إيران تقبض على زعيم جماعة مُعارضة.. واللغط يلفّ مكان اعتقاله | The Levant

إيران تقبض على زعيم جماعة مُعارضة.. واللغط يلفّ مكان اعتقاله

إيران تقبض على زعيم جماعة مُعارضة.. واللغط يلف مكان اعتقاله
إيران تقبض على زعيم جماعة مُعارضة.. واللغط يلف مكان اعتقاله

قالت وزارة الأمن والاستخبارات الإيرانيّة، أمس السبت، إنّها ألقت القبض على زعيم جماعة “جمعية مملكة إيران” (تندر) المعارضة، جمشيد شارمهد، وأشارت الوزارة في بيان لها، أنّ احتجاز شارمهد أتى في سياق “عملية أمنية معقدة”، لافتةً إلى أنّ جماعته تتخذ من الولايات المتحدة مقرّاً له. زعيم جماعة مُعارضة

ووجهت الوزارة لـ”شارمهد” الاتهام بالوقوف مع الولايات المتحدة وراء سلسلة هجمات، نفذّت في إيران، مردفةً أنّ الجماعة كانت تخطط لتنفيذ اعتداءات كبيرة جديدة داخل الجمهورية الإسلامية.

ونوّهت الوزارة إلى أنّ بين الهجمات المنسوبة إلى “جمعية مملكة إيران” تفجير حسينية سيد الشهداء، في مدينة شيراز عام 2008، (ما أسفر عن مقتل 14 شخصاً وإصابة 215)، وتفجير سد سيوند في شيراز، وتفجير قنابل السيانيد في معرض الكتاب في طهران، وتفجير مقرّ مرقد الإمام الخميني.

وقالت الفرضيات الأوليّة أنّ الاستخبارات الإيرانية تمكّنت من استدراج شارمهد إلى دولة ثالثة، حيث ألقي القبض عليه وتم نقله إلى الجمهورية الإسلامية، على غرار عمليات استخباراتية نفذتها طهران بحق عدد من المعارضين البارزين.

اقرأ أيضاً: إضراب واسع لعمال النفط والغاز والبتروكيماويات في جنوب إيران

لكن وزير الأمن الإيراني محمود علوي، فنّد تلك الفرضية، وادعى أنّ اعتقال جمشيد شارمهد زعيم جماعة “مملكة إيران”، تم داخل أراضي البلاد.

وزعم علوي في مقابلة تلفزيونية، أنّ “شارمهد كان مدعوماً من الولايات المتحدة وإسرائيل، وأنّ واشنطن لم تصدّق بعد أن جمشيد شارمهد اعتقل في إيران”، مضيفاً: “الأجهزة الأمنية الأمريكية والإسرائيلية كانت تستبعد تماماً أن نتجاوز قنواتهم الأمنية ونعتقله داخل إيران، ضمن عملية معقدة”.

وأكمل بالقول: “الأمريكيون ما يزالون يعتقدون، أنّ شارمهد ما يزال خارج إيران، وأنّ الصور التي نشرناها له سجلت خارج البلاد”.

وادعى علوي على أنّ “جمشيد كان من أكثر المعارضين عنفاً، وكان يسعى دوماً لإثبات قدرته على تنفيذ العمليات الإرهابية داخل إيران، كجريمة تفجير حسينية شيراز عام 2008″، واستطرد: “شارمهد، كان يسعى إلى إثبات قدراته أمام الأمريكيين، لكننا أحبطنا 27 عملية إرهابية كان يخطّط لها داخل إيران”.

وذكر أنّ “شارمهد كان واثقاً من الدعم الأمريكي له، وكان يدّعي أنّه يعمل في الطابق السادس من مكتب التحقيقات الفدرالي الأمريكي، معتقداً أنّ أحداً لن يصل إليه”، ولفت وزير الأمن الإيراني إلى أنّ بلاده قدّمت شكوى ضده لدى الشرطة الدولية “الإنتربول”، لكنه كان يتنقل بين دول العالم وباسمه الحقيقي، من دون منعه من السفر. زعيم جماعة مُعارضة

ليفانت-وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on email
Share on whatsapp
Share on telegram
Share on reddit
Share on vk
Share on print
Share on stumbleupon
Share on odnoklassniki
Share on pocket
Share on digg
Share on xing

مقالات قد تهمك

إيران تقبض على زعيم جماعة مُعارضة.. واللغط يلفّ مكان اعتقاله

آخر الأخبار

تابعنا على الفيسبوك

قناتنا على اليوتيوب