الجزائر: مستعدون لاحتضان الحوار الليبي ولمّ شمل الفرقاء | The Levant

الجزائر: مستعدون لاحتضان الحوار الليبي ولمّ شمل الفرقاء

الجزائر: مستعدون لاحتضان الحوار الليبي وللم شمل الفرقاء
الجزائر: مستعدون لاحتضان الحوار الليبي وللم شمل الفرقاء

تصاعدت واتسعت رقعة العنف في ليبيا خلال الأيام الماضية، حيث يدور قتال عنيف بين قوات الجيش الليبي وقوات حكومة الوفاق في عدة محاور بالعاصمة طرابلس، كما تحولت ليبيا إلى ساحة صراع جديدة بين قوى أجنبية عقب الدعم العسكري التركي المتواصل لحكومة الوفاق، وبدأت تلوح في الأفق بوادر مواجهة أميركية روسية في البحر المتوسط. الجزائر

حيث قال وزير الخارجية الجزائري صبري بوقادوم، إن بلاده منزعجة من التطورات الخطيرة التي تشهدها ليبيا في الأسابيع الأخيرة، ومستعدة لاحتضان الحوار الليبي ومواصلة جهودها للم شمل الفرقاء.

وأشار رئيس الدبلوماسية الجزائرية إلى أن التدفق الكبير للسلاح نحو ليبيا في “انتهاك صارخ” للقرارات الدولية، “لم يؤجج سعير الحرب الأهلية فحسب، بل ساهم في تسليح المجموعات الإرهابية التي أضحت تهدد أمن المنطقة، وتعرقل مسار التسوية السياسية لهذه الأزمة”.

المزيد  الجيش الجزائري يضبط خلية تدعم الجماعات الإرهابية

وفي هذا السياق، أكد بوقادوم في رسالة بمناسبة يوم إفريقيا (25 مايو) والذي يصادف الذكرى الـ57 لإنشاء الاتحاد الإفريقي، أن التطورات التي تشهدها ليبيا في الأسابيع الأخيرة “تؤكد تضارب الأجندات الإقليمية والدولية التي يبدو أنها لا تتفق إلا على إبقاء ليبيا على حالة الفوضى مسرحا للحروب بالوكالة وساحة لتصفية الحسابات على حساب دماء أبناء الشعب الليبي”.

المزيد  الجيش الجزائري يضبط خلية تدعم الجماعات الإرهابية

ودعا بوقادوم إلى التهدئة والعودة إلى المسار السياسي لحل الأزمة الليبية، وأكد استعداد الجزائر لاحتضان الحوار الليبي، داعيا دول الجوار والاتحاد الإفريقي إلى لعب دور محوري في المسار الأممي لتسوية الأزمة الليبية”.

وسياق آخر، تبادل مسؤولو تركيا والجيش الوطني الليبي التهديدات الأسبوع الماضي بعد أن قال قائد القوات الجوية لحفتر إن المواقع التركية ستستهدف في حملة جوية جديدة.

وبحسب التقرير للغارديان البريطانية، فقد هبطت الطائرات الروسية للتو في شرق ليبيا التي هي أكثر من قادرة على إخراج أنظمة الدفاع الجوي التركية. وبالنسبة لكل من أنقرة وموسكو، فإن ذكرى الاشتباكات التركية-الروسية المباشرة غير المسبوقة في سوريا في وقت سابق من هذا العام لا تزال حية.

ليفانت – وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on email
Share on whatsapp
Share on telegram
Share on reddit
Share on vk
Share on print
Share on stumbleupon
Share on odnoklassniki
Share on pocket
Share on digg
Share on xing

مقالات قد تهمك

الجزائر: مستعدون لاحتضان الحوار الليبي ولمّ شمل الفرقاء

آخر الأخبار

تابعنا على الفيسبوك

قناتنا على اليوتيوب