إيصال المياه النظيفة للاجئين الإثيوبيين.. مبادرة إنسانية للاجئ سوري

الإثيوبيين

احتفت وسائل الإعلام بمبادرة إنسانية متميزة، قدّمها لاجئ سوري مقيم في السودان، من خلال توصيل الماء النظيف إلى الإثيوبيين الفارين من الصراع الدائر في بلدهم، ويقول إنه يريد أن يظهر كيف يمكن للاجئين أن يحدثوا فرقاً.

وكان الطالب سلام كنوش (29 عاما)، قد فرّ من سوريا في 2016، ويقول لوكالة رويترز “إنه تعرض للخطف والسرقة لدى مغادرته حلب، وإن مواصلة الدراسة في جامعة دمشق أصبحت خطيرة بسبب التفجيرات”.

 

ولفت إلى أنّ مهمته هي إثبات أن بمقدور اللاجئين إحداث فرق، وإنه كرّس وقت فراغه لمساعدة غيره من اللاجئين، وأيضا من يحتاجون للعون.

وقال: “نسمع الآن أن اللاجئين مرتبطون بالحزن والفقراء وأنهم بحاجة دوما إلى المساعدة، لكننا لسنا كذلك، البعض يمكنهم حقا إحداث تغيير”، موضحاً :” “في السودان، أردت أن أضرب مثالاً على أن اللاجئين لا يمثلون حقا مشاكل”.

 

 

جدير بالذكر أنّ سلام متطوع في منظمة الإغاثة الإيطالية “كوبي”، ويعمل على تنقية المياه ورسم مسارات لنقلها وتحديد مصادر الماء لمساعدة الإثيوبيين الوافدين إلى مركز استقبال الحمديات الحدودي.

 

كما أنّه تطوع للعمل في مخيمات أخرى للاجئين، خلال المدة التي قضاها في السودان، وأسس منظمة في ولاية كسلا بشرق البلاد لتمكين النساء والشبان من بدء مشاريعهم الخاصة، فيما دفعت الحرب المستعرة منذ شهر في إقليم تيجراي الإثيوبي 45 ألف لاجئ للفرار إلى السودان.

ليفانت- وكالات