معمرة إيطالية تنجو ثلاث مرات من الفيروس

معمرة إيطالية

وسط الأعداد الهائلة من المصابين بفيروس كورونا، استطاعت المعمرة الإيطالية، ذات المئة عام، “ماريا أورسنغير” هزيمة كورونا، وتمكّنت من الشفاء ثلاث مرات بعد مضي 100 عام على شفائها من الإصابة بوباء “الأنفلونزا الإسبانية”.

ووفق تقارير صحفية، فإنّ السيدة “أورسنغير”، التي أنهت عامها الأول بعد المئة، كانت قد أصيبت في الماضي وهي صغيرة بوباء “الأنفلونزا الإسبانيّة”، وكان ذلك بعد نهاية الحرب العالمية الأولى.

وتقول ابنة ماريا، إنّ الفحوص أثبتت إصابة والدتها 3 مرات في غضون تسعة أشهر، مضيفةً أنّ أمها تماثلت للشفاء أول مرة بعدما تلقّت العلاج، لتظهر عليها أعراض المرض ثانية، أيلول الماضي، وخاصة الحمى.

 

وقالت الابنة إنّ الأطباء أخبروهم بأنّ “الأعراض لم تكن شديدة، فلم يصل الأمر إلى مشكلات في التنفس، كما تعاني الحالات الصعبة من جرّاء المرض”.

وبفضل الله شُفيت ماريا مجدداً من الفيروس، إلا أنّ ذلك لم يكن نهاية القصة، إذ ظهرت النتائج بعد الفحوصات في أواخر تشرين الأول إيجابية، لتصاب مرة أخرى بفيروس كورونا داخل دار المسنين الذي تعيش فيه المعمرة الإيطالية.

 

ويقول الخبراء: “إنّ قلة من بين مرضى كورونا أصيبوا أكثر من مرة، ولا يُستبعد أن تكون الفحوص غير دقيقة أو أنّ الفيروس ظل في الأجسام بصورة منخفضة للغاية لدرجة عدم اكتشافه”.

 

ووفق التقارير، وصل فيروس “كورونا” إلى إيطاليا، كما هو الحال في معظم  الدول حول العالم، وكانت إيطاليا من بين أكثر الدول تضرراً، خاصة في الموجة الأولى من الفيروس في أوروبا، وبحسب آخر الإحصائيات، بلغ عدد الإصابات بالفيروس في إيطاليا مليون إصابة، فيما بلغت عدد الوفيات 44 ألفاً و37 حالة وفاة.

ليفانت – وكالات