دوريات أمريكية وأخرى روسية في الشمال السوري..ونشاط ملحوظ لداعش | The Levant

دوريات أمريكية وأخرى روسية في الشمال السوري..ونشاط ملحوظ لداعش

دوريات أمريكية وأخرى روسية في الشمال السوري..ونشاط ملحوظ لداعش
دوريات أمريكية وأخرى روسية في الشمال السوري..ونشاط ملحوظ لداعش

أفادت مصادر محلّية بأنّ الدوريات الأميركية في الشمال السوري زادت وتيرتها على مدار الأيام الماضية، وغالباً تنتظر نظيراتها الروسية، وتنصب الحواجز وتقف عند مفترق الطرق الرئيسية والفرعية لمنع وصولها إلى معبر “سيمالكا”، أو الانتشار في المناطق المحاذية للحدود مع تركيا. دوريات أمريكية

كما تستخدم واشنطن هذا المعبر منفذاً رئيسياً لعبور قوافلها العسكرية من قواعدها في العراق المجاور، لدعم قواتها المنتشرة شرق الفرات، كما خرجت احتجاجات وتجمعات شعبية رافضة للوجود الروسي في المنطقة.

اقرأ المزيد: شمال سوريا.. دوريات أمريكية وإجراءات احترازية في ريف الحسكة

فيما عزّزت القوات الروسية العاملة في شمال شرقي سوريا من حضورها العسكري وشملت جولاتها محافظتي الحسكة والرقة،  حيث تُشاهد يومياً مدرعات روسية وجنود مدججون بالأسلحة الثقيلة والعربات الكبيرة بالتزامن مع تحليق الطيران الحربي على علو منخفض.

وبحسب صحيفة الشرق الأوسط، فقد كثّفت القوات الأميركية المنتشرة بمناطق شرق الفرات من دورياتها العسكرية وجولاتها الميدانية، ترافقت مع طلعات للطيران الحربي ومشاركة عربات برادلي.

وتركزت الدوريات في المناطق النفطية خلال اليومين الماضيين، حيث انطلقت دورية من حقل العمر النفطي شرق محافظة دير الزور واتجهت نحو جنوب مدينة الحسكة، مروراً ببلدات الشدادي والجبسة النفطية، فيما تفقدت دورية ثانية منطقة رميلان النفطية، ووصلت إلى المعبر الحدودي، وتجوّلت في قرى وبلدات حدودية وتحدث الجنود إلى سكانها الأكراد.

فيما توجّهت دورية ثالثة نحو قرية “قسرك” الواقعة على الطريق الدولي السريع (m4)، والقريبة من نقاط التماس مع حدود عملية نبع السلام الخاضعة لسيطرة الجيش التركي والفصائل السورية المسلحة، وشملت مناطق شرق مدينة القامشلي وناحية القحطانية أو “تربة سبية” وبلدة رميلان النفطية. وقالت مصادر ميدانية ومواقع محلية إن هذه الدوريات تهدف إلى تثبيت الأمن والسلم الأهلي ومنع ظهور خلايا تنظيم “داعش” الإرهابي.

اقرأ المزيد: الجيش الأمريكي: تم ردع إيران الى حد كبير وداعش لا يزال يمثل تهديداً

جدير بالذكر أنّ خلايا داعش استهدفت مؤخراً عاملين في “مجلس دير الزور المدني”، ومدنيين يعملون بحراسة الحقول النفطية في حقول “العمر” و”كونيكو” و”الجبسة”، إضافة إلى استهداف مسلحين مجهولين سيارة تقل موظفين في لجنة الرقابة والتفتيش التابعة للمجلس نفسه بالرصاص الحي، ما أدى لإصابة بعض الموظفين بجروح بليغة. 

ليفانت- الشرق الأوسط

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on email
Share on whatsapp
Share on telegram
Share on reddit
Share on vk
Share on print
Share on stumbleupon
Share on odnoklassniki
Share on pocket
Share on digg
Share on xing

مقالات قد تهمك

دوريات أمريكية وأخرى روسية في الشمال السوري..ونشاط ملحوظ لداعش

آخر الأخبار

قناتنا على اليوتيوب