بالاتّفاق مع الزوج جريمة قتل واغتصاب تهزّ مصر | The Levant

بالاتّفاق مع الزوج جريمة قتل واغتصاب تهزّ مصر

بالاتفاق مع الزوج جريمة قتل واغتصاب تهز مصر
بالاتفاق مع الزوج جريمة قتل واغتصاب تهز مصر

شهدت محافظة الدقهلية، شمال القاهرة، في مصر جريمة قتل شنيعة هزّت الرأي العام المصري، ربما لا يتخيّل عقل أن تحصل سوى في الأفلام السينمائية. جريمة قتل

تدعى الضحية “إيمان عادل”، وهي طالبة تدرس الآداب، في العقد الثاني من عمرها، حلمت مثل كل الفتيات في سنها بالاستقرار وتكوين أسرة، إلا أنّ ذلك الحلم تحوّل إلى كابوس، بعد أن عثر عليها جثة هامدة داخل منزلها الواقع بقرية ميت عنتر، وهي أم لرضيع، لم يتجاوز عمره 9 أشهر.

تلقّت الشرطة بلاغاً يفيد بالعثور على امرأة مقتولة داخل منزلها، فتوجّه الأمن إلى موقع الحادثة للتحقيق.

وبعد فحص كاميرات المراقبة، تبيّن لدى الشرطة أنّ شخصاً “يرتدي النقاب” صعد إلى مسكن القتيلة، ثم خرج بعد فترة، وعرفته باسم أحمد، وهو يعمل في محل ملابس يمتلكه زوج الضحية.

ويبدو أنّ القصة المأساوية لم تكن، فقط، عبارة عن جريمة قتل، فقد تبيّن بعد تحقيقات الشرطة أنّ الزوج، ويدعى “حسين”، على علاقة بامرأة أخرى، وأراد الزواج منها، لكن إيمان رفضت بشدة، فقرر التخلص منها “دون أيّ خسائر مادية”، وقام بتدبير قصة يهدف فيها لفضح زوجته أخلاقياً واتهامها بقضية شرف كي يستطيع تطليقها بسهولة، ومن دون تكاليف.

قام زوج الضحية “حسين”، بالاتفاق مع أحد العاملين لديه، على أنّ يذهب إلى منزل الضحية، ويقوم بالاعتداء عليها جنسياً بهدف إثبات علاقة غير شرعيّة تجمعهما.

لكنه لم يدرك أنّ خطّته الشيطانيّة سوف تفشل، وذلك عندما اكتشفت إيمان عامل زوجها، ودافعت عن نفسها، وبدأت بالصراخ بصوت مرتفع، مما أخاف أحمد، فقرّر قتلها وكتم بالفعل أنفاسها بواسطة كبل تستخدمه الضحية للحاسوب، حتى فارقت الحياة، ولم يلقِ الجاني أيّ اهتمام للرضيع الذي كان بجوارها وأنهى حياة الأم.

أصدرت النيابة العامة أمراً بحبس زوج المتوفية إيمان، والعامل الذي ارتكب الجريمة، على خلفية اتهام الزوج بخلق واقعة لاغتصابها بالاستعانة بآخر، وهي الواقعة التي أدّت لوفاتها.

وقد بيّنت تحقيقات النيابة العامة عن صورة لارتكاب الواقعة من اعترافات الزوج والعامل عند التحقيق معهما.

واعترف المجرمان أنّه لتنفيذ ما اتفقا عليه، تخفى العامل في زي امرأة منتقبة، وتسلّم من الزوج نسخة من مفتاح بوابة العقار محل مسكنه، وترك الزوج مفتاح المسكن في بابه يوم الجريمة، فتمكن العامل بذلك من الدخول للمنزل بكل سهولة.

ووفق ما ذكرت صحيفة “الشروق”، فإنّ النيابة العامة عاينت مكان الجريمة، وتبيّنت من مناظرة جثمان الضحية وجودَ آثار سحجاتٍ برقبتها وجرحٍ بوجهه.

اقرأ: يونيليفر ولوريال تعلنان التّوقف عن استخدام مصطلحات عنصريّة

كما عثر خبراء الإدارة العامة للأدلة الجنائية، الذين انتدبتهم النيابة العامة لرفع الآثار من مسرح الواقعة على آثارٍ شبيهة بالدماء على رباط رداء ما بعد الاستحمام، الخاص بالمجني عليها، وآثارٍ تُشبه مَنيَّ الرجال بمنديل وقطعة قماشية، وأخذت قُلامات أظافر من يد المجني عليها لفحصها، وتبيّن لاحقاً أنّ الجاني لم يكتفِ بجرم القتل بل قام باغتصاب الضحية بعد وفاتها مرتين.

اقرأ: حبس أم متّهمة بقتل طفلتيها عمداً

وأطلق رواد مواقع التواصل الاجتماعي، في مصر، عدداً من التغريدات، التي طالبت بإعدام القتلة وإعادة حق إيمان.

فيما ما تزال القضية قيد إنهاء التحقيقات الأخيرة بانتظار محاكمة الجناة، في قضية تقشعر منها الأبدان، والتي فجّرت غضباً عارماً على كافة مواقع التواصل الاجتماعي، التي تضجّ بتعليقات تطلب القصاص لإيمان.

ليفانت – العربية 

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on email
Share on whatsapp
Share on telegram
Share on reddit
Share on vk
Share on print
Share on stumbleupon
Share on odnoklassniki
Share on pocket
Share on digg
Share on xing

مقالات قد تهمك

بالاتّفاق مع الزوج جريمة قتل واغتصاب تهزّ مصر

آخر الأخبار

تابعنا على الفيسبوك

قناتنا على اليوتيوب