المشاركون في مؤتمر بروكسل يؤكّدون على عودة اللاجئين السوريين بشكل طوعي | The Levant

المشاركون في مؤتمر بروكسل يؤكّدون على عودة اللاجئين السوريين بشكل طوعي

المشاركون في مؤتمر بروكسل يؤكّدون على عودة اللاجئين السوريين بشكل طوعي
المشاركون في مؤتمر بروكسل يؤكّدون على عودة اللاجئين السوريين بشكل طوعي

فيما أبدت دمشق امتعاضاً من نتائج مؤتمر بروكسل واعتبرتها “تدخلاً سافراً”، أظهرت معظم الأطراف الدولية رضاها عن مقدار المساعدات التي بلغت نحو 7.7 مليار دولار.

حيث أعلنت المفوضية الأوروبية، أول أمس الثلاثاء، أن المشاركين في مؤتمر المانحين لمساعدة اللاجئين السوريين الذي نظّمه الاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة في بروكسل تعهدوا بتقديم 7,7 مليارات دولار، بينها 4,9 مليارات لعام 2020، رغم الصعوبات البالغة التي تواجهها الدول بسبب تأثير وباء (كوفيد – 19) على اقتصادات الجهات المانحة.

اقرأ المزيد: النظام السوري يدين مؤتمر بروكسل..ويتّهم المؤتمرين بـ”معاداة السوريين”

إلى ذلك، حذّرت منظمات إنسانية دولية، الاثنين، في بيان مشترك من أن معدلات الجوع في سوريا بلغت أرقاماً قياسية، داعيةً إلى تعزيز فرص وصول المساعدات وزيادة التمويل لملايين السوريين، في وقت تطالب الأمم المتحدة بزيادة المساعدات العابرة للحدود.

كما رأت المنظمات، وبينها المجلس النرويجي للاجئين و”أوكسفام” و”كير”، أنه ما لم تتم زيادة التمويل والقدرة على إيصال المساعدات الإنسانية “سيقترب الكثير من السوريين، بينهم اللاجئون في المنطقة، من حافة الجوع”.

من جهة أخرى، أوضح مفوّض إدارة الأزمات يانيز لينارتشيتش، عقب المؤتمر أن “مجموع التعهدات بلغ 6,9 مليارات يورو، أي 7,7 مليارات دولار، بينها 4,9 مليارات يورو لعام 2020، وملياران إضافيان لعام 2021”.

في سياق متصل، أشاد مساعد الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية مارك لوكوك، بهذا النجاح الذي تحقق “في مرحلة يصعب فيها إيجاد تمويل”. وكان قد صرح في مستهلّ المؤتمر: “إذا حصلنا على 5,5 مليارات دولار فلن تكون نتيجة سيئة”.

وأوضح المفوض لينارتشيش أن تعهدات الدول المانحة اقترنت بقروض من المؤسسات المالية الدولية بقيمة ستة مليارات يورو (6,7 مليارات دولار).

اقرأ المزيد: مؤتمر بروكسل..مساعدات إنسانية للسوريين بقيمة 7,7 مليار دولار

وشدّد غراندي على أن إعادة إسكان اللاجئين في دول أخرى تراجعت هذا العام، مؤكداً أن هذا الوضع شكّل “ضغطاً قوياً جداً على الدول المضيفة”. ونبّه إلى أن “الوباء شكّل ضربة قوية لاقتصادات دول المنطقة، وإذا لم يتم احتواء تأثيره السلبي فإن كل التقدم على صعيد المساعدات الإنسانية سيتبدد”. 

وتجدر الإشارة إلى أن غراندي قال “لا نرى حلاً سياسياً للنزاع. هناك مناطق عدة باتت أكثر استقراراً، ولكن هناك أيضاً مناطق تشهد نزاعات”، معتبراً أن “عودة اللاجئين ينبغي أن تتم طوعاً. ولكن، لا برنامج لإعادة الإعمار ما دام ليس ثمة سلام”. مع التأكيد على ملاحظة جوزيب بوريل أن “النزاع في سوريا بات مزمناً ولا يمكننا القبول به”.

ليفانت- الشرق الأوسط

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on email
Share on whatsapp
Share on telegram
Share on reddit
Share on vk
Share on print
Share on stumbleupon
Share on odnoklassniki
Share on pocket
Share on digg
Share on xing

مقالات قد تهمك

المشاركون في مؤتمر بروكسل يؤكّدون على عودة اللاجئين السوريين بشكل طوعي

آخر الأخبار

تابعنا على الفيسبوك

قناتنا على اليوتيوب