تجارة “بصمات الأصابع” عبر الإنترنت | The Levant

تجارة “بصمات الأصابع” عبر الإنترنت

تجارة “بصمات الأصابع” عبر الإنترنت
تجارة “بصمات الأصابع” عبر الإنترنت

قد تؤدّي بصمات الأصابع دوراً حسّاساً في التّحقيقات الجنائية لأنّها كفيلة بتأكيد هوية الشّخص، وخاصّةً بعد أن اعتمدت معظم الشّركات حول العالم التجارة من خلال ميزة “بصمات الأصابع”.

عثر باحثون في جامعة آيندهوفن للتكنولوجيا (Technische Universiteit Eindhoven) الهولندية، على وجود أدلة واضحة، أنّ التّجارة باتت متطوّرة من خلال “بصمات الأصابع” في ظل الحداثة وتقدّم العلم.

وجاءت الأدلة بعد أن تداول مئات الآلاف من الأشخاص بيانات ملفات التعريف الخاصه لديهم في السوق السّوداء الإلكترونية، من خلال بوابة منظومة التبيّن الآلي لبصمات الأصابع، يحصل المستخدمون على نتائج تقصياتهم بسرعة كبيرة.

ومقرّ هذا السّوق في روسيا، حيث إنّ أكثر من 260 ألف ملف تعريف مستخدم مفصّل للغاية، إضافةً إلى جانب بيانات المستخدم الأخرى، مثل عناوين البريد الإلكتروني وكلمات المرور.

ويعتمد الاقتصاد عبر الشبكة العنكبوتية، على أسماء المستخدمين وكلمات المرور، للتّأكد من أنّ الشخص الّذي يشتري الأشياء أو يحوّل الأموال عبر الإنترنت هو الشّخص نفسه في الحقيقة.

ولتسهيل إحالة بيانات بصمات الأصابع، وضع الإنتربول بتصرف البلدان الأعضاء أداة (image2NIST) تحوّل الملفات بنسق jpeg إلى ملفات بنسق NIST.

اقرأ: نسخ مزورة من آيفون على منصات تسويق شهيرة

وفي المقابل، حذّرت العديد من التقارير، حول طرق الخداع والسرقة التي يتبعها المحتالون الذين يحاولون الوصول إلى حسابات الإشخاص لسرقة حساباتهم وأرصدتهم.

اقرأ: حملة تطهير ضد تطبيقات الأطفال تقودها “غوغل”

ووفقاً لتقديرات حديثة، تمّ بيع حوالي 1.9 مليار هوية مسروقة من خلال الأسواق السريّة في غضون عام، ولتجنّب حدّة هذه المشكلة أصبح نظام المصادقة البديل مشهوراً مؤخراً مع خدمات مثل أمازون وفيسبوك وغوغل وباي بال.

ليفانت – وكالات 

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on email
Share on whatsapp
Share on telegram
Share on reddit
Share on vk
Share on print
Share on stumbleupon
Share on odnoklassniki
Share on pocket
Share on digg
Share on xing

مقالات قد تهمك

تجارة “بصمات الأصابع” عبر الإنترنت

آخر الأخبار

قناتنا على اليوتيوب