إمدادات روسية إلى القامشلي..واشتباكات فصائلية في رأس العين | The Levant

إمدادات روسية إلى القامشلي..واشتباكات فصائلية في رأس العين

إمدادات روسية إلى القامشلي..واشتباكات فصائلية في رأس العين
إمدادات روسية إلى القامشلي..واشتباكات فصائلية في رأس العين

ما تزال قوافل الإمدادات الروسية تتوافد إلى مطار القامشلي، وسط امتعاض أمريكي واضح من تنامي النفوذ العسكري الروسي في المنطقة.

حيث وصلت قافلة للقوات الروسية، ضمّت شاحنات تحمل موادا لوجستية وعسكرية إلى مطار القامشلي، يوم أمس.

اقرأ المزيد: سوريا.. روسيا تستعيد 15 طفلاً من أيتام “داعش”

وكانت القافلة المؤلفة من 20 آلية، قد سلكت الطريق الدولي “m4″، حيث رافقتها إلى مطار القامشلي حوامات عسكرية للقوات الروسية.

وتجيء هذه القافلة، بعد يوم واحد من قيام القوات الروسية باستقدام تعزيزات لوجستية وغرف مسبقة الصنع، من قاعدتها العسكرية في بلدة تل السمن باتجاه بلدة عين عيسى شمال الرقة.

كما جابت دورية روسية مؤلفة من 6 مدرعات، برفقة عربة لـ”قسد”، ﻗﺮﻳﺘﻲ ﺭﻭﺑﺎﺭﻳﺎ ﻭﺣﻴﺎﻛﺎ ﺟﻨﻮﺑﻲ المالكية، ﻭﺻﻮﻻً ﺇﻟﻰ ﻗﺮﻳﺔ ﺳﺮﻣﺴﺎﺥ ﻏﺮﺑﻬﺎ، وعادت ﺍﻟﻤﺪﺭﻋﺎﺕ ﺍﻟﺴﺖ وﺗﻮﺟﻬﺖ ﺑﻌﺪﻫﺎ ﺇﻟﻰ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﺁﻟﻴﺎﻥ في ريف “معبدة” ﻏﺮﺏ المالكية بريف الحسكة.

في سياق متصل، تواصل التوتر الأمني في مدينة رأس العين (سري كانييه) وريفها ضمن مناطق “نبع السلام” بريف الحسكة، إثر تجدد الاشتباكات الفصائلية في عدة مواقع، حيث دارت اشتباكات في منطقة عدوانية جنوب غرب رأس العين، بين أحرار الشرقية من جهة، وتجمع أحرار الحسكة من أبناء منطقة العدوانية في ريف الحسكة من جهة أخرى.

إلى ذلك، انشقّ فصيل “عدوان” الذي شكله أهالي العدوانية، عن الفصائل الموالية لتركيا، لحرمانهم من إيرادات المعابر والحواجز التي تفرض الإتاوات على المواطنين.

ويرفض تجمع “أحرار الحسكة ” والفصائل العسكرية الموالية لتركيا من أبناء قرى الحسكة، عناصر الفصائل القادمة من باقي المحافظات السورية إلى مناطقهم، بينما تتكتل فصائل الحسكة للوقوف بوجه أحرار الشرقية وفرقة الحمزة التي تضم مقاتلين من دير الزور وحلب وحمص ودمشق وبقية المحافظات السورية.

اقرأ المزيد: بعد تفجير رأس العين..التحالف يرسل تعزيزات لريف الحسكة

في سياق متصل، شهدت المنطقة توتراً متصاعداً يسود مدينة رأس العين ومنطقة مبروكة بريفها، الخاضعة لسيطرة القوات التركية والفصائل الموالية لها بريف الحسكة، وذلك على خلفية الاقتتالات المسلحة بين الفصائل الموالية لأنقرة. إذ رصد المرصد السوري اشتباكات بالأسلحة الرشاشة والمتوسطة، بين الفصائل الموالية لتركيا في ريف رأس العين ضمن مناطق “نبع السلام”، وجرت الاشتباكات بين أحرار الشرقية من جهة، والفرقة 20 من جهة أخرى، إثر خلافات على نقاط التهريب في قرى الشطي وعاجلة وشركة الكهرباء بالمبروكة.

ليفانت- متابعات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on email
Share on whatsapp
Share on telegram
Share on reddit
Share on vk
Share on print
Share on stumbleupon
Share on odnoklassniki
Share on pocket
Share on digg
Share on xing

مقالات قد تهمك

إمدادات روسية إلى القامشلي..واشتباكات فصائلية في رأس العين

آخر الأخبار

قناتنا على اليوتيوب