إساءات "فصائل أنقرة" تطال الحكومة المؤقتة..ومقتل قيادي في "الحمزات" | The Levant

إساءات “فصائل أنقرة” تطال الحكومة المؤقتة..ومقتل قيادي في “الحمزات”

إساءات "فصائل أنقرة" تطال الحكومة المؤقتة..ومقتل قيادي في "الحمزات"
إساءات "فصائل أنقرة" تطال الحكومة المؤقتة..ومقتل قيادي في "الحمزات"

في غمرة الاستياء الشعبي من ممارسات الفصائل الموالية لتركيا في الشمال السوري، وعلى رأسها فصيل الحمزات، تكثر عمليات الاستهداف والتصفية لبعض قيادات هذه الفصائل. فصائل أنقرة

غير أنّ الحادثة الأخيرة، إن صحّت رواية المصادر المحلية، فهي تكشف بعداً آخر لممارسات الفصائل غير الأخلاقية، والتي وصلت حدّ استياء الدائرة الضيّقة المرتبطة بهم.

اقرأ المزيد: الخارجية الأمريكية تدين تفجير الباب وتصفه بالإرهابي

حيث أفادت مصادر المرصد السوري لحقوق الإنسان، بأن قيادياً في صفوف “فرقة الحمزات” الموالية لأنقرة، لقى مصرعه في ظروف مجهولة حتى اللحظة، داخل منزله بمدينة الباب شمال شرقي حلب.

وتضاربت الأنباء حول كيفية مقتله، فيما إذا كان قد تمّ عن طريق الخطأ ، ونتيجة سوء التعامل مع سلاحه الشخصي، أو أنّ زوجته هي من قام بقتله.

كما أفادت مصادر محلية بأن  اجتماعاً جرى قبل يومين بين “الحكومة السورية المؤقتة” الموالية لتركيا، وبعض النشطاء والإعلاميين في مبنى الحكومة بمدينة عفرين شمال غرب حلب.

وقامت الشرطة المدنية بقطع الطريق عند مبنى الحكومة، فيما اقتحم قيادي في صفوف “الجبهة الشامية” القاعة أثناء  انعقاد الاجتماع، بطريقة “غير لائقة”، على حدّ وصف الحضور.

وكان القيادي قد قدم إلى القاعة، برفقة عدد من مرافقيه المدججين بالأسلحة، وخاطب أعضاء الحكومة بأسلوب غير لائق، و توعد بطردهم من المبنى لقيامهم بقطع الطريق أثناء انعقاد الاجتماع.

وتجدر الإشارة إلى أنّ  سيارة مفخخة انفجرت في شارع الكورنيش قرب دوار مسجد عثمان بن عفان وسط المدينة، قبل أكثر من أسبوع.

اقرأ المزيد: قسد تستهدف قيادياً في”الحمزات”.. وهجوم تركي شمال حلب

وأوضح مصدر في شرطة الباب الحرة التابعة للفصائل،وقتها  أن الانفجار هو “الأعنف” بين الانفجارات التي شهدتها المدينة، مشيراً إلى أن المتفجرات كان موضوعة في شاحنة كبيرة، بحسب كاميرات المراقبة التي رصدت الانفجار.

جدير بالذكر أن الانفجار أسفر عن مقتل أكثر من 20 شخصاً وأصيب نحو 80 آخرون، فيما أشار سكان محليون في مدينة الباب إلى أن الانفجار هز المدينة ودمر عشرات المنازل والسيارات، وأن أشخاصاً ظلوا لفترة طويلة تحت الأنقاض. فصائل أنقرة

ليفانت– متابعات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on email
Share on whatsapp
Share on telegram
Share on reddit
Share on vk
Share on print
Share on stumbleupon
Share on odnoklassniki
Share on pocket
Share on digg
Share on xing

مقالات قد تهمك

إساءات “فصائل أنقرة” تطال الحكومة المؤقتة..ومقتل قيادي في “الحمزات”

آخر الأخبار

قناتنا على اليوتيوب