"من يحب الرئيس فليبدأ بإطلاق النار".. الجلسة السابعة لمحاكمة أنور رسلان وإياد الغريب | The Levant

“من يحب الرئيس فليبدأ بإطلاق النار”.. الجلسة السابعة لمحاكمة أنور رسلان وإياد الغريب

من يحب الرئيس فليبدأ بإطلاق النار
من يحب الرئيس فليبدأ بإطلاق النار

انتهت اليوم تمام الساعة 3:45 مساءً بتوقيت ألمانيا الجلسة السابعة، من محاكمة المتهمَين أنور رسلان وإياد الغريب في المحكمة الإقليمية العليا في مدينة كوبلنز الألمانية. تضمّنت الجلسة مناقشة التحقيق الذي خضع له إياد الغريب عام 2018، وأدلى به بمعلومات عن فرع الأمن الداخلي251 وفرع الأربعين. أنور رسلان وإياد الغريب

تم استدعاء المحقق الذي أجرى التحقيق مع إياد الغريب والذي كان بتاريخ 16.08.2018، وتم ذكر التفاصيل التي ذكرها إياد فيه، حيث بدأ بمعلومات شخصية عن إياد وأنه وعائلته مستقرّ منذ عام 2018 في ألمانيا، ومن ثم تفاصيل ما شاهده بشكل شخصي وأخبر المحقّق عنه، ومن ذلك تأكيده لعمليات قتل المعتقلين تحت التعذيب في فرع الخطيب، والتي لم يشارك فيها بشكل شخصي بل كان ملزماً باعتقال المتظاهرين. كما قدّم معلومات مفصَّلة عن حافظ مخلوف رئيس فرع الأربعين. من جهته أكّد المحقق أنه رأى توازياً فيما أدلى به إياد في التحقيق مع ما قاله أنور رسلان في شهادته للشرطة في ألمانيا، والتي كان قد تم البدء بها قبل شهر واحدٍ فقط من التحقيق مع إياد، ولهذا اتصل المحقق أثناء التحقيق بالمدعي العام الألماني وقرّر الأخير أخذ إياد كشاهد.

الجدير بالذكر، أنّه وقبل ثلاثة أيام من بداية التحقيق مع إياد، كان قد تم رفع طلب القبض على أنور رسلان. أنور رسلان وإياد الغريب

ذكر إياد بدايةً في التحقيق حادثة إطلاق النار على المتظاهرين في مدينة دوما، قرب الجامع الكبير، والتي كانت بين الشهرين التاسع والعاشر من عام 2011، (وأغلب الظن أنّه كان يقصد مظاهرة الموت ولا المذلة والتي كانت بتاريخ 02.09.2011)، وكان ذلك بأمر مباشر من حافظ مخلوف، الذي وجد هناك، وقال بعد أن أخرج سلاحه: “من يحب الرئيس فليبدأ بإطلاق النار”، وبدأ بنفسه، وكما يقول إياد فقد أفرغ مخزناً كاملاً وأدّى ذلك لقتل خمسة أشخاص على الفور، تبعه بإطلاق النار، سبعة من عساكره، ويؤكد إياد أنهم جميعاً كانوا علويين، وذكر بينهم اسماً واحداً فقط يعرفه، وهو “زيدون بركات”. أما من تم اعتقالهم بعد هذه الحادثة فقد تم ضربهم أثناء نقلهم، الأمر الذي يؤكد إياد أنّه لم يشارك به، ولم يشارك أيضاً بإطلاق النار. 

فيديو المظاهرة:

كان إياد مسؤولاً عن أحد حواجز التفتيش العسكرية بداية الثورة في مدينة دوما، وكانت مهمتهم اعتقال الناس من الحاجز، حيث وصل عدد الاعتقالات يومياً لمئة شخص من كل مئتين أو ثلاثمئة شخص. بعد أن استلم الجيش مدينة دوما تم تحويل إياد لفرع المداهمات، وكانت مهمته تنحصر في مناطق المظاهرات، مثل القابون وداريا وحرستا. وأيضاً تحدّث عن عمله كمخبر لصالح فرع الخطيب حيث كان يعمل تحت إمرة كمال أحمد، وهو مسؤول القسم الديني في فرع الخطيب، وكانت مهمة إياد الدخول إلى المساجد ومراقبة الأئمة والخُطَب وكتابة التقارير عن أي شيء يقال وأي شخص ضد الدولة. أنور رسلان وإياد الغريب

انتقل بعدها إياد لوصف فرع الخطيب كبناء، والذي يتضمن القبو وهو مكان وجود السجن ومن ثم الطابق الأرضي وهو مكان وجود مكاتب التحقيق والأرشيف، وأخيراً، الطابق الأول مكان وجود مكاتب القيادة، كما قام برسم توضيحي للفرع تم عرضه على شاشة عرض في قاعة المحكمة.

تحدّث إياد في التحقيق كما ذكر المحقق عن أصوات التعذيب “التي كان من الطبيعي جداً سماعها وأحياناً تصل للكافيتيريا التي تقع في الفرع”، موضحاً أيضاً أساليب التعذيب التي تم استخدامها في فرع الخطيب في تلك الأثناء، ومنها الدولاب والفلقة والشبح والكرسي الألماني، كما ذكر أنّه وقبل عام 2011، تم استخدام الماء المغلي لتعذيب المعتقلين في فرع الخطيب. وذكر أيضاً أنّ الفرع معدّ ليتّسع 100 معتقل، ولكن في تلك الفترة وصل عدد المعتقلين للأربعمائة.

وأكّد إياد، بحسب معرفته، أنّه وفي شهر خمسة فقط، عام 2011، تم نقل عشر جثث من فرع الخطيب للدفن، ويؤكد أنه كان هناك حالات قتل تحت التعذيب كثيرة، وأولئك الذين كان يظهر على جثثهم آثار التعذيب، كان يتم نقلهم فوراً إلى مقبرة نجها لدفنهم مباشرة بمقابر جماعية، بينما أولئك الذين لا تبدو عليهم آثار التعذيب، كان يتم نقل جثثهم إلى مشفى المجتهد. يذكر إياد أنّه رأى جثتين بعينه، إحداها كانت لرجل تم إخراجه أمامه من الفرع، والآخر لرجل كان معتقلاً، وفي أثناء نزوله من الباص أمام الفرع حين تم اقتياده إليه تم ضربه على رأسه بعصا، فوقع ميتاً على الفور، كما ذكر أنّ عمليات نقل الجثث من الفرع لا تتم إلا ليلاً. تحدّث إياد أيضاً أنّ التعذيب مسموح بحسب قانون العقوبات السوري، وأنّ كل عنصر أمني يحق له قتل شخص على الأقل دون أن تتم محاسبته، وتحدث أيضاً عن التمثيليات التي قام بها عساكر الفرع 251 على أنّهم مصابون وذهابهم لمشفى المجتهد ليظهر أنّ المتظاهرين مسلحين، وقاموا بإطلاق النار عليهم، وهو أمر غير صحيح، وإنما كان عبارة عن عملية تمثيلية فقط كما أكّد إياد.

أما عن أنور رسلان، فقد أكّد إياد على دوره كرئيس لقسم التحقيق في فرع الخطيب، ولكنه قال إنّه لم يكن يملك قدرة معاقبة الضباط الذين يقومون بمعليات تعذيب المعتقلين لأنه كان ضابطاً سُنِّياً.

ومن بين المعلومات التي أدلى بها أيضاً إياد، كانت معلومات عن منشقين موجودين بأوروبا من بينهم عماد الهلال الموجود في مدينة شتوتغارت الألمانية، وهو منشق عن الفرع 251، وأحد أقارب إياد ويدعى تميم الجمعة، منشق عن الفرع 295 أو مايعرف بفرع المداهمة (وهو الفرع الذي يتم نقل المنشقين إليه لسهولة تصفيتهم هناك كما ذكر إياد) ومتواجد باليونان. وكان تميم قد أخبر إياد سابقاً عن السيارة التي كانت مسؤولة عن تفجير مبنى إدارة المخابرات العامة عام 2011، قبل قدوم وفد المراقبين التابعين لجامعة الدول العربية إلى دمشق، وكيف تم إصلاحها داخل الفرع 295، وأنّه قبل التفجير تم إفراغ قسم كامل من الفرع مكان التفجير بإشارة واضحة منه إلى ترتيب عملية التفجير لإظهار وجود إرهاب في سوريا أمام البعثة. أنور رسلان وإياد الغريب

اقرأ: سورية: مجلس الأمن يدين تفجيرات دمشق

كما تمّ التطرّق في التحقيق لعمل قيصر في توثيق جثث الضحايا، وأقرّ إياد بأنّ هذا الإجراء كان متبعاً من قبل النظام _أي عملية تصوير وتوثيق الجثث_ ولكنه لا يعرف قيصر بشكل شخصي، كما تم عرض إحدى صور قيصر على شاشة العرض تتبع بحسب الأرقام الموجودة على الضحية لفرع الخطيب.

انتهى التحقيق مع إياد، والذي تناول فترة وجوده ضمن هذه الأفرع التي تنقل بينها كثيراً، بين العامين 2010 و2011، وانشق عن النظام في الشهر الأول من العام 2012.

بعد انتهاء شهادة المحقّق، تم إحضار المترجم الذي كان مسؤولاً عن ترجمة التحقيق بشكل كامل لإياد، ويدعى سامي غوتشر، وهو لبناني الأصل، والذي أكد أنّه لم يكن هناك أي صعوبات بالترجمة وكان إياد مدركاً لجميع حقوقه أثناء التحقيق.

وفي نهاية الجلسة، تم استدعاء شرطي كان أيضاً على علاقة بالتحقيق وكانت مهمته الأساسية كتابة البروتوكول لمساعدة المحقق الرئيسي واستدعاء الشهود حين اللزوم.

من المتوقّع غداً، أن تكون الجلسة متعلّقة بدفاع أنور رسلان وأسئلة محامي الادعاء له.

ليفانت – لونا وطفة 

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on email
Share on whatsapp
Share on telegram
Share on reddit
Share on vk
Share on print
Share on stumbleupon
Share on odnoklassniki
Share on pocket
Share on digg
Share on xing

مقالات قد تهمك

“من يحب الرئيس فليبدأ بإطلاق النار”.. الجلسة السابعة لمحاكمة أنور رسلان وإياد الغريب

آخر الأخبار

تابعنا على الفيسبوك

قناتنا على اليوتيوب