المحامية نورا الصفدي في مداخلة أمام مجلس الأمن حول المعتقلين | The Levant

المحامية نورا الصفدي في مداخلة أمام مجلس الأمن حول المعتقلين

المحامية نورا الصفدي في مداخلة أمام مجلس الأمن حول المعتقلين
المحامية نورا الصفدي في مداخلة أمام مجلس الأمن حول المعتقلين

قدّمت  مديرة منظمة نوفوتوزون، المحامية نورا غازي الصفدي مداخلة، خلال جلسة مجلس الأمن المتعلقة بقضية المعتقلين السوريين والمختفين قسراً، وذلك يوم أمس الثلاثاء 16/6/2020. مجلس الأمن 

وأشارت الصفدي في كلمتها إلى أنها تلقّت دعوة من الرئاسة الفرنسية، للحديث عن أوضاع المعتقلين السوريين أمام مجلس الأمن، معتبرة أن المهمة صعبة، كونها عاجزة عن وصف معاناة شعب وبلد بات عمرها الآن ما يقارب العشر سنوات، خلال عشرة دقائق .

اقرأ المزيد: السويداء..تواصل حملة الاعتقالات وتصعيد من قبل ذوي المعتقلين

وقالت الصفدي في كلمتها:  “أشعر بأنني أمام امتحان صعب على مرأى ومسمع العالم، فهل حقاً سيشكل حضوري إضافة في إيجاد حل لقضية المعتقلين والمختفين قسراً في سوريا، أم سيتم استخدامي كأداة لإبراز الوجه الإنساني للمجتمع الدولي، الذي وللأسف لطالما تخاذل عن نصرة قضايا إنسانية محقة”.

وتابعت: “لست هنا لأتحدث عن نفسي أو عن معاناتي كابنة وكزوجة، وليس لدي أي موقف شخصي تجاه أي أحد أو أية جهة، رغم كل معاناتي وكل ما دفعته من ثمن قاس في حياتي الشخصية والمهنية، فليس للأحقاد مكان في العمل الحقوقي، وهذا ما لايفهمه خصومنا”، مؤكّدة “أنا اليوم أحاول أن أختصر في إحاطتي هذه قصة وطن، وأتناول في كلامي قضية أخلاقية وإنسانية، وقطعا تاريخية”. مجلس الأمن 

واعتبرت مدير منظمة نوفوتوزون أنّ أهم أسباب تواصل معاناة السوريين هو غياب إرادة سياسية دولية بوقفها، مشيرة إلى أنّه “وفق العديد من المنظمات الدولية هناك عشرات آلاف المعتقلين والمختفين قسرا والمفقودين في سوريا منذ اندلاع الاحتجاجات التي بدأت في آذار 2011، مطالبة في أولويات ما طالبت به الإفراج عن المعتقلين، فكانت النتيجة أن قوبلنا بالقتل والاعتقال، وأدى العنف إلى مزيد من العنف على امتداد سوريا، وبتنا عاجزين عن إحصاء عدد ضحايانا، وأسماء خصومنا الذين ينتهكون حقوقنا كل يوم”.

وطالبت نورا غازي الصفدي في كلمتها أمام مجلس الأمن، بإبجاد حل جذري وشامل وعادل لكافة المعتقلين والمختفين في سوريا، وليس لجزء منهم.

اقرأ المزيد: أليس مفرج لليفانت: ملف المعتقلين.. أداة مساومة لرفع العقوبات عن النظام

وختمت الصفدي كلمتها بالإشارة إلى مظاهرات السويداء، قائلة: “اعذروني، فلا أستطيع أن أنهي دون أن أقول ما يدفعني قلبي لذكره وهو المظاهرات السلمية في السويداء جنوب سوريا، وما قامت به السلطات السورية من اعتقال عشرة ناشطين خلال المظاهرة البارحة، وهم ينتمون لأقلية يدعي النظام انه يحميها، ولا يستطيع أن يتهمهم بأنهم إرهابيون وهو يعرف السبب”. مجلس الأمن 

ليفانت

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on email
Share on whatsapp
Share on telegram
Share on reddit
Share on vk
Share on print
Share on stumbleupon
Share on odnoklassniki
Share on pocket
Share on digg
Share on xing

مقالات قد تهمك

المحامية نورا الصفدي في مداخلة أمام مجلس الأمن حول المعتقلين

آخر الأخبار

قناتنا على اليوتيوب