الكويت.. مرسوم أميري يقضي بتشكيل الحكومة الجديدة

الكويت

في خطوة إجرائية عقب إجراء انتخابات برلمانية في دولة الكويت، أسفرت عن زيادة واضحة في الشخصيات المعارضة في البرلمان الجديد، قدّمت الحكومة الكويتية استقالتها، الأسبوع الماضي،

وكان قد أصدر أمير الكويت، الشيخ نواف الأحمد الجابر، اليوم الإثنين، مرسوماً بتشكيل حكومة جديدة، بعدما أعاد تعيين الشيخ صباح الخالد الحمد الصباح رئيساً لمجلس الوزراء.

ومن المقرر أن يفتتح الأمير الذي تولى مقاليد السلطة في سبتمبر بعد وفاة أخيه الشيخ صباح الأحمد، غداً الثلاثاء دور الانعقاد الأول لأول برلمان يتم انتخابه في عهده.

 

وقد شهدت الحكومة الجديدة تغييرات واسعة أهمها تعيين وزير التربية والتعليم العالي الأسبق محمد عبد اللطيف الفارس وزيراً للنفط خلفاً لخالد الفاضل.

ومن غير المرجح أن تتغير السياسة النفطية التي يحددها المجلس الأعلى للبترول ولا السياسة الخارجية التي يحددها أمير البلاد بالتغيرات الحكومية.

 

 

كما تم تعيين وكيل وزارة المالية الأسبق خليفة مساعد حمادة في منصب وزير المالية خلفاً لبراك الشيتان والشيخ حمد جابر العلي الصباح وزيرا للدفاع خلفا للشيخ أحمد منصور الصباح.

كما تم إعادة تعيين الشيخ أحمد ناصر المحمد الصباح وزيرا للخارجية وإعادة تعيين الشيخ باسل حمود الصباح وزيرا للصحة، كما استمر الوزير أنس الصالح في منصبه كوزير دولة لشؤون مجلس الوزراء لكنه فقد وزارة الداخلية التي كان يشغلها سابقا، إذ ذهبت إلى الشيخ ثامر علي الصباح، رئيس جهاز الأمن الوطني الكويتي.

 

وتم تعيين الشيخ صباح الخالد الصباح كرئيس للوزراء للمرة الأولى في نوفمبر 2019، بعد أن أدى خلاف بين أفراد الأسرة الحاكمة والبرلمان إلى استقالة الحكومة السابقة التي كان يرأسها الشيخ جابر المبارك الحمد الصباح.

وكان الشيخ صباح الخالد الصباح قبل أن يصبح رئيساً للحكومة يشغل منصب نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الخارجية منذ عام 2011.

ليفانت – وكالات

في خطوة إجرائية عقب إجراء انتخابات برلمانية في دولة الكويت، أسفرت عن زيادة واضحة في الشخصيات المعارضة في البرلمان الجديد، قدّمت الحكومة الكويتية استقالتها، الأسبوع الماضي،

وكان قد أصدر أمير الكويت، الشيخ نواف الأحمد الجابر، اليوم الإثنين، مرسوماً بتشكيل حكومة جديدة، بعدما أعاد تعيين الشيخ صباح الخالد الحمد الصباح رئيساً لمجلس الوزراء.

ومن المقرر أن يفتتح الأمير الذي تولى مقاليد السلطة في سبتمبر بعد وفاة أخيه الشيخ صباح الأحمد، غداً الثلاثاء دور الانعقاد الأول لأول برلمان يتم انتخابه في عهده.

 

وقد شهدت الحكومة الجديدة تغييرات واسعة أهمها تعيين وزير التربية والتعليم العالي الأسبق محمد عبد اللطيف الفارس وزيراً للنفط خلفاً لخالد الفاضل.

ومن غير المرجح أن تتغير السياسة النفطية التي يحددها المجلس الأعلى للبترول ولا السياسة الخارجية التي يحددها أمير البلاد بالتغيرات الحكومية.

 

 

كما تم تعيين وكيل وزارة المالية الأسبق خليفة مساعد حمادة في منصب وزير المالية خلفاً لبراك الشيتان والشيخ حمد جابر العلي الصباح وزيرا للدفاع خلفا للشيخ أحمد منصور الصباح.

كما تم إعادة تعيين الشيخ أحمد ناصر المحمد الصباح وزيرا للخارجية وإعادة تعيين الشيخ باسل حمود الصباح وزيرا للصحة، كما استمر الوزير أنس الصالح في منصبه كوزير دولة لشؤون مجلس الوزراء لكنه فقد وزارة الداخلية التي كان يشغلها سابقا، إذ ذهبت إلى الشيخ ثامر علي الصباح، رئيس جهاز الأمن الوطني الكويتي.

 

وتم تعيين الشيخ صباح الخالد الصباح كرئيس للوزراء للمرة الأولى في نوفمبر 2019، بعد أن أدى خلاف بين أفراد الأسرة الحاكمة والبرلمان إلى استقالة الحكومة السابقة التي كان يرأسها الشيخ جابر المبارك الحمد الصباح.

وكان الشيخ صباح الخالد الصباح قبل أن يصبح رئيساً للحكومة يشغل منصب نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الخارجية منذ عام 2011.

ليفانت – وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit