مُحافظها السابق يرحل مُوصياً: "ادفنوني في كركوك عقب تحريرها" | The Levant

مُحافظها السابق يرحل مُوصياً: “ادفنوني في كركوك عقب تحريرها”

مُحافظها السابق يرحل مُوصياً: "ادفنوني في كركوك عقب تحريرها"
مُحافظها السابق يرحل مُوصياً: "ادفنوني في كركوك عقب تحريرها"

أكّدت وسائل إعلام كردية في إقليم كردستان العراق، اليوم السبت، نبأ رحيل السياسي الكُردي، محافظ كركوك السابق، نجم الدين الكريم، وذلك عقب تعرضه لوعكة صحية، منذ أيام. كركوك 

وذكر المكتب الإعلامي، لمحافظ كركوك السابق، نجم الدين كريم، أنّه فارق الحياة في مستشفى بالولايات المتحدة الأميركية، وسيجري نقل جثمانه “بناءً على طلبه الشخصي ليوارى الثرى في  كركوك”، وتبعاً لبيان مكتب الراحل كريم، فقد فارق الحياة عند 11:00 ليلاً، حسب توقيت أميركا.

وكان قد أعلن مكتب الراحل كريم، في 28 من تشرين الأول الجاري، تعرّضه لجلطة في الدماغ، أدخل على إثرها إلى المستشفى، وتبعاً لبيان المكتب، أوصى كريم قبل وفاته، بعدم إقامة أي مراسم عزاء، نظراً لانتشار فيروس كورونا.

ووفقاً لوصية الراحل، “سيتم مواراته الثرى مؤقتاً في محافظة أخرى بإقليم كُردستان، حتى يتم تحرير محافظة كركوك وحماية أمنها واستقرارها من قبل قوات البيشمركة، حينها سيتم نقل جثمانه إلى كركوك المقدسة”.

وقد أبدى رئيس وزراء إقليم كُردستان، مسرور بارزاني، عن بالغ حزنه بوفاة “الشخصية الوطنية والمناضل المعروف في كوردستان وصاحب المواقف الدكتور نجم الدين كريم”.

وذكر رئيس الوزراء، في بيان عرضته شبكة رووداو الكردية: “لقد لعب الدكتور نجم الدين كريم، بدءً من ثورة أيلول عندما كان مقاتلاً في البيشمركة وكقيادي في اتحاد طلبة كُردستان وصولاً إلى المنفى، دوراً مهماً في نضال الحركة التحررية لشعب كُردستان وتعريف الأوساط الدبلوماسية والأكاديمية العالمية بالقضية الكُردية”.

اقرأ أيضاً: الإعلام الأمني العراقي: انتحاري فجّر نفسه أمام مديرية الاستخبارات في كركوك 

مضيفاً: “إنّه بعد تحرير العراق من النظام الدكتاتوري، كان له دور جلي وواضح، كمحافظ لكركوك، في تعزيز روح التعايش السلمي بين المكونات المختلفة والدفاع عن القضايا الوطنية”، وقدم رئيس الوزراء خالص العزاء إلى “عائلته المحترمة وشعب كُردستان وبالأخصّ مدينة كركوك، مشاركاً أحزانهم، سائلاً الله عزّ وجلّ أن يتغمده بواسع رحمته وأن يسكنه فسيح جناته وأن يلهمنا جميعاً الصبر والسلوان”.

هذا وكان نجم الدين كريم مُحافظاً لـ”كركوك”، في الفترة الممتدة ما بين 3 أبريل 2011 إلى 14 سبتمبر 2017، وهو عضو في المكتب السياسي للاتحاد الوطني الكُردستاني.

وقد ولد في كركوك عام 1949 وأكمل دراسته بها وتخرج من كلية الطب بالموصل عام 1972، ثم هاجر إلى الولايات المتحدة الأمريكية وأكمل الدراسات العليا بجامعة جورج واشنطن ونال البورد في جراحة الجملة العصبية وعمل أستاذاً بنفس الجامعة، ومن ثم عمل كطبيب في مستشفى كركوك، وقد عاش في واشنطن وولاية ميرالاند وهو متزوج وله ثلاثة أولاد وبنت.

وجرى انتخابه لقيادة اتحاد طلبة كُردستان، وانضم إلى قوات البيشمركة عام 1972 وأسس المؤتمر القومي الكُردي في شمال أمريكا عام 1988، وأضحى رئيساً له حتى عام 1999.

وشارك في العام 1991، في أول اجتماع رسمي بين الطرف الكُردي ووزارة الخارجية الأميركية، كما كان له دور في تأسيس القسم الكُردي في إذاعة صوت أمريكا، وقد أنشأ المعهد الكُردي عام 1996 في واشنطن، وصوّت البرلمان العراقي في 14 سبتمبر 2017، على إقالته من منصبه كمحافظ لكركوك.

ليفانت-رووداو

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on email
Share on whatsapp
Share on telegram
Share on reddit
Share on vk
Share on print
Share on stumbleupon
Share on odnoklassniki
Share on pocket
Share on digg
Share on xing

مقالات قد تهمك

مُحافظها السابق يرحل مُوصياً: “ادفنوني في كركوك عقب تحريرها”

آخر الأخبار

قناتنا على اليوتيوب