مزيد من محاولات التفجير والاعتقالات في عفرين | The Levant

مزيد من محاولات التفجير والاعتقالات في عفرين

مزيد من محاولات التفجير والاعتقالات في عفرين
مزيد من محاولات التفجير والاعتقالات في عفرين

في غمرة الفوضى التي يشهدها الشمال السوري عموماً، سيما في المناطق الخاضعة لسيطرة تركيا، تنتشر حوادث الاستهدافات المتبادلة وتفجير العبوات الناسفة، دون رؤية واضحة حول الفاعلين وأهدافهم. محاولات التفجير

وبهذا الصّدد، أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان، يوم أمس، بأن الشرطة العسكرية الموالية لأنقرة، عثرت على عبوة ناسفة معدة للتفجير وتمكنت من تفكيكها، في أحد أحياء مدينة عفرين الخاضعة لسيطرة القوات التركية والفصائل الموالية لها شمال غرب حلب.

اقرأ المزيد: على خطى النظام السوري..محاكمة ناشط بتهمة “تحقير الجيش الوطني”

إلى ذلك، نشر مركز توثيق الانتهاكات في شمال سوريا تقريراً قال فيه أنه رصد ما لا يقل عن 100 حالة اعتقال في عفرين خلال شهر آب 2020، حيث أوضح تقرير المركز أن القوات التركية والجماعات السورية المسلحة المدعومة من قبلها، تواصل ارتكاب المزيد من الانتهاكات ولا تكترث لدعوات وقف عمليات المداهمة اليومية، واعتقال المواطنين، وخطفهم بدافع الحصول على الفدية، ومنع ذويهم من معرفة مكان احتجازهم أو أسبابه ورفض عرضهم على المحاكمة ومنعهم من توكيل محامي.

وبحسب تقرير مركز توثيق الانتهاكات، فقد شهدت منطقة عفرين في شهر تموز /يوليو 2020 اعتقال 45 شخصاً، تمكن المركز من توثيق أسمائهم، فيما العدد الفعلي أكثر من ذلك لا سيما أنّ هنالك أشخاص تحفظت عائلاتهم على أسمائهم، إضافة لحالات اعتقال لم يتمكّن المركز من الوصول إليها، كما وتم متابعة وتوثيق مقتل مدنيين تحت التعذيب، وحالات انتهاك متعددة، كما وتم توثيق تعرض أكثر من 14 معتقلا للتعذيب، وسجلت حالتا وفاة تحت التعذيب، وحالتان لقتل المسنين.

اقرأ المزيد: مسلحو الفصائل يعتدون على مواطن عفريني وينهبون ممتلكاته

وكان الحكم القضائي الذي صدر مؤخراً بحق أحد الناشطين، ممن جرى تهجيرهم إلى عفرين، الواقعة ضمن مناطق “غصن الزيتون”، قد أثار موجة استياء واسعة في صفوف معارضي نظام الأسد، الذين اعتبروه استكمالاً لنهج النظام في ابتداع الحجج الواهية، واختلاق الأكاذيب، بغية تركيع المدنيين. 

حيث حكمت “الأجهزة القضائية” التابعة للفصائل الموالية لأنقرة، على ناشط مُهجر من العاصمة دمشق إلى عفرين، بالسجن لمدة ثلاثة أشهر، مخففة الحكم لـ15 يوماً، بتهمة “تحقير الجيش الوطني”. محاولات التفجير

ليفانت- متابعات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on email
Share on whatsapp
Share on telegram
Share on reddit
Share on vk
Share on print
Share on stumbleupon
Share on odnoklassniki
Share on pocket
Share on digg
Share on xing

مقالات قد تهمك

مزيد من محاولات التفجير والاعتقالات في عفرين

آخر الأخبار

قناتنا على اليوتيوب