منظمة حقوقية: تصاعد حالات الاعتقال التعسفي في عفرين | The Levant

منظمة حقوقية: تصاعد حالات الاعتقال التعسفي في عفرين

منظمة حقوقية: تصاعد حالات الاعتقال التعسفي في عفرين
منظمة حقوقية: تصاعد حالات الاعتقال التعسفي في عفرين

نشرت منظمة حقوقية، تقريراً وثّقت فيه اعتقال واختفاء 116 شخصاً في عفرين، خلال أيلول/ سبتمبر 2020 رغم مطالبات لجنة التحقيق الدولية بوقف الانتهاكات.

وأوضحت منظمة سوريون من أجل الحرية والعدالة في تقريرها، أنّ عمليات الاعتقال/التوقيف التعسفي والإخفاء في منطقة عفرين/الكردية السورية، ازدادت حدّتها خلال شهر أيلول/سبتمبر 2020.

اقرأ المزيد: عفرين.. العثور على جثة ومدرّعات تركية تدهس المدنيين

وأوضحت المنظمة أن كلّ ذلك، حصل بالرغم من مطالبات لجنة التحقيق الدولية المستقلة حول سوريا (في منتصف الشهر ذاته)، بـ”الوقف الفوري لجميع أشكال الاحتجاز، مع العزل والإفراج عن جميع الأشخاص المحتجزين تعسفاً، وتخصيص تركيا ببذل المزيد من الجهود لضمان النظام العام والسلامة العامّة، في المناطق الخاضعة لسيطرتها لمنع ارتكاب “الجيش الوطني السوري” للانتهاكات”.

وجاءت تلك المطالبات، بعد توثيق “اللجنة” في آخر تقرير لها، قيام “الجيش الوطني” بارتكاب عمليات خطف الرهائن والمعاملة القاسية والتعذيب والاغتصاب، في منطقة عفرين وما حولها.

وبحسب التقرير الذي نشرته منظمة سوريون من أجل الحرية والعدالة، فإنّ أحد القادة المسؤولين في الشرطة العسكرية، كان قد قال في شهادة سابقة لسوريون من أجل الحقيقة بأن “تركيا طلبت من الفصائل المتواجدة في عفرين “عدم التعرّض للمدنيين، وعدم تنفيذ أي عملية اعتقال” وأوكلت مهمة اعتقال/توقيف الأشخاص إلى الشرطة العسكرية. لكن، وعلى عكس طلب الحكومة التركية، يبدو أن العديد من الفصائل ما تزال تنفذ عمليات اعتقال تعسفي وما تزال تخفي لديها عشرات الأشخاص دون الكشف عن مصيرهم أو عرضهم على “المحاكم” الموجودة في المنطقة”.

اقرأ المزيد: توثيق المزيد من الانتهاكات بحقّ أهالي عفرين

وحمّلت المنظمّة كلاً من “جهاز الشرطة العسكرية”، و”فيلق الشام”، و “أحرار الشرقية”، و “الجبهة الشامية”، و “لواء الوقاص”، و “لواء الشمال”، و “فرقة السلطان مراد”، و “اللواء 113″، و “اللواء 114″، مسؤولية معظم عمليات الاعتقال.

وتجدر الإشارة إلى أن الشبكة تمكّنت من خلال باحثيها، المتوزعين في عموم مناطق عفرين، استطاعت “سوريون من أجل الحقيقة والعدالة” تسجيل اعتقال/توقيف وإخفاء ما لا يقل عن 116 شخصاً خلال أيلول/سبتمبر 2020، بينهم 6 نساء وطفلة واحدة، في زيادة ملحوظة مقارنة مع أشهر حزيران/يونيو حين تمّ توثيق 40 حالة اعتقال وشهر تمّوز/يوليو وشهر آب/أغسطس 2020، حين تمّ توثيق 101 حالة اعتقال في كليهما

ليفانت- سوريون من أجل الحرية والعدالة

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on email
Share on whatsapp
Share on telegram
Share on reddit
Share on vk
Share on print
Share on stumbleupon
Share on odnoklassniki
Share on pocket
Share on digg
Share on xing

مقالات قد تهمك

منظمة حقوقية: تصاعد حالات الاعتقال التعسفي في عفرين

آخر الأخبار

قناتنا على اليوتيوب