قطر تُهاتف إيران.. وتُعزّي باغتيال العالم النووي

قطر
قطر

شجبت قطر “بشدة” اغتيال العالم النووي الإيراني، محسن فخري زاده، في طهران، أمس الجمعة، واصفةً العملية بأنّها “تعدٍّ جلي على حقوق الإنسان”، وفق تعبيرها، في إشارة قوية على متانة العلاقة مع طهران.

وأبدى وزير الخارجية القطري، محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، في مكالمة هاتفية أجراها اليوم السبت، مع نظيره الإيراني، محمد جواد ظريف، عن تعازي الدوحة لإيران حكومة وشعباً في عملية الاغتيال.

وزعم آل ثاني على أنّ “مثل هذه الخطوات لن تسهم إلا في صب المزيد من الوقود على النار في الوقت الذي تبحث فيه المنطقة والمجتمع الدولي عن وسائل لتخفيف التوتر والعودة إلى طاولة الحوار والدبلوماسية”، مدّعياً أنّه ينبغي “ضبط النفس والسعي إلى إيجاد حلول جذرية للمسائل العالقة”، وفق بيان صدر عن الخارجية القطرية.

وكان قد اغتيل فخري زادة الذي يترأس منظمة الأبحاث والإبداع في وزارة الدفاع الإيرانية، ويعتبر شخصية رئيسية في برنامج بلاده النووي، أمس في طهران برصاص مهاجمين مجهولين، فيما حملت السلطات الإيرانية إسرائيل مسؤولية الهجوم.

هذا وتعمل الدوحة على تمتين علاقاتها مع طهران في استخفاف بمطالب دول المقاطعة الداعية لكفها عن العبث بأمن المنطقة من خلال علاقاتها المشبوهة.

وكان قد أعرب الرئيس الإيراني، حسن روحاني، في الخامس والعشرين من نوفمبر الجاري، لأمير قطر تميم بن حمد آل ثاني، عن أمله في أن تؤدي التطورات الدولية الأخيرة إلى تصحيح سياسات بعض دول المنطقة وتعزيز فرص الحوار لتحقيق تفاهم إقليمي.

وذكر روحاني في اتصال هاتفي مع أمير قطر: “ينبغي أن تحتكم دول المنطقة إلى العقل والحكمة والحوار الإقليمي بدلاً من الاحتكام إلى التنمر والاعتماد على القوى الأجنبية”، على حدّ وصفه.

وأردف: “خلق موطئ قدم لإسرائيل سيكون عاملاً لزعزعة الأمن والاستقرار في المنطقة… نستغرب من أن ترى بعض دول الجوار أمنها مرتبطاً بالكيان الصهيوني المجرم المعادي لكافة دول المنطقة والعالم الإسلامي”.

ليفانت-وكالات

 

مؤسسة إعلامية مستقلة تُبث أخبار يومية على شبكة الانترنت، وصحيفة مطبوعة تصدر من لندن وتوزع في العواصم الأوربية باللغتين العربية والإنكليزية.

THE LEVANT NEWS MEDIA INTERNATIONAL LTD © 2020-20212021