رجل تونسي يغيّر اسمه في سن الثمانين.. ماهو السبب؟ | The Levant

رجل تونسي يغيّر اسمه في سن الثمانين.. ماهو السبب؟

رجل تونسي يغيّر اسمه في سن الثمانين.. ماهو السبب؟
رجل تونسي يغيّر اسمه في سن الثمانين.. ماهو السبب؟

نظراً لكون لقب “عتيق” يستخدم  كإشارة إلى العبودية، قامت المحكمة الابتدائية بمدنين، جنوب شرقي تونس، بإلغاء لقب “عتيق”، الذي يرمز إلى العبودية، من كل الوثائق الرسمية الخاصة بمواطن ثمانيني، يُدعى حمدان عتيق دالي. رجل تونسي

فيما وصفه زياد روين، المنسق العام لجمعية “منامتي”، وهي منظمة تونسية ذاع صيتها في الدفاع عن حقوق ذوي اليشرة الداكنة، أنه “حكم تاريخي”.

اقرأ المزيد: محامٍ بريطاني يعقد محكمة خاصة حول الإبادة الجماعية لمسلمي الإيغور

وكان كريم عتيق دالي قد تقدّم باسم والده، حمدان، عام 2017 للمحكمة الابتدائية بمدنين بطلب لحذف لقب عتيق لما فيه من “احتقار ومسّ بالكرامة الإنسانية”، إذ يشير إلى إرث العبودية الذي بقي يلاحق العائلة لعقود طويلة.

وفي هذا الصّدد، اعتبر روين أنّه من شأن قرار المحكمة الابتدائية بمدنين أن يعزز “الحق في المساواة والعدالة التامّة” بين المواطنين.

جدير بالذكر أنّ تونس ألغت الرقّ عام 1846، في خطوة فريدة آنذاك في العالم الإسلامي وحتى خارجه. لكنّ أشكالاً عدّة من العبودية بقيت قائمة لعقود طويلة، بما في ذلك الاتجار بالبشر والعمل بالسخرة في المزارع والمناجم.

وأشار رئيس جمعية “منامتي” إلى أنّ عتيق ليس الاسم العائلي الوحيد في تونس الذي يرمز للعبودية، معدّداً ألقاب “مملوك” و”شوشان” و”عبيد”، وأضاف أنّ تلك الألقاب خلّدت، بشكل بغيض، تاريخ الاستعباد في البلاد.

اقرأ المزيد: مدينة ورزازات.. السفر عبر الزمن في هوليوود أفريقيا

وكانت المجموعة الدولية لحقوق الأقليات قد طالبت السلطات التونسية بالوفاء بالتزاماتها القانونية والأخلاقية بإنشاء لجان محلية مختصة في النظر في مطالب إلغاء الألقاب العنصرية وإنصاف ضحايا التمييز العنصري.

ليفانت – BBC عربي

 

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on email
Share on whatsapp
Share on telegram
Share on reddit
Share on vk
Share on print
Share on stumbleupon
Share on odnoklassniki
Share on pocket
Share on digg
Share on xing

مقالات قد تهمك

No Content Available

رجل تونسي يغيّر اسمه في سن الثمانين.. ماهو السبب؟

آخر الأخبار

قناتنا على اليوتيوب