نشاطات حزب الله تصل إلى منظمة مسلحة في أيرلندا | The Levant

نشاطات حزب الله تصل إلى منظمة مسلحة في أيرلندا

نشاطات حزب الله تصل إلى منظمة مسلحة في أيرلندا
نشاطات حزب الله تصل إلى منظمة مسلحة في أيرلندا

بلغت الاستخبارات البريطانية عقب تحديث تقييمي، إلى أنّ ائتلافاً ربما نشأ بين حزب الله، ومنظمة “الجيش الأيرلندي الجمهوري الجديد” أو New IRA اختصاراً، ووفقاً له يمد الحزب اللبناني نظيره الأيرلندي بالمال والسلاح.

وعرض تقرير نشرته صحيفة “صنداي تايمز” البريطانية، اليوم الأحد، وذكرت فيه أنّ التقييم استند على أدلة جمعها عميل في جهاز MI5 الاستخباراتي البريطاني، وتضمنت “الجيش” الناشط كمنظمة عسكرية لتحرير أيرلندا الشمالية من الحكم البريطاني وإعادة توحيدها مع الجمهورية الأيرلندية” وهو شعاره المؤقت.

وتجسس ذلك العميل على المعارضين لأكثر من 20 سنة، وقد انفضح أمره، أغسطس الماضي، وجرت معرفة اسمه ونوع عمله، وهو Denis McFadden  العضو سابقاً بجهاز “الشرطة الخاصة” في أسكتلندا، والذي ساهم في عملية سموها Arbacia وأسفرت عن اعتقال 10 أشخاص في أيرلندا الشمالية بتهم تتعلق بالإرهاب.

ويلفت تقرير “صنداي تايمز” كذلك، إلى أنّ أجهزة الأمن على جانبي الحدود الأيرلندية “تشتبه بأنّ تحالف New IRA (مع حزب الله) ربما مكن جناحه السياسي المعروف كحزب اسمه Saoradh بالأيرلندية، ومعناها “التحرير” على حدّ ما قرأت “العربية.نت” في سيرته، من استيراد أسلحة تتضمن بنادق هجومية وقذائف هاون “علماً أنّه لم تتم مصادرة أي منها أثناء عمليات التفتيش” التي تضمنت المعتقلين وأماكن سكنهم.

اقرأ أيضاً: مراكز إسلامية في أوروبا تدعم حزب الله عبر “التمويل والتجنيد”

بينما الجناح السياسي في “الجيش الأيرلندي الجمهوري الجديد” والمعروف عنه دفاعه بلا هوادة عن إيران وأطراف متطرفة في الشرق الأوسط، إلى درجة أنّه نظم تظاهرات تأييد عدة في اسكوتلندا وأيرلندا تأييداً لطهران والدائرين في فلكها.

وقام أعضاء من الجناح السياسي في يناير الماضي، بزيارة السفارة الإيرانية في دبلن (عاصمة جمهورية أيرلندا) وكان برفقتهم العميل “مكفادين” مندساً، حيث وقعوا تعزية في كتاب تعازي بذكرى مقتل الجنرال قاسم سليماني.

ناطق باسم السفارة نفسها، شدّد الأسبوع الماضي على حصول الزيارة، كما قيام الوفد بالتعزية، وفق ما أوردت “صنداي تايمز” بتقريرها المضيفة فيه ما قاله الناطق عن المعزين، من “أنّهم لم يجتمعوا إلى أي مسؤول بالسفارة، ولم يوجد أي نوع من التعاملات بين (العميل) ماكفادن وأي مسؤول في السفارة (..) كما لا علم للسفارة بأي لقاءات بين الجمهوريين وأي جماعة في لبنان”، كما ذكر.

ليفانت-وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on email
Share on whatsapp
Share on telegram
Share on reddit
Share on vk
Share on print
Share on stumbleupon
Share on odnoklassniki
Share on pocket
Share on digg
Share on xing

مقالات قد تهمك

نشاطات حزب الله تصل إلى منظمة مسلحة في أيرلندا

آخر الأخبار

قناتنا على اليوتيوب