المعابد اليهودية في لبنان من العمار إلى الخراب | The Levant

المعابد اليهودية في لبنان من العمار إلى الخراب

المعابد اليهودية في لبنان من العمار إلى الخراب
المعابد اليهودية في لبنان من العمار إلى الخراب

يعتبر وادي أبو جميل (الحي اليهودي القديم) الحي الأكثر أمناً في بيروت لمجاورته للسرايا الكبير، مركز رئاسة الوزراء اللبنانية، بالإضافة إلى مكاتب السياسيين اللبنانيين. لم يتبقَ من الحي اليهودي القديم سوى كنيس “ماغين أبراهام”، أما محيطه فهو عبارة عن مواقع بناء، إذ تم تدمير كل شيء. المعابد اليهودية

في وادي أبو جميل تستطيع أن تشتمّ تشكيلة واسعة من الروائح، التي تنبعث من الطعام الذي تعدّه العائلات، وهذا ما يضفي على الحياة اليومية لسكان وادي أبو جميل منبهات على اختلاف أنواعها.

تؤدي هذه الروائح وظيفة المعلن عن المناسبات لدى المجتمع البهودي، ففي كل يوم جمعة عند الظهيرة تنبعث روائح الرز بالحامض في أزقة الوادي. أما أيام الآحاد ساعة الظهيرة، فتسود روائح الشواء، وأيام الأربعاء تنبعث روائح الغسيل. وفي الأسابيع التي تسبق عيد الفصح تنبعث روائع الكلس والطلاء من الشقق، وفي أوائل شهر سبتمبر تنبعث روائح البندورة التي تستعمل لإعداد الصلصات، بالإضافة إلى روائح الزهر والياسمين، التي تنتج عن عملية تحضير العطور، بفضل النظام الحرفي القائم على التقطير بالأنبيق المستأجر من أحد الحرفيين.

وإن كان لا يوجد في طرابلس كنيس منذ عام 1920، إذ تحول الكنيس إلى مصبغة، فكنيس دير القمر، الذي يعود تاريخه إلى القرن السابع عشر، يشكل اليوم مبنى المعهد الفرنسي.
أما في صيدا، وتحديداً في أسواقها القديمة، فتم بناء الكنيس عام 833، من قبل أصدقاء المجتمع اليهودي في صيدا.
توقفت الصلاة فيه عام 1980، مع مغادرة العائلات اليهودية هذه المدينة.

الكنيس في عاليه: ما يزال الكنيس الذي بناه عام 1895 عزرا انزاروت في عاليه قائماً، بحمدون. أما في بحمدون فتم الحفاظ على الكنيس الذي يعود تاريخه للنصف الأول من القرن العشرين، وقد أغلقت أبوابه عام1976 .

ليفانت –  جيمينا

 

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on email
Share on whatsapp
Share on telegram
Share on reddit
Share on vk
Share on print
Share on stumbleupon
Share on odnoklassniki
Share on pocket
Share on digg
Share on xing

مقالات قد تهمك

المعابد اليهودية في لبنان من العمار إلى الخراب

آخر الأخبار

تابعنا على الفيسبوك

قناتنا على اليوتيوب