بريطانيا تبدأ حملة تلقيح واسعة النطاق للتصدّي لفيروس كورونا

فيروس كورونا

بدأت، اليوم الثلاثاء، المملكة المتّحدة حملة تلقيح للأشخاص الأكثر ضعفاً، لمواجهة فيروس كورونا، وبذلك تكون أول بلد أوروبي يخطو هذه “الخطوة” التي تعتبر جريئة في مكافحة كوفيد-19.

ووصلت جرعة من اللقاحات، صباح الثلاثاء، إلى مستشفى “في كوفنتري”، وسط إنجلترا، الذي طوّرته شركتي “فايزر” الأمريكية و”بيونتيك” الألمانية، حسب ما نقلته وكالة “أسوشيتيد برس”.

ورحب رئيس الوزراء البريطاني “بوريس جونسون” بهذه الخطوة قائلاً: “إنّ هذا اليوم تاريخي ويعتبر خطوة هائلة جداً في مكافحة المملكة المتحدة للفيروس”.

 

 

وأضاف: “لكن التلقيح على نطاق واسع سيتطلب وقتاً”، داعياً لمواصلة احترام القيود، بالالتزام بالتعليمات من خلال ارتداء الكمامة والمحافظة على مسافة التباعد”.

وأشار “جونسون” إلى أنّ التحديات اللوجستية المتمثلة بلزوم تخزين لقاح “فايزر ـ بيونتيك” عند درجة حرارة ما دون سبعين درجة مئوية تحت الصفر، تزيد من تعقيد المهمة.

 

وأعطت “السلطات الصحية” في “بريطانيا” الأولوية في التلقيح للمقيمين في دور الرعاية والعاملين فيها، في كلاً من إنكلترا وويلز واسكتلندا وإيرلندا الشمالية، ويلي ذلك تلقيح العاملين في المجال الصحي ومن تفوق أعمارهم 80 عاماً.

 

وتعتبر المملكة المتحدة، من البلدان الأوروبية الأكثر تضرراً بفيروس كورونا، مع وصول الوفيات فيها، إلى نحو 615 ألف وفاة، وتأمل السلطات تلقيح الفئات الذات الأولوية بحلول الربيع.

ليفانت – وكالات