إقليم كُردستان يُحمّل بغداد مسؤولية حماية مقرّات الأحزاب والممثليات | The Levant

إقليم كُردستان يُحمّل بغداد مسؤولية حماية مقرّات الأحزاب والممثليات

إقليم كُردستان يُحمل بغداد مسؤولية حماية مقرات الأحزاب والممثليات
إقليم كُردستان يُحمل بغداد مسؤولية حماية مقرات الأحزاب والممثليات

أدانت القيادات الكُردستانية في إقليم كردستان العراق، الاعتداء الذي نفّذه، اليوم السبت، أنصار مليشيات “الحشد الشعبي”، ضد مقرّ الفرع الخامس للحزب الديمقراطي الكُردستاني، في بغداد وإحراقه، وإحراق علم إقليم كُردستان، ورفع علم الحشد الشعبي محلّه، وذلك على مرأى من أنظار عناصر القوات الأمنية. كُردستان

وفي السياق، قال “مسعود بارزاني”، الرئيس السابق للإقليم، ورئيس الحزب الديمقراطي الكردستاني، في بيان، اليوم السبت: “وصلني خبر هجوم فئة تخريبية على مقرّ الفرع الخامس للبارتي وتم في هذا العمل غير القانوني الإساءة الى علم كُردستان المقدس وعلم البارتي”.

متابعاً: “ندين بأشد العبارات هذا الهجوم الجبان، ونعلن أنّ مثل هذه الهجمات الجبانة والاعتداءات لا تقلل من شان الكُرد والقيم العليا للشعب الكُردي، وهذا يفصح لجميع الأطراف عن مدى تخلف ولا أخلاقية ولا ثقافة هذا الطاقم الشرير”.

وأردف: “نحن ننتظر أن تقوم الحكومة الاتحادية باتخاذ الإجراءات الضرورية ضد هؤلاء المعتدين، وفي نفس الوقت نؤكد على أنّ الذين يريدون الهجمات على الحزب الديمقراطي والإساءة الى مقدسات الشعب الكُردي، في نهاية المطاف سيدفعون ضريبة عملهم”.

كما استنكرت رئاسة إقليم كُردستان، إحراق الفرع الخامس، للحزب الديمقراطي الكُردستاني في بغداد، حيث قال رئيس الاقليم، نيجيرفان بارزاني، في البيان: “قامت فئة خارجة عن القانون صباح اليوم بإحراق مقر فرع الحزب الديمقراطي الكردستاني بمدينة بغداد، وخلال مهاجمة المقر أحرق علم كوردستان وصور الرموز الكردية، ثم تم رفع علم الحشد الشعبي على المبنى”.

وتابع: “إنّنا ندين تلك الهجمة ونعدّها عملاً تخريبياً، لأنّ مهاجمة مقر حزب كان من القوى الرئيسة التي أسهمت في إسقاط الدكتاتورية في العراق، هي بالتالي مهاجمة على التاريخ النضالي المشترك للكرد والقوى العراقية الثائرة للقضاء على الظلم والدكتاتورية، كما أنّها مهاجمة للتعايش السلمي وتقويض للسلم المجتمعي والسياسي ولا تتفق مع مبادئ الدستور والديمقراطية وحقوق الإنسان”.

وأكمل البيان بالقول: “سطرت قوات البيشمركة والحشد الشعبي والقوات المسلحة العراقية تاريخاً مشتركاً جديداً في الحرب على داعش، ونأمل أن تؤدّي هذه الشراكة إلى المزيد من التعاون السياسي في سبيل إنقاذ كل شعب العراق من الأوضاع المتدهورة التي يعاني منها”. كُردستان

ولفت البيان إلى أنّه “لا ينبغي لأيّ تصريحات أو سجالات في أي مجال أن تخرب هذه الشراكة الجديدة بين قوميات ومكونات العراق الجديد، ويجب أن تستخدم كافة الأطراف الشراكة النضالية الماضية في مساعدة الحكومة الاتحادية العراقية على إقامة إدارة أفضل، تخدم شعب العراق”.

ودعا البيان جميع الأطراف إلى التعامل بهدوء مع هذه الحادثة، وأن تباشر المؤسسات المعنية في الحكومة العراقية بالتحقيقات والإجراءات القانونية بصورة جديّة وبسرعة وتقدّم المخربين للقانون.

وختم بالقول: “لقد تحدّثتُ، خلال اتصال هاتفي، مع رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي بشأن الاعتداء، وطالبتُ بأن تشرع الجهات المعنية بالتحقيق الفوري واتخاذ الإجراءات القانونية ضد مرتكبي هذا الاعتداء”.

اقرأ أيضاً: العراق.. أنصار الحشد الشعبي يضرمون النار في مقر للحزب الديمقراطي الكردستاني

من جانبه، استهجن رئيس حكومة إقليم كُردستان، مسرور بارزاني، إحراق مقرّ فرع الحزب الديمقراطي وعلم كُردستان في بغداد، مبيناً أنّ “إحراق علم كُردستان وتدنيسه محاولة لنسف التعايش السلمي في العراق”، لافتاً إلى أنّه تحدّث مع رئيس الوزراء العراقي، مصطفى الكاظمي لاتخاذ الإجراءات القانونية ضد مرتكبي الاعتداء.

وأتى في بيان صادر عن مسرور بارزاني: “أدينُ، وبأشد العبارات، الاعتداء الذي ارتكبته فئة خارجة عن القانون بهجومها على مقر الحزب الديمقراطي الكُردستاني وإحراقه، وحرق علم كُردستان في بغداد”.

وأكد على أنّ “إحراق علم كُردستان وتدنيسه والإساءة لأقدس رموز كُردستان، والاعتداء على مقرّ حزب قدمَ تضحيات جِسام من أجل التخلص من النظام الديكتاتوري ونضاله في سبيل تأمين الحقوق المشروعة لشعب كُردستان، هو اعتداء جلي وواضح على المبادئ الديمقراطية ومحاولة لنسف التعايش والسلم الاجتماعي في العراق الاتحادي”.

فيما شدّدت حكومة إقليم كُردستان، على أنّ “الاعتداء على الرموز القومية والوطنية لإقليم كُردستان وعلى الأحزاب السياسية في الإقليم، من قبل مجموعات خارجة عن القانون، هو أمر مرفوض كلياً”، موضحةً أنّ على الحكومة الاتّحادية اتخاذ الإجراءات الكفيلة لحماية مقرّات الأحزاب والممثليات الدبلوماسية.

وذكرت الحكومة في بيان، أنّها تدين “وبشدة، إحراق علم كُردستان والاعتداء على مقرّ فرع الحزب الديمقراطي الكُردستاني في بغداد”، مضيفةً بالقول إنّ “الاعتداء على الرموز القومية والوطنية لإقليم كُردستان وعلى الأحزاب السياسية في الإقليم، من قبل مجموعات خارجة عن القانون، هو أمر مرفوض كلياً”.

وشددت أنّ “على الحكومة الاتحادية اتخاذ الإجراءات الكفيلة لحماية مقرات الأحزاب والممثليات الدبلوماسية للدول في بغداد، وفي مدن العراق كافة، من أي هجمات تُنفذ من قبل أي مجموعة خارجة عن القانون”، مشيرةً إلى أنّ “من حق حكومة إقليم كُردستان اتخاذ كافة الإجراءات القانونية اللازمة لحماية المواطنين والمكتسبات واحترام علم كُردستان”.

ودعت أربيل “الحكومة الاتحادية لاتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة، وإحالة مرتكبي هذا الاعتداء إلى العدالة لينالوا جزاءهم العادل، لضمان عدم تكرار مثل أعمال كهذه مرة أخرى”. كُردستان

ليفانت-وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on email
Share on whatsapp
Share on telegram
Share on reddit
Share on vk
Share on print
Share on stumbleupon
Share on odnoklassniki
Share on pocket
Share on digg
Share on xing

مقالات قد تهمك

إقليم كُردستان يُحمّل بغداد مسؤولية حماية مقرّات الأحزاب والممثليات

آخر الأخبار

قناتنا على اليوتيوب