بعد طعن سوري بسكين.. الشرطة التركية: عندما تراهم مرة ثانية أخبرنا على الفور | The Levant

بعد طعن سوري بسكين.. الشرطة التركية: عندما تراهم مرة ثانية أخبرنا على الفور

بعد طعن سوري بسكين..الشرطة التركية عندما تراهم مرة ثانية أخبرنا على الفور
بعد طعن سوري بسكين..الشرطة التركية عندما تراهم مرة ثانية أخبرنا على الفور

حادثة اعتداء جديدة تضاف إلى سجل (الاعتداءات) التي تطال اللاجئين السوريين على الأراضي التركية من قبل شبان أتراك، بعد تهاون السلطات من مقاضاة “الجناة”، مما أدّى إلى ارتفاع تلك الحوادث. طعن سوري بسكين

تناقل ناشطون سوريون، اليوم الاثنين، حادثة طعن وقعت يوم أمس، الأحد، بحق شاب سوري، يجيد التحدّث باللغة التركية بطلاقة، حيث أقدمت مجموعة شبان “أتراك” على طعنه، بعد نزوله من وسيلة النقل “الدولموش”، في منطقة “إيكيتلي” بولاية إسطنبول.

شاب سوري درس الهندسة الزراعية في تركيا، وحاصل على الجنسية التركية، ويتحدث التركية بطلاقة؛ البارحة في منطقة İkitelli في…

Gepostet von Hamza Khedr am Montag, 28. September 2020

وتظهر الصورة المتداولة على منصّات التواصل الاجتماعي “الشباب السوري”، الذي درس الهندسة الزراعية في تركيا، وقدمه ملطّخه بالدماء نتيجة ضربة بآلة حادة في ساقه.

وأشار الناشطون إلى أنّ الغريب في الأمر، أنّه خلال حادثة الطعن، كان الشاب “محمد” ضمن وسيلة النقل “الدولموش” ولم يتدخل أحد من “الناس” لمساعدته، أو إنقاذه من تلك المجموعة الّتي طعنته، ومن ثم لاذوا بالفرار.

وعندما لم يتمكّن أحد من مساعدته، ذهب إلى مخفر الشرطة، في منطقة “إيكيتلي” لتقديم شكوى بالحادثة، قالت الشرطة للسوري “محمد”: “عندما تراهم مرة ثانية قم بإخبارنا على الفور”.

هنا يتساءل الكثير من السوريين المقيمين في تركيا، هل المطلوب من “اللاجئ” أن يبحث عن المجرمين من أجل تقديمهم إلى العدالة، أم أنّ ذلك مطلوب من السلطات التركية؟.

اقرأ: الإعلان عن اكتشاف “جمل أبيض” في الصّين

وفي ذلك إشارة واضحة إلى تهاون السلطات التركية مع المجرمين، لقتل والاعتداء على المزيد من السوريين البالغ عددهم أكثر من 5 ملايين لاجئ على الأراضي التركية.

اقرأ: 14 شاباً يتناوبون على اغتصاب طفلة 8 سنوات في السّودان

الجدير بالذكر، أنّ الحوادث بأشكال متعددة تتكرر بشكل شبه يومي من خلال ( الخطف – السلب – القتل – الاعتداء)، حتى إنّ العديد من السوريين تقدّموا بشكوى رسمية إلى السلطات لمحاسبة المجرمين، لكن تأبى تركيا محاسبة مجرميها، ليبقى مصير السوريين مجهولاً تحت وطأة “الجناة”. طعن سوري بسكين

ليفانت 

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on email
Share on whatsapp
Share on telegram
Share on reddit
Share on vk
Share on print
Share on stumbleupon
Share on odnoklassniki
Share on pocket
Share on digg
Share on xing

مقالات قد تهمك

بعد طعن سوري بسكين.. الشرطة التركية: عندما تراهم مرة ثانية أخبرنا على الفور

آخر الأخبار

قناتنا على اليوتيوب