديرية وتحقيق الاستفادة القصوى من الإمكانيات التصديرية غير المستغلة بدول القارة الأفريقية، وزيادة الصادرات المصرية في أفريقيا ضمن القطاعات الصناعية ذات القيمة المضافة، والتي تتمتع بقدرة على النفاذ إلى أسواق الدول الأفريقية، بجانب تنفيذ لقاءات توفيق الأعمال بين المصدرين والمستوردين في الدول الأفريقية.

ليفانت-وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit