اعتداء وحشي جديد.. أتراك يعتدون على طلاب سورييّن | The Levant

اعتداء وحشي جديد.. أتراك يعتدون على طلاب سورييّن

اعتداء وحشي جديد.. أتراك يعتدون على طلاب سورييّن
اعتداء وحشي جديد.. أتراك يعتدون على طلاب سورييّن

لايكاد يمضي أسبوع أو أسبوعان إلّا ونسمع فيه عن حادثة اعتداء عنصري على اللاجئين السورييّن، في مختلف الولايات التركيّة، وليس بآخرها مقتل الشّاب “حمزة عجاب”، في ولاية بورصة، دفاعاً عن امرأة سورية. طلاب سورييّن

ضجّت وسائل التّواصل الاجتماعي بحادثة عنصرية جديدة “ضحيتها طالبان سوريان”، تعرّضا لاعتداء وحشي من قبل مجموعة شبّان أتراك، في منطقة “كركهان” التّابعة لولاية هاتاي، جنوبي تركيا.

"إما أن تعودوا إلى بلادكم أو سنقتلكم هنا"بينما هم عائدون من درسهم المسائي طلاب سوريون في ولاية هاتاي/كركهان يتعرضون لهجوم "وحشي وعنصري" من قبل مجموعة شبان أتراك عند اشتباه الشبان الأتراك بالطلاب بأنهم سوريين تعرضوا لهم وتم سؤالهم عن جنسيتهم وبعد التأكد من هويتهم السورية انهالوا عليهم بالضرب المبرح وترديد جملة "إما أن تعودوا إلى بلادكم أو سنقتلكم هنا" تمكن ثلاث طلاب من الهروب والابتعاد عن مكان الحادثة فيما لم يتمكن الطالبان "مفوض الإبراهيم – أنس حساني" من الهروب كاد الطالب "مفوض" أن يفقد حياته بين أيديهم لولا تدخل إمرأة تركية استطاعت انقاذه من بين أيديهم بينما عاد الطالب "أنس" لمكان الحادثة من أجل مساندة صديقه فاجتمعوا عليه و انهالوا عليه بالضرب المبرح حيث فقد وعيه وقامت فرق الاسعاف بنقلهم إلى مشفى كركهان وتم إجراء الفحوصات اللازمة حيث كشفت بتعرض "مفوض" لرضوض قوية في مختلف أنحاء الجسم بينما "أنس" فقد تعرض لنزيف داخلي في منطقة الدماغ وكسر في منطقة الجمجمة.TEK SUÇU SURİYELİ OLDUĞUNU !!HATAY/KIRIKHAN ilçesinde bulunan suriyeli öğreciler derslerini bittikten sonra evlerine dönerken türk genç grupunden ağır yaralandılarTürk gençlerin biri suriyeli öğrenciyi nereli olduğunu sordu.. suriyeli deyince türk gençler bir birini topladılar öğrencilere dediler ki YA ÜLKENİZE DÖNERSİNİZ YADA BURADA SİZİ ÖLDÜRECEĞİZ ve öğrencileri dövmeyi başladılar..Olay yerinden 3 öğrenci kaçtı ve 2 öğrenci kaçamadılar şu an birisi ağır yaralı birisi yoğun bakımda..ABDULLAH ELİBRAHİM

Gepostet von ‎إعلانك في تركيا‎ am Mittwoch, 29. Juli 2020

 

وفي تفاصيل الحادثة، التقى مجموعة من الطّلاب السورييّن، لقضاء بعض الوقت بعد الانتهاء من فترة دراستهم المسائيّة، وأثناء تجوالهم في المنطقة، قامت مجموعة من الشّباب الأتراك بالتعرّض لهم، وسؤالهم إن كانوا سوريين، وعند التأكّد من جنسيتهم السوريّة، بدأ الأتراك بضربهم ضرباً مبرحاً وهم يصرخون في وجوههم (إمّا أن تعودوا إلى بلادكم أو سنقتلكم هنا)، وقد تمكّن ثلاثة من الطلاب من الهرب والنجاة.

بينما عجز أحدهم من الفرار ويدعى (مفوّض إبراهيم)، وكاد أن يفقد حياته لولا تدخل امرأة “تركية”، استطاعت أن تخلّصه من بين أيدي الشبّان الأتراك.

وأثناء اعتداء الشّبان على “مفوّض”، قام الطّالب (أنس حساني) بالعودة لمساعدة زميله فاجتمع عليه الأتراك واعتدوا عليه بوحشية قاسية.

اقرأ: شرطة دبي تلقي القبض على زعيم عصابة بريطانية خطير

وتمّ إسعاف الطّلاب إلى المستشفى، وبيّنت الفحوصات الطّبية تعرّض “أنس” لنزيف داخلي في الدّماغ، وكسر في منطقة الجمجمة، ووضع في قسم العناية المشدّدة.

اقرأ: المعابد اليهودية في لبنان من العمار إلى الخراب

أمّا الشّاب “مفوّض”، فقد أكدّت الفحوصات تعرّضه لكسور ورضوض في مختلف أنحاء الجسم. طلاب سورييّن

ليفانت – متابعات 

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on email
Share on whatsapp
Share on telegram
Share on reddit
Share on vk
Share on print
Share on stumbleupon
Share on odnoklassniki
Share on pocket
Share on digg
Share on xing

مقالات قد تهمك

اعتداء وحشي جديد.. أتراك يعتدون على طلاب سورييّن

آخر الأخبار

تابعنا على الفيسبوك

قناتنا على اليوتيوب