الاتحاد الأوروبي: المشاركة في إعادة إعمار سوريا مرتبطة بتطبيق القرار 2254 | The Levant

الاتحاد الأوروبي: المشاركة في إعادة إعمار سوريا مرتبطة بتطبيق القرار 2254

الاتحاد الأوروبي: المشاركة في إعادة إعمار سوريا مرتبطة بتطبيق القرار 2254
الاتحاد الأوروبي: المشاركة في إعادة إعمار سوريا مرتبطة بتطبيق القرار 2254

أفادت صحيفة الشرق الأوسط، أنها أجرت حواراً مطوّلاً مع جوزيف بوريل، الممثل الأعلى للسياسة الخارجية والأمنية في الاتحاد الأوروبي، والذي اتهم من خلاله النظام السوري بالمسؤولية الكاملة عن معاناة السوريين، نافياً أن تكون العقوبات هي المسؤولة عن ذلك. إعمار سوريا 

وأعرب بوريل عن أمله بتقديم الجهات والدول المشاركة في مؤتمر بروكسل للمانحين الذي يعقد غداً، التزامات توازي العام الماضي، وقدرها حوالى 6 مليارات يورو، لافتاً إلى أن الأوروبيين قدموا حوالى 20 مليار يورو إلى سوريا والدول المجاورة منذ 2011.

اقرأ المزيد: اللاجئون والحل السياسي..أهم ملفات مؤتمر بروكسل

وفي معرض ردّه على سؤال حول “العقوبات الاقتصادية”، الصادرة عن الاتحاد الأوروبي، أشار بوريل إلى أن العقوبات “تستهدف في المقام الأول الشخصيات والكيانات التي تواصل دعم وإسناد القمع والنظام السوري، وتوفر لهم التمويل أو تستفيد من اقتصاد الحرب”،

كما أكّد أنها “لا تعيق وصول المساعدات الإنسانية والطبية، بما في ذلك الدعم الحيوي واللازم الخاص بكارثة وباء (كورونا) في الآونة الراهنة”، مضيفاً: “يتحمل النظام السوري الحاكم المسؤولية عن الأزمات الإنسانية، والاقتصادية، والصحية، التي تشهدها سوريا، وليست العقوبات الاقتصادية”.

ونوّه بوريل إلى قائمة العقوبات الخاصة بالاتحاد الأوروبي، والتي تضم حالياً 273 شخصية و70 كياناً، بـهدف “ممارسة الضغوط على النظام السوري لوقف أعمال القمع، والتفاوض بشأن التسوية السلمية الدائمة للأزمة السورية بموجب القرار الدولي 2254، تحت رعاية منظمة الأمم المتحدة”.

وأضاف: “من دون تغيير واضح في سلوك والتزام جاد وبنَّاء وحقيقي بشأن العملية السياسية، فإن العقوبات ستبقى مفروضة”، لافتاً إلى أن الاتحاد الأوروبي “سيشارك في إعادة إعمار سوريا فقط عندما يكون هناك انتقال سياسي حقيقي وثابت بموجب 2254”.

اقرأ المزيد: جوزيب بوريل يؤكّد أنّ الديمقراطيّة تتقدّم على كورونا

وكان جوزيب بوريل قد صرّح قبل فترة وجيزة، أنّ “مواصلة دعم الشعب السوري هي واجب أخلاقي بعد مرور 9 سنوات من الصراع ولا يمكن تجاهل محنتهم”، وإن مؤتمر بروكسل، الذي يعقد غداً الثلاثاء، يهدف إلى زيادة تعبئة المجتمع الدولي وراء الجهود التي تقودها الأمم المتحدة لتحقيق حل سياسي دائم للأزمة السورية بما يتماشى مع قرار مجلس الأمن 2254، وهذا هو الحل الوحيد لإعادة الاستقرار والسلام لجميع السوريين.

ليفانت- الشرق الأوسط

 

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on email
Share on whatsapp
Share on telegram
Share on reddit
Share on vk
Share on print
Share on stumbleupon
Share on odnoklassniki
Share on pocket
Share on digg
Share on xing

مقالات قد تهمك

الاتحاد الأوروبي: المشاركة في إعادة إعمار سوريا مرتبطة بتطبيق القرار 2254

آخر الأخبار

تابعنا على الفيسبوك

قناتنا على اليوتيوب