مليشيا عراقية تُهدّد الأمريكيين من إيران: "ما سبق كان مُفرقعات" | The Levant

مليشيا عراقية تُهدّد الأمريكيين من إيران: “ما سبق كان مُفرقعات”

مليشيا عراقية تُهدد الأمريكيين من إيران: "ما سبق كان مُفرقعات"
مليشيا عراقية تُهدد الأمريكيين من إيران: "ما سبق كان مُفرقعات"

قال الأمين العام لمليشيا “النجباء” في العراق أكرم الكعبي، أمس الأربعاء، أنّ لغة الحوار غير نافعة مع الأمريكيين، وما حدث معهم فيما مضى، كان مفرقعات بسيطة. مليشيا عراقية

وذكر أثناء مؤتمر صحفي عقده في إيران، أنّ “ما حصل سابقاً مع الأمريكان مفرقعات بسيطة، والقادم سيكون من خلال عمليات ضخمة، وعلى السياسيين أن يستعدّوا لمواجهة مخططات جديدة لتقسيم العراق”.

وأردف أنّ “العراق سيبقى موحداً بشعبه وحشده وقواته الأمنية وكافة شرائح مجتمعه، ومحور المقاومة لن يتوقّف قبل تحرير بيت المقدس والصلاة فيه، والأمريكان والصهاينة مصيرهم الزوال”، على حدّ زعمه.

وأكمل: “أعطينا الأمريكان فرصاً كثيرة ولكن لغتهم المتعجرفة لم تتغير أبداً، وفصائل المقاومة ستنزل بقوة لمواجهة الأمريكان إذا لم يسحبوا قواتهم المحتلة من العراق”.

ولفت إلى أنّ “ضربات المقاومة باتت موجعة لهم” مضيفاً: “نسعى لتخليص العراق من الهيمنة الاقتصادية التي ستؤدّي لدمار العراق، كما أنّ إخراج المحتلّ الأميركي لم يعد مطلباً للمقاومة الإسلامية وحدها، بل أصبح على نطاق أوسع في العراق”.

اقرأ أيضاً: في سنويّة “السراي” الأولى.. العراقيون يحيّون رمزاً لاحتجاجاتهم

ولا يعدّ التهديد جديداً، ففي الحادي عشر من أكتوبر الجاري، ذكرت “كتائب حزب الله” العراقية أنّ ما تسميها بـ”فصائل المقاومة”، قد وافقت على ما سمته “هدنة مشروطة” في الهجمات على القوات الأمريكية في البلاد.

وهدّد وقتها، الناطق باسم “كتائب حزب الله”، محمد محيي، في حديث لوكالة “رويترز”، بأنّ ما تسمى بـ”فصائل المقاومة”، “ستستخدم كل الأسلحة المتاحة لديها” إذا لم يحترم الأمريكيون قرار مجلس النواب الذي يطلب منهم سحب قواتها، منبهاً من أنّ إطلاق صواريخ الكاتيوشا على القوات والبعثات الدبلوماسية الأمريكية كان بمثابة رسالة إلى واشنطن وقد تليها هجمات أشد.

وزعم الناطق أنّ الاتفاق على تعليق الهجمات على أهداف أمريكية يشمل كل “فصائل المقاومة في العراق”، وخاصة تلك التي ربما تستهدف كذلك القوات الأمريكية.

وبيّن أنّ تلك “الهدنة المشروطة” تأتي بغية منح الحكومة العراقية الوقت لطرح جدول زمني لانسحاب قوات الولايات المتحدة من البلاد، تبعاً للقرار الذي تبنّاه مجلس النواب، في يناير الماضي، في ظلّ اغتيال الولايات المتحدة الجنرال الإيراني، قاسم سليماني، ونائب رئيس هيئة “الحشد الشعبي” أبي مهدي المهندس”، في بغداد.

ليفانت-وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on email
Share on whatsapp
Share on telegram
Share on reddit
Share on vk
Share on print
Share on stumbleupon
Share on odnoklassniki
Share on pocket
Share on digg
Share on xing

مقالات قد تهمك

مليشيا عراقية تُهدّد الأمريكيين من إيران: “ما سبق كان مُفرقعات”

آخر الأخبار

قناتنا على اليوتيوب