نيوزويك: اللبنانيون غاضبون من السياسيين وفي مقدّمتهم حزب الله | The Levant

نيوزويك: اللبنانيون غاضبون من السياسيين وفي مقدّمتهم حزب الله

نيوزويك: اللبنانيون غاضبون من السياسيين وفي مقدمتهم حزب الله
نيوزويك: اللبنانيون غاضبون من السياسيين وفي مقدمتهم حزب الله

وفق تقرير لمجلة نيوزويك الأميركية، بسبب الإهمال والفساد الواضحين اللذين سهلا الانفجار المدمّر في مرفأ بيروت الذي يسيطر عليه الحزب، ويقول التقرير إن حزب الله المدعوم من إيران، أحد أقوى الفصائل السياسية، كما أنه ميليشيا تسيطر فعلياً على جنوب لبنان.

وفي الوقت الذي تنعى بيروت ضحاياها وتلملم جراحها جراء الانفجار المدمر في مرفأ العاصمة، يتصاعد غضب اللبنانيين تجاه النخب السياسية وفي مقدمتها حزب الله، أحد أكثر الفصائل السياسية تحكماً في البلاد بسبب السلاح الذي يحصل عليه من إيران والنظام السوري.

فقد تركت شحنة نترات الأمونيوم التي انفجرت في ميناء بيروت في الموقع لمدة ست سنوات، على الرغم من التحذيرات المتكررة من أنها تشكل خطراً كبيراً على المدينة المكتظة بالسكان.

حيث يتمتع الحزب بنفوذ هائل في البلاد، ويعمل فعلياً كدولة داخل الدولة، حتى أنه يخوض حروبه الخاصة مع إسرائيل في الجنوب، دون اعتبارللحكومة أو الجيش اللبناني.

وأشارت المجلة إلى أن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون استغل زيارته إلى البلاد لحث حزب الله والتنظيمات السياسية الأخرى على وضع حد للخمول والمراوغة اللتان تميزان السياسة في لبنان.

وخاطب ماكرون حزب الله مباشرة، داعيا إياه إلى إعطاء الأولوية لاحتياجات اللبنانيين بدلا من الداعمين الإيرانيين له.

المزيد  وزير الصحة اللبناني: ارتفاع عدد ضحايا انفجار بيروت لـ 154

وأضاف “إذا دافعوا عن مصالح الشعب اللبناني، فليجدوا حلا للكهرباء ومشاكل الشعب بدلا من خدمة مصالح بلد أجنبي”.

ووفق التقرير، فإن حزب الله كان وراء العديد من الهجمات الإرهابية الكبرى في لبنان والخارج. منها تفجيرات ثكنات بيروت عام 1983، التي أسفرت عن مقتل 241 من أفراد الجيش الأميركي.

وتعتبر أجنحته السياسية والعسكرية منظمات إرهابية في دول بما في ذلك الولايات المتحدة والمملكة المتحدة وألمانيا وكندا وإسرائيل. كما يصنف الاتحاد الأوروبي الجناح العسكري لحزب الله منظمة إرهابية.

يذكر أن الرئيس اللبناني ميشال عون، الجمعة، رأى وجوب إعادة النظر بالنظام القائم على التراضي بعدما أثبت أنه “مشلول” ويعيق تحقيق إصلاحات، وذلك غداة دعوة الرئيس الفرنسي المسؤولين اللبنانيين إلى “تغيير النظام السياسي”.

المزيد  بين انفجار بيروت ومحكمة الحريري.. سيناريوهات حزب الله الإرهابية

وتسبّب الانفجار بمقتل ما لا يقلّ عن 154 شخصاً وإصابة أكثر من خمسة آلاف آخرين بجروح، في حصيلة جديدة لكنّها غير نهائيّة، إذ لا يزال العشرات في عداد المفقودين، فيما بات مئات الآلاف فجأة بدون مأوى.

ليفانت – وكالات 

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on email
Share on whatsapp
Share on telegram
Share on reddit
Share on vk
Share on print
Share on stumbleupon
Share on odnoklassniki
Share on pocket
Share on digg
Share on xing

مقالات قد تهمك

نيوزويك: اللبنانيون غاضبون من السياسيين وفي مقدّمتهم حزب الله

آخر الأخبار

قناتنا على اليوتيوب