إدلب.. الفصائل توقع المزيد من القتلى في صفوف قوات النظام السوري | The Levant

إدلب.. الفصائل توقع المزيد من القتلى في صفوف قوات النظام السوري

إدلب.. الفصائل توقع المزيد من القتلى في صفوف قوات النظام السوري
إدلب.. الفصائل توقع المزيد من القتلى في صفوف قوات النظام السوري

تعيش منطقة إدلب أياماً عصيبة، بعدأن شهدت منذ أيام عدّة غارات استهدفت ريفها الغربي، المحاذي للحدود التركية، بالإضافة إلى المستجدّات الدولية التي ينتظر أن تحدّد مستقبل المنطقة، التي توجد فيها كثافة سكانية مرتفعة.

وكان قد أعلن يوم أمس عن مقتل  3 ضباط، برتبة ملازم، في صفوف قوات النظام والمسلحين الموالين لها، جرّاء قصف واستهداف مواقعهم من قبل الفصائل، على محور سهل الغاب بريف حماة الشمالي الغربي.

اقرأ المزيد: انتهاكات تركيا المسكوت عنها.. تحويل إدلب إلى مسرحٍ للفوضى!

تزامن ذلك مع قصف نفّذته قوات النظام بقذائف المدفعية بلدة آفس بريف إدلب، بينما استهدفت الفصائل بعدة قذائف تجمعات قوات النظام في ريف إدلب الجنوبي، دون ورود معلومات عن خسائر بشرية.

فيما شهدت أجواء “جبل الزاوية”، الواقع في ريف إدلب الجنوبي، تحليقاً للطيران الروسي، بالإضافة إلى قصف بقذائف الدبابات، نفّذته قوات النظام على محاور كلز وزيتونة في ريف اللاذقية الشمالي.

وتجدّد القصف الصاروخي على مناطق قوات النظام، في الفطيرة وكنصفرة وسفوهن ومنطف وكدورة بريف إدلب الجنوبي، وزيزون وقسطون الزيارة وتل واسط والمنصورة وقليدين بسهل الغاب شمال غرب حماة.

إلى ذلك، قصفت الفصائل مواقع لقوات النظام في منطقة جورين بريف حماة الغربي، وبلدة كفرنبل جنوبي إدلب، في حين قتل عنصر تابع لقوات النظام، على يد الفصائل المتشدّدة المتمركزة في إدلب.

حيث جرى استهدافه على محور قرية باتنتا بريف حلب الغربي، كما قصفت قوات النظام براجمات الصواريخ قرية منطف شرق أريحا، وقرية كدورة غرب الأوتستراد “m5″، دون ورود معلومات عن خسائر بشرية.

من جهة أخرى، صرّح وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، يوم الاثنين، أن روسيا وتركيا علقتا الدوريات المشتركة على طريق إم 4 الرئيسي في سوريا لأسباب أمنية وستستأنفانها فور هدوء الوضع هناك.

اقرأ المزيد: روسيا توقف دورياتها المشتركة مع تركيا في إدلب

جاء ذلك بعد يوم واحد من قيام القوات التركية والروسية في شمال غربي سوريا، بتنفيذ تدريبات على التنسيق أثناء الدوريات المشتركة، فيما زادت روسيا، من حدّة قصفها على محاور جنوب إدلب وشمالها وغربها، مؤخّراً، و”استهداف مواقع هيئة تحرير الشام والمجموعات المتشددة الأخرى”، وسط صمت من جانب أنقرة.

ليفانت- متابعات

 

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on email
Share on whatsapp
Share on telegram
Share on reddit
Share on vk
Share on print
Share on stumbleupon
Share on odnoklassniki
Share on pocket
Share on digg
Share on xing

مقالات قد تهمك

إدلب.. الفصائل توقع المزيد من القتلى في صفوف قوات النظام السوري

آخر الأخبار

قناتنا على اليوتيوب