في سنويّة "السراي" الأولى.. العراقيون يحيّون رمزاً لاحتجاجاتهم | The Levant

في سنويّة “السراي” الأولى.. العراقيون يحيّون رمزاً لاحتجاجاتهم

في سنوية "السراي" الأولى.. العراقيون يحيّون رمزاً لاحتجاجاتهم
في سنوية "السراي" الأولى.. العراقيون يحيّون رمزاً لاحتجاجاتهم

تجمهر عشرات المتظاهرين في العاصمة العراقية بغداد، اليوم الأربعاء، ضمن مسيرة لإحياء ذكرى رحيل “صفاء السراي”، أبرز نشطاء الاحتجاجات العراقية، لدرجة وصفه بـ”رمزها”، حيث رفع المحتجّون صور السراي ولافتات عليها كلمات كان يرددها، كما أذاعوا عبر مكبرات الصوت تسجيلات لمقاطع شعرية كان يقرؤها السراي. السراي

وكان قد قتل السراي، في الثامن والعشرين من أكتوبر 2019، بعدما أصيب بقنبلة غاز مسيل للدموع استقرّت في رأسه، ليضحى “رمزاً” للاحتجاجات في العراق.

وفي سياق منفصل، صرّح رئيس الحكومة العراقية، مصطفى الكاظمي، بأنّ هناك “من يريد فرض مصالحه وطغيانه على العراقيين بأسماء متعددة”.

اقرأ أيضاً: بعد بغداد.. تظاهرات جنوب العراق لإحياء الذكرى الأولى لـ”ثورة تشرين”

وشدّد خلال كلمة له أثناء مشاركته باحتفالية بمناسبة المولد النبوي، أنّ “العراق يحتاج منا أن نتحلّى بقيم الرسول محمد العالية، لنتمكن معاً من عبور الأزمات الاجتماعية والاقتصادية والسياسية، وأن ننتصر لتلك القيم بدل العودة الى جهل التطرّف وتغوّل من يريد أن يفرض مصالحه وطغيانه على العراقيين بأسماء متعددة”.

وأردف: “لن يحدث ذلك ما دمنا نعمل على بناء دولة قوية وعادلة لا تفرق بين أبنائها بسبب دين أو مذهب أو قومية، كلنا عراقيون، ولا تخضع للمتطرفين من داعش أو العصابات الإجرامية من أي دين أو مذهب أو قومية”.

وأكمل الكاظمي: “نحن اليوم أحوج ما نكون إلى تلك القيم الإنسانية التي أرساها رسول الإسلام، القيم البعيدة كل البعد عن التطرّف الذي لا ينتمي إلى الإسلام، بل حاول أصحاب النفوس الضعيفة إقحامه عليه”. السراي

ليفانت-وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on email
Share on whatsapp
Share on telegram
Share on reddit
Share on vk
Share on print
Share on stumbleupon
Share on odnoklassniki
Share on pocket
Share on digg
Share on xing

مقالات قد تهمك

في سنويّة “السراي” الأولى.. العراقيون يحيّون رمزاً لاحتجاجاتهم

آخر الأخبار

قناتنا على اليوتيوب