كيف انقلب نصر الحريري من صديق للسعودية إلى صبي في حضن تركيا؟ | The Levant

كيف انقلب نصر الحريري من صديق للسعودية إلى صبي في حضن تركيا؟

كيف انقلب نصر الحريري من صديق للسعودية إلى صبي في حضن تركيا؟
كيف انقلب نصر الحريري من صديق للسعودية إلى صبي في حضن تركيا؟

ليفانت- شاهر مصطفى

في يوم واحد وجّه رئيس الائتلاف الوطني السوري نصر الحريري تهنئة للمملكة العربية السعودية، وطعنة لها في الظهر. وفي الوقت الذي كتب فيه نصر الحريري مهنئاً السعودية باليوم الوطني الـ90 في 23 أيلول الحالي، كان موقع زمان الوصل السوري المعارضK التابع لقطر وتركيا ينشر تسريباً من فريق الحريري نفسه يتهم السعودية بالتواطؤ مع روسيا لهدم مرجعية جنيف.

وزعم الموقع المدعوم من قطر مالياً، أن “مصدراً خاصاً” صرّح له، ولم يكن هذا المصدر الخاص إلا فريق الحريري نفسه، بالتواطؤ مع الإخواني أنس العبدة، الذي قام الائتلاف، عبر مسرحيته الممسوخة في تموز/ يوليو الماضي، بعملية تبادل بينه وبين الحريري.

حيث تبادل الطرفان الأدوار في رئاسة هيئة التفاوض ورئاسة الائتلاف، وكانت ليفانت نيوز أول من كشف الوجه القبيح والدور الخطير الذي بدأ الحريري يلعبه مع انتقاله من هيئة التفاوض التي قسمها إلى نصفين، إلى الائتلاف الوطني الذي سيفتته إلى شظايا وأقسام شتى.

اقرأ المزيد: من هيئة التفاوض إلى الائتلاف..نصر الحريري في مهمة تخريبية

واتّهم الموقع السعودية وروسيا أنهما هما من تقفان وراء تعديل المنصات الثلاث موسكو والقاهرة وهيئة التنسيق، عمل هيئة التفاوض (وذلك في أعقاب الخلاف الذي دبّ في الهيئة بعد انتخاب ثمانية مستقلين جدد العام الماضي، ورفض الرئيس السابق للهيئة، “نصر الحريري” ضمّهم، وهو ما أدى إلى توقف اجتماعات الهيئة منذ عدة أشهر، بالإضافة إلى نشوء خلافات بين الأعضاء، قد تؤدي إلى انهيار مفاوضات جنيف بالكامل).

وبحسب مصدر في المعارضة تحدث إلى ليفانت نيوز، فإن هذه الرواية كاذبة ومعاكسة تماماً لما جرى على أرض الواقع، وأن الذي عطل الاجتماعات هو نصر الحريري والائتلاف الوطني وليس السعودية وروسيا.

وقال المصدر: “ما لم ينتبه إليه فريق نصر الحريري أن المعارضة السورية تعلم علم اليقين من الذي أحبط مفاوضات جنيف وأفشلها على مدار الأعوام القليلة الماضية. فمنذ تولى نصر الحريري رئاسة وفد المفاوضات إلى جنيف عندما كان رياض حجاب رئيس الهيئة العليا للمفاوضات، قد بدأ مسلسل التنازلات للنظام، ولكن النظام لم يقبل حتى بتنازلات الحريري، وانتهى الأمر إلى أن توقفت مفاوضات جنيف تماماً في ظل قيادة نصر، وانتهت العملية التفاوضية إلى لجنة دستورية تتحكم بها تركيا وروسيا وإيران والنظام”.

اقرأ المزيد: متهمة الائتلاف بتعطيل عملها..بسمة قضماني تستقيل من هيئة التفاوض

وأضاف المصدر إن نصر الحريري، بعد أن قبض من السعودية مئات آلاف الدولارات نظير أنشطة وهمية كان يقوم بها كرئيس لهيئة التفاوض، أصبح من كبار الملّاك العقاريين في تركيا، ثم حين فشل في إقناع السعودية بضرورة تعديل نظام هيئة التفاوض ليسمح له بالترشح لولاية ثالثة، وهو ما رفضت السعودية التدخل فيه قائلة إن هذا شأن يخص المعارضة، تحول إلى أنقره طالباً عقد صفقة تسمح له بنقل خبرته في لجم المعارضة لخدمة السياسة التركية.

ويقول المصدر إن نصر عمل بالفعل على إفشال عملية استبدال المستقلين في هيئة التفاوض، رغم أن مؤتمر المستقلين الذي عُقد في الرياض في كانون الأول 2019 كان قد انتخب 8 ممثلين جدد في هيئة التفاوض، وذلك لأن نصر كان قد أدرك حينها أنه لن يُجدد له كرئيس للهيئة، فاجتمعت مصلحته مع تركيا التي وجدت أن الائتلاف سيفقد السيطرة في هيئة التفاوض ومن ورائه تركيا بالطبع. وعمل نصر الحريري على تعطيل انعقاد هيئة التفاوض وخرج بمؤتمر صحفي انقلب فيه على السعودية وهاجمها بقسوة، مغلفاً عباراته بجمل دبلوماسية فارغة.

وبحسب المصدر فإن ما فعله نصر الحريري من تعطيل وتدمير لهيئة التفاوض، ودفعه منصات موسكو والقاهرة وهيئة التنسيق، إلى مقاطعة اجتماعات الائتلاف، هو بالضبط ما أراده الأتراك ثمناً لتحوّل نصر من صديق للسعودية إلى صبي في حضن تركيا، وقد نفّذه نصر على أكمل وجه.

ويبدو أن نصر الحريري، بالتواطؤ مع حلفائه من الإخوان في الائتلاف الوطني، بدأوا في تنظيف الائتلاف من المعارضين الذين لا يقبلون بالتوجيهات الصادرة من أنقرة، وقد بدأ ذلك بقيام الحريري باستهداف المجلس الوطني الكردي الذي يتفاوض حالياً مع حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي في الحسكة برعاية أمريكية.

ولأن تركيا لا تستطيع مهاجمة المفاوضات التي ترعاها الولايات المتحدة، فقد طلبت من صبيّها الجديد الهجوم، وهو ما قام به الحريري بجدارة واقتدار، وهو بصدد استخدام صلاحياته لضرب تمثيل الكرد في اللجنة الدستورية، بحيث أنّه بدلاً من إشراك حزب الاتحاد الديمقراطي في العملية الدستورية، يفقد المجلس الوطني الكردي تمثيله أيضاً.

ويقول المصدر المعارض إن نصر الحريري لم يتوقف عن عمله قبل أن يستكمل ما بدأه بتدمير المعارضة السورية، وهو يكمل للأتراك دائرة السيطرة على ورقة المعارضة ويخدم النظام الذي طالما كان وفياً له بتصفية المعارضة وإنهاء دورها.

ليفانت

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on email
Share on whatsapp
Share on telegram
Share on reddit
Share on vk
Share on print
Share on stumbleupon
Share on odnoklassniki
Share on pocket
Share on digg
Share on xing

مقالات قد تهمك

كيف انقلب نصر الحريري من صديق للسعودية إلى صبي في حضن تركيا؟

آخر الأخبار

قناتنا على اليوتيوب